في ذكرى ميلاده..

وريث عبدالحليم حافظ .. والنهاية المأساوية

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان المصري عماد عبد الحليم، والذي قدم العديد من الأعمال الفنية التي تظل علامة في تاريخ الطرب المصري.

عثر المارة في شارع البحر الأعظم بالجيزة، يوم الجمعة الموافق 20 أكتوبر 1995، على جثة الفنان الشاب عماد الدين علي سليمان، المعروف بـ”عماد عبدالحليم”، ملقاة على الرصيف المقابل لمنزله، وبجواره حقنة مريبة، بينت التحقيقات بعدها تلوثها بالهروين، الذي أنهت جرعة زائدة منه حياة وريث العندليب، وهو في الـ36 من عمره، وفقا لصدى البلد.

جاء خبر وفاة الفنان الشاب صدمة لمحبيه، وللوسط الفني، ولأسرته، خاصة ابنة شقيقه الملحن محمد علي سليمان، الفنانة أنغام، التي لم تكن متواجدة في مصر وقتها لإحيائها حفلًا فنيًا في تونس، لتوقظها والدتها وتخبرها أن عمها يتصدر شاشة أنباء تونس، لكن الخبر انتهى قبل أن تراه، لتتصل بأهلها في مصر وتتلقى الصدمة، هي وأمها التي ربته في صغره، وتفاقم حزنها لعجزها عن حضور جنازته، وعودتها إلى مصر متأخرة، ليمتد عدم استيعابها لموته سنوات طويلة، محملة من حوله ذنب وفاته بالإدمان، لتقصيرهم معه، خاصة لشعوره الدائم بالوحدة، وتخليهم عن مساعدته، وإخراجه من حالات اليأس والاكتئاب التي عاشها، بالرغم من ظهور علامات سوء حالته النفسية عليه في فترات عمره الأخيرة، فكان كثير النوم، وقليل الأكل، ولم يسعَ للارتباط أبدًا.

كانت حياة وريث عبدالحليم حافظ، الذي تبناه بالفعل في صغره، بعدما استمع لغنائه في فرح طبيبه في الإسكندرية، وتكفل به ماديًا ومعنويًا وفنيًا، بعيدة عن حياة النجوم، فلم يختلط بأحد، ولم يكن له أصدقاء كثر، وكان زاهدًا في الحياة، يميل للأغاني الحزينة، التي انعكست على ملامح وجهه الذي زهد الابتسامة، بالرغم من تألقه الفني، سواء في الغناء أو التمثيل، أو الفرصة التي منحها له العندليب بتمهيد الطريق له، ودفعه وتوجيهه في طريق النجاح، ما دفعه لإدمان المخدرات، التي كانت له المهرب من وحدته، والمنفذ لرغبته الدفينة في ترك الحياة.

لم يكن خبر وفاة “عماد عبدالحليم”، هي المرة الأولى التي ارتبط فيها اسمه بالسموم المخدرة، فقبلها بسنوات، تورط الفنان الشاب في قضية مخدرات عام 1989، وأُخلي سبيله بعد ذلك بضمان مالي قدره 200 جنيه وأغلقت القضية.

استهدفت الإشاعات حياة المطرب الشاب، فلم تتركه يحيا في سلام، وأربكته، فأصبح لا يقوى على مواجهة الجمهور على خشبة المسرح، بالرغم من ابتعاده عن الأضواء، وانطوائه، وكان أبرزها تلك المتعلقة بزواجه من الراقصة نجوى فؤاد سرًا إلا أنها نفت ذلك تمامًا، موضحة أن ما بينهما علاقة صداقة قوية، خاصة لدعمه لها بعد طلاقها، وقربه منها، إلا أن زواجهما كان صعبًا خاصة أكبر منه.

تحكمت العديد من المفارقات في حياة عماد عبدالحليم، ولعلها هي ما أنبتت في قلبه الحزن الدائم، ففقر عائلته، دفعه للذهاب لوكيل الفنانين في الإسكندرية للتعاقد على عدد من الحفلات الرمضانية، التي كان يتقاضى 30 قرشًا نظيرًا لكل منها، ووضعه القدر في طريق عبدالحليم حافظ الذي لم يكن يعرف شكله، لأنه لا يملك في منزله إلا راديو يستمع فيه لأغانيه فقط، وبعدما سمع العندليب صوته في حفل زفاف طبيبه، طلب منه السفر معه للقاهرة، ليتبناه، وبالفعل، اصطحبه معه في بروفاته، ليتعلم منه، وتكفل به، وأعطاه اسمه، حتى ذاع صيته، ومات بعدها ليتركه وحيدًا يكمل مسيرته الفنية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات