الموت يغيب الموسيقار خالد فؤاد.. وكبار المطربين ينعونه

شيع الوسط الغنائي المصري جثمان المايسترو والموسيقار الكبير خالد فؤاد، لمثواه الأخير، بعد أن توفي أول من أمس عن عمر ناهز 72 عاماً، إثر أزمة صحية.

ولد الموسيقار الراحل خالد فؤاد في 24 سبتمبر 1948 وعمل قائد أوركسترا للعديد من الأعمال الفنية لعدد من كبار المطربين في مصر والوطن العربى، كما أبدع العديد من المؤلفات التي تم توظيفها كموسيقى تصويرية في أعمال درامية شهيرة منها: «بنت من شبرا»، «عفاريت السيالة»، «ريا وسكينة»، «ألف ليلة وليلة»، «يوم الكرامة»، و«أحلام عادية» وغيرها.

ونعت وزيرة الثقافة المصرية د.إيناس عبدالدايم خالد فؤاد، مؤكدة أن الراحل صاحب مشوار فني ثري ومثل الأب والصديق والمعلم للكثير من المبدعين في عالم الموسيقى والغناء، كما كان السند والقدوة لمطربين وعازفين في بداياتهم حتى نجحوا في تحقيق النجومية.

أما المطربة سميرة سعيد، فأشارت عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك إلى «أن الراحل كان فناناً مخلصاً وصديقاً دائماً، رفيق درب وعشرة تمتد لعشرات السنين».

فيما نشرت الفنانة لطيفة عدة صور لها مع الموسيقار الراحل، وعلقت عليها: «فقدت إنساناً وأستاذاً من أغلى الناس على قلبي، رفيق درب وأخ عزيز وأستاذ من أأمن الناس اللي اتعاملت معاهم»، متابعة: «كنت مثالاً للفنان الملتزم الحريص.. افتقدتك وكل الوسط الفني افتقدك».

فيما كتبت الفنانة مي فاروق والفنانة ريهام عبد الحكيم عبر فيسبوك، أن المايسترو خالد فؤاد صاحب أفضال كثيرة عليهم وكان دائم التشجيع لهم ولغيرهم من المطربين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات