«غرباء بالكامل» يعيد النبض للإنتاج العربي المشترك

لفترة طويلة، وقف فيروس «كورونا» عائقاً في طريق إنجاز النسخة العربية من الفيلم الإيطالي «غرباء بالكامل» (Perfect Strangers)، فبعد تأجيل تصويره مرتين، بدأت الشركات المنتجة له، بنصب كاميراتها في لبنان، بغية تنفيذ سيناريو العمل الذي أعده غابريل يمين ووسام سميرة، فيما يتوقع أن تبدأ أعمال التصوير منتصف فبراير المقبل.

النسخة العربية من الفيلم ستشهد بعض التعديلات على حكاية الفيلم الأصلية، والتي تدور حول 7 أصدقاء يجتمعون في يوم ما، على العشاء في منزل زوجين منهما، وهناك يقررون ممارسة لعبة قد تبدو للوهلة الأولى عادية، إلا أنها سرعان ما تتحول إلى قنبلة موقوتة تنفجر بوجه شخص تلو الآخر مع مرور الأحداث. اللعبة لا تتعدى حدود الهواتف المتحركة، والتي يتم وضعها على الطاولة، ومشاركة الجميع محتوى أي مكالمة أو رسالة نصية تصل إلى أي منهم طوال فترة العشاء. للوهلة الأولى تبدو اللعبة كوميدية، قبل أن تتحول إلى «كارثة»، حيث تشهد فضح أسرار لا يعرفها أحد، وتكشف عن بعض الألاعيب، والأكاذيب والتي تؤكد مدى هشاشة العلاقات التي ظن أصحابها أنها حقيقية، ولكنها في الواقع غير ذلك.

ما شهدته المنطقة العربية من أحداث، ستلقي بظلالها على سيناريو الفيلم، وبحسب التقارير، فأحداث القصة، تدور وسط الثورة والاحتجاجات المدنية التي اندلعت في لبنان بدءاً من أكتوبر 2019، وفي ظل تفشي جائحة كورونا، التي أدخلت الجميع في «حجر منزلي»، أملاً باتقاء شر الفيروس، إلا أن المميز في نسخة العمل العربية، أنها تعيد النبض إلى الإنتاج العربي المشترك، حيث تشترك فيه مصر ولبنان، وهو ما يؤكده جان لوكا شقرا، المدير التنفيذي لشركة فرونت رو فيلمد إنترتينمنت، المنتجة للعمل، والتي تتخذ من دبي مقراً لها، حيث قال: «رأينا أفلاماً مصرية ولبنانية وسعودية، ولكننا لم نرَ فيلماً عربياً، فمنطقة الشرق الأوسط لم تنتج فيلماً عربياً موحداً ناجحاً»، راداً السبب إلى طبيعة اختلاف الجمهور في بلدان المنطقة، وأعرب شقرا عن أمله بأن يتمكن «غرباء بالكامل» من كسر نمطية السينما العربية، عبر المزج بين المواهب اللبنانية والمصرية، قائلاً: «سيمكننا هذا العمل من إطلاق صيحة جديدة في السينما العربية، عبر الاستناد إلى المواهب العربية الجديدة، التي ستمكننا من إطلاق مصطلح «سينما عربية»».

الأمر ذاته انسحب على تصريحات المنتج المصري محمد حفظي، رئيس شركة فيلم كلينك التي تشارك في إنتاج الفيلم، حيث أشار إلى أنه يرى في هذا المشروع «فرصة نادرة للعمل مع كوكبة من نجوم العالم العربي»، مؤكداً أن المشروع يجمع شركتين مؤثرتين في صناعة وتوزيع الأفلام في العالم العربي.

أسماء «ثقيلة الوزن» تضمها قائمة أبطال المشروع الجديد، على رأسها تقف الممثلة منى زكي، وزميلها إياد نصار، وكذلك الممثلة والمخرجة نادين لبكي، والممثل عادل كرم، والممثل جورج خباز، بالإضافة إلى الممثلة دياموند بو عبود، بينما يجلس على كرسي الإخراج وسام سميرة، في أول تجربة أخراجية له.

«غرباء بالكامل» مقتبس عن الفيلم الإيطالي (Perfetti sconosciuti)، للمخرج الإيطالي باولو جينوفيزي، وما أن رأى النور في 2016، حتى استطاع أن يحلق عالياً على شباك التذاكر، محققاً نجاحاً جماهيرياً ونقدياً لافتاً، فمن حيث الإيرادات، فقد بلغت نحو 32 مليون دولار، بينما حصل على تقييم نقدي لامس حدود الـ 8 نقاط على موقع (IMDb). ولكن هذا العمل لم يبق حبيس اللغة الإيطالية، فقد تم استنساخه في العديد من الدول حول العالم، من بينها أمريكا وإسبانيا وفرنسا، وألمانيا والهند والمكسيك، وتركيا وكوريا الجنوبية، وغيرها، ومع بلوغ عدد النسخ التي أعيد إنتاجها 18 نسخة، نجح الفيلم في يوليو 2019، في اقتحام موسوعة غينيس للأرقام القياسية، ليصبح الفيلم الأعلى إنتاجاً في تاريخ السينما على الإطلاق، واللافت أن كل نسخ الفيلم على اختلاف لغاتها، نجحت في تحقيق نسب مشاهدة عالية، بينما بلغ إجمالي إيراداتها حتى الآن 280 مليون دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات