"الصلح خير" أغنية تجمع السعودية وقطر فنياً

لم تكد المصالحة الخليجية تلقي بظلالها على المنطقة بعد اتفاق "العلا"، حتى التقى نجوم الفن مجدداً، ليطلقوا معاً شعار "الصلح خير" الذي تحول إلى عنوان لأغنية سعودية قطرية، رأت النور أمس على موقع "يوتيوب"، حيث جمعت الأغنية الجديدة بين الشاعر الأمير السعودي خالد بن سعود الكبير، والفنان القطري علي عبد الستار، ومعهما الملحن الدكتور إبراهيم الدخيل، لتبدو هذه أول أغنية تجمع السعودية وقطر، بعد إعلان اتفاق "العلا". 

وتم تسجيل الأغنية الجديدة بين السعودية وقطر ومصر، وتحديداً في استوديوهات القاهرة، وفق ما كشف عنه الملحن الدكتور إبراهيم الدخيل.

"عادت المياه الى مجاريها ولله الحمد"، بهذه الجملة بدأ الأمير خالد بن سعود الكبير، رحلة الترويج للأغنية الجديدة عبر "تويتر"، مرفقاً تغريدته برابط الأغنية على "يوتيوب"، حيث قال في إحدى تغريداته: "قصيدة "الصلح خير" سوف يصدح بها الفنان القطري علي عبد الستار"، ناشراً في الوقت ذاته جزءاً من القصيدة التي يقول في مطلعها:
(ذاب الجليد وعاد سيله لمجراه
وأحيا زهور فوقها غرد الطير
عم الخليج الحب والحمد لله)

من جانبه، أشار الملحن الدكتور إبراهيم الدخيل، في تصريحات أدلى بها لوسائل اعلام سعودية، أن تلحين الأغنية كانت ثمرة اتصال تم بينه وبين الفنان علي عبد الستار. وقال: "في نفس اليوم الجميل الذي اجتمع فيه ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، والشيخ تميم بن حمد آل ثاني، امير دولة قطر، اتصل بي الفنان القطري علي عبد الستار، طالباً لحناً وطنياً يصف اللحمة الخليجية التي تمت في قمة العلا"، وأضاف: "لم أتردد في التواصل مع الأمير خالد بن سعود الكبير، والذي أبدى ترحيبه بالفكرة، ليسارع بكتابة القصيدة وارسالها، وعلى ضوئها قمت بصياغة جملها اللحنية". 

أما الفنان علي عبد الستار، فلم يكبت مشاعره الوطنية والتي تجلت بين ثنايا أغنية "الصلح خير"، حيث بدأ هو الآخر بالترويج لها عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، في حين بادر أيضاً إلى تسجيل أغنية أخرى حملت عنوان "العناق الخليجي"، والتي قال عبر تويتر، إنها: "بمناسبة المصالحة القطرية السعودية"، مشيراً إلى أن سعيد عليان، تولى تأليف كلماتها، أما الألحان فقد تولاها حسن خيرات، فيما حظيت الأغنية الجديدة بمتابعة لافتة على موقع "يوتيوب". 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات