رحيل هادي الجيار.. «تلميذ مدرسة المشاغبين» الذي لم يحظ ببطولة مطلقة

شيع الوسط الفني المصري جثمان الفنان هادي الجيار أحد رفاق «مدرسة المشاغبين» إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة بمدينة 6 أكتوبر، بعد أن توفي، أمس الأحد، عن عمر يناهز الـ71 عاماً، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، لتكون ثالث وفاة في الوسط الفني المصري التي تحدث بسبب كورونا بعد الفنانة رجاء الجداوي والفنان فايق عزب.

وكان الجيار قد أعلن قبل أيام قليلة عبر حسابه الشخصي على «فيسبوك» إصابته بالفيروس، وجرى نقله إلى المستشفى لكن حالته الصحية تدهورت سريعاً بسبب إجرائه جراحة قلب مفتوح قبل فترة ما تسبب في مضاعفات له بعد أن أصيب بالفيروس، ليتم وضعه على جهاز التنفس الاصطناعي في حالة حرجة، إلا أنه لم يتمكن من النجاة.

ولد الجيار في أكتوبر عام 1949 وتخرج في المعهد العالي المصري للفنون المسرحية عام 1970، وبدأ مشواره الفني بمشاركته بمسرحية المشاغبين حيث جسد شخصية «لطفي» أمام عادل إمام وسعيد صالح ويونس شلبي وأحمد زكي، وقد تسببت هذه المسرحية في بزوغ اسمه عبر الساحة الفنية، لكنه لم يحقق البطولة المطلقة مثلما حققها كل رفقائه من أبطال مدرسة المشاغبين لاحقاً.

البطولة المطلقة

لكن الفنان هادي الجيار لم يزعجه أمر البطولة المطلقة، حيث لم تكن من أحلامه على الإطلاق، وهو ما كشف عنه في الكثير من الحوارات التلفزيونية التي أجراها، حيث قال: «عمري ما فكرت كده، طالما الدور كويس وأنا حبيته. أنا بطل العمل، إحساسي أن دوري هو البطولة، لا أفكر في المساحة وكم مشهد لا لا، طالما اشتغلت على دوري كويس. أنا بطل العمل أو أحد أبطال العمل».

وبخلاف «مدرسة المشاغبين» شارك بعدد من المسرحيات ومنها: «لما قالوا ده ولد، قصة الحي الغربي، مدرسة المشاغبين، أولادنا في لندن، القاهرة في ألف عام، السفيرة عزيزة، أحلام ياسمين».

تفوق درامي

أما مشواره الفني مع الدراما التلفزيونية فبدأ في مسلسل «القاهرة والناس»، إخراج محمد فاضل، ثم مسلسل «الكنز» إخراج نور الدمرداش ليقطع بعد ذلك مشواراً طويلاً امتد قرابة الخمسة عقود، شارك خلالها في أكثر من 200 عمل فني، من بينها الأعمال الدرامية، وأشهرها: «الراية البيضاء» و«أبناء.. ولكن» و«المال والبنون» و«سوق العصر» و«العصيان» و«الضوء الشارد» و«حق ميت» و«الأسطورة» و«كفر دلهاب» و«مليكة» و«ولد الغلابة».

وكان الجيار قد تعاقد مؤخراً على المشاركة في الجزء الثاني من مسلسل «الاختيار»، والمقرر عرضه خلال موسم رمضان المقبل، من بطولة كريم عبدالعزيز وأحمد مكي وإخراج بيتر ميمي.

مشوار الجيار الفني الذي امتد قرابة 5 عقود لم يتوقف على المسرح والدراما، فقد كان للسينما نصيب أيضاً، حيث قدم عدداً من الإفلام أبرزها: «لمن تشرق الشمس» و«عندما تشرق الأحزان» و«انتهى التحقيق» و«ليالي الصبر» و«درب الجدعان»، وغيرها.

كما شارك بعدد من المسلسلات الإذاعية ومنها «المهرة والخيال، زمن العطش، عصفور الحب، عريس رغم أنفه، القاهرة كامل العدد».

ونعت نقابة المهن التمثيلية الفنان الرحل هادي الجيار، كما حرص عدد من نجوم الفن على نعي الجيار، بينهم الفنانة والإعلامية إسعاد يونس التي كتبت عبر حسابها بموقع «إنستغرام»: «وداعاً الصديق الغالي هادي الجيار، كم الحزن يفوق الاحتمال».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات