Box Office

«خورفكان» يتفوق محلياً والأكشن يهيمن على الصالات في يناير

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

رغم التزامها سياسة «التباعد الاجتماعي»، بدت صالات السينما المحلية أكثر قدرة على الإفلات من «كورونا»، فقد نجحت خلال الفترة من 17 - 19 ديسمبر، في بيع 25367 تذكرة، في وقت تستعد لعرض مجموعة من أفلام الأكشن. خلال الفترة المذكورة، بدت افتتاحية «خورفكان» مبشرة، بعد بيعه 5087 تذكرة.

لا تزال جائحة كوفيد 19 تلقي بظلالها على صالات السينما العالمية، حيث تواجه الكثير منها «أزمات مالية»، بسبب إغلاق أبوابها أمام رواد السينما، الأمر الذي أثر كثيراً في إيراداتها، إلا أن المشهد بدا مختلفاً نوعاً ما في صالات السينما المحلية، التي يبدو أنها تشهد انتعاشاً ملحوظاً، في عدد روادها، في وقت التزمت فيه إدارات الصالات تطبيق سياسة التباعد الاجتماعي داخل القاعات، وهو ما انعكس على إيرادات شباك التذاكر المحلي، حيث بلغ إجمالي عدد التذاكر المباعة في الفترة من 17 – 19 ديسمبر 2020، نحو 25.367 تذكرة، وفق ما كشفت عنه التقارير الصادرة عن شركة فارس لتوزيع الأفلام في دبي.

فيلم (CROODS: A NEW AGE) وقف في الفترة المذكورة على رأس القائمة، بعد نجاحه في بيع 8022 تذكرة في 3 أيام فقط، ليصل إجمالي عدد التذاكر التي باعها الفيلم من بدء عروضه محلياً في نوفمبر الماضي وحتى 19 ديسمبر نحو 86883 تذكرة، تلاه الفيلم التاريخي «خورفكان»، الذي يضيء على سلسلة من الأحداث البطولية التي جسدها أهل مدينة خورفكان في الفترة من 1507 وحتى 1534 في صد الغزو البرتغالي.

افتتاحيه فيلم «خورفكان» جاءت مبشرة، حيث جمع في أول 3 أيام من بدء عروضه، نحو 5087 تذكرة، الأمر الذي مكنه من احتلال المرتبة الثانية على شباك التذاكر المحلي، متفوقاً بذلك على فيلم (مونستر هانتر)، الذي جمع في الفترة من 17 – 19 ديسمبر، نحو 3184 تذكرة، رافعاً رصيده الإجمالي إلى 47349 تذكرة.

أما فيلم الرعب (DEATH OF ME) فقد باع ما يقارب 2336 تذكرة، في الفترة ذاتها، ليصل مجموع مبيعات تذاكره إلى 1236 تذكرة من بدء عروضه محلياً وحتى الآن، علماً بأن هذا الفيلم لم ينجح في تحقيق إيرادات عالية على شباك التذاكر العالمي بسبب ما تتعرض له صالات السينما من أزمات.

على صعيد آخر، تفتح صالات السينما المحلية أبوابها في شهر يناير أمام أفلام الأكشن، التي يبدو أنها ستكون المهيمنة على الشاشة الكبيرة، حيث تستعد الصالات لعرض مجموعة من أبرز أفلام الأكشن والكوارث، والتي تمتلك قدرة عالية على استقطاب رواد السينما، ولا سيما شريحة الشباب، وتالياً نستعرض 3 من أبرز الأفلام التي ستعرض قريباً.

Primal

إخراج: نيك بأول

بطولة: نيكولاس كيج، فامك يانس، وكيفن دوراند.

هذا الفيلم صور في بورتوريكو، ولعب وجود الممثل نيكولاس كيج في قائمته دوراً مهماً في نيله تقييمات إيجابية، وحكاية الفيلم تدور حول «فرانك والش» وهو صياد حيوانات ماهر، ومتخصص في الأنواع النادرة والخطيرة، ينجح في اصطياد نمر أبيض نادر، عبر استخدامه طرقاً غير قانونية، ويعمل والش على نقل النمر وحيوانات أخرى على متن سفينة تحمل أيضاً قاتلاً خطيراً، ينجح في الهرب وإطلاق العنان للحيوانات الخطيرة التي أسرها والش.

Gundala

إخراج: جوكو أنوار

بطولة: ابيمنا ارياستيا، بيفيتا بيرس، وبرونت فلاراي.

حكاية هذا الفيلم مستوحاة من قصص «بوميلانغيت» المصورة، التي ابتكرها الفنان الأندونيسي حريا سورامينتا، وهو يتناول قصة غوندالا، بطل خارق أندونيسي، والذي يتحول إلى بطل للمظلومين، ويتولى مواجهة فنكور الشرير وفرقته من الأيتام القتلة، الذين يعيثون الفوضى في المدينة، ويستخدم غوندالا قدرته على إنتاج البرق، ليتحول إلى وجه العدالة في المدينة. الفيلم عرض المرة الأولى في مهرجان تورينتو السينمائي الدولي في سبتمبر 2019، ولقي نجاحاً ملحوظاً في المهرجان، قبيل انطلاق عروضه في وطنه أندونيسيا.

The Rescue

إخراج: دانتي لام

بطولة: إدي بينج، وانغ يانلين، وشين تشيلي، ولان ينغ ينغ

يصنف هذا الفيلم تحت خانة «أفلام الكوارث»، وفيه نتابع حكاية صينية، وتدور حول الحياة الشخصية والمهنية لأعضاء من هيئة الإنقاذ الصينية التابعة لوزارة النقل الصينية، عروض الفيلم كانت مقررة في يناير 2020، إلا أنها تأخرت كثيراً بسبب جائحة «كوفيد – 19»، حيث اضطر صناعه إلى سحبه من صالات السينما الصينية، ورغم ذلك نجح الفيلم في جمع أكثر من 35 مليون دولار على شباك التذاكر العالمي، ولا تزال إيراداته مرشحة للارتفاع، علماً بأن ميزانية الفيلم وصلت إلى نحو 86 مليون دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات