ماهر صباهي يصدر مجموعته القصصية الأولى «على إيقاع الزمن»

أصدر القاص ماهر صباهي، مجموعته القصصية الأولى بعنوان «على إيقاع الزمن»، حيث ضمت المجموعة 20 قصة، قدم لها الدكتور عبد الرحمن دركزلي، حيث أشار إلى أن الناس يختلفون في نظرتهم إلى القصة القصيرة، حيث يرى بعضهم أن الفكرة التي يحملها النص إلى القارئ، هي الأمر المهم، وأن نصاً لا يحمل فكراً، ضرب من العبث، ويرى بعضهم أن المهم في القصة القصيرة، هو الصنعة الفنية، وأن النقاد اليوم يلحون على ضرورة تكثيف العمل القصصي، وعلى الكاتب أن يختار الفكرة، ويختار الأحداث والمواقف، وأن يختار مفرداته بعناية، وقد استطاع القاص ماهر الصباهي، أن يحقق هذه الشروط.

كما أشار الدكتور سمر روحي الفيصل، في معرض تحليله لقصص المجموعة، ليس هناك بين الفنون الأدبية النثرية، فن أكثر تعدداً في أشكاله من فن القصة القصيرة، فهو فن مرن، لأن شكل التعبير فيه، يسمح بعدد كبير من أساليب التعبير، بعد الإيجاز والتكثيف ووحدة الانطباع، وقد أفاد صباهي في مجموعته القصصية الأولى من تنوع هذه الأساليب، وسعى للإفادة من إمكاناتها الفنية، وأخضعها لالتزامه بقضايا الإنسان في المجتمع العربي، فالقصة لديه قطعة من الحياة.

ضمت المجموعة: قصة الأبكم، الرهان، الصديقان، العبور فوق الجسد، العقاب المؤجل، الفستان الأصفر، براءة طفل، حكاية عشق لا تنتهي، جثة على الرصيف، جريمة مطعم السندباد، جزيرة الأحلام، جمر تحت الرماد، خيوط الفجر، سقط شهيداً، شجرة التين، عصير الرمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات