وائل الإبراشي مازال يرقد في المستشفى رغم تعافيه من كورونا

كشف مصدر من عائلة الإعلامي، وائل الابراشي، إن الإبراشي مازال يرقد في مستشفى الشيخ زايد التخصصي وأنه تحت الملاحظة ومتابعة الرئة والتنفس، رغم تعافيه تمامًا من فيروس كورونا، بعد إجراء المسحة الخامسة، التي أجراها بداية الأسبوع الماضي.

وتابع المصدر وفق المصري اليوم، أن الحالة الصحية للإبراشي في تحسن واستقرار تام، وهو يتماثل الآن للشفاء وفي حالة تحسن، وقريبًا سوف يعود لجمهوره ومحبيه، وأن الإعلامي وائل الإبراشي موجود بغرفة عادية داخل مستشفى الشيخ زايد التخصصي.

وكان الإبراشي كتب عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «الحمد لله لقد مّن الله عليّ بالشفاء من فيروس كورونا المستجد».

وأشيع خلال الفترة الماضية تدهور الحالة الصحية لمقدم برنامج التاسعة عبر شاشة التلفزيون المصري، وهو ما دعا أسرته للمطالبة بعدم نشر أي معلومات خاطئة من شأنها إثارة البلبلة دون التأكد من المعلومات الصحيحة.

ويرقد  الإبراشي في مستشفى الشيخ زايد التخصصي منذ حوالي شهرين إثر إصابته بالفيروس، حيث أعلنت الصفحة الرسمية له على موقع «فيسبوك»، في أواخر ديسمبر الماضي عن نقله إلى المستشفى، حيث تواجد في العناية المركزة بعد تدهور حالته الصحية وفق المصري اليوم.

ومن بعدها أجرى العديد من المسحات التي أكدت استمرار الإصابة، وفي مطلع الشهر الجاري نقل الإعلامي عمرو أديب، رسالة من زميله وائل الإبراشي، عبر برنامج «الحكاية»، المُذاع عبر فضائية «mbc مصر»، نصها: «نُقلت في سيارة إسعاف وأنا  في حالة حرجة وتمكنت كورونا من التهام جزء كبير من رئتي، والآن حالتي بدأت في التحسن، تتحسن بالرغم صعوبة الحالة، وممنوع من الحديث».

طباعة Email