صدر حديثاً

استقبلت المكتبات العربية، أخيراً، إصدارات جديدة، تنوعت في مجالاتها بين الرواية والأدب والدراسات الفنية والسيرة الذاتية.

ومنها الرواية.. رحلة الزمان والمكان

في هذا الكتاب يقدم المفكر والسياسي والدبلوماسي المصري الدكتور مصطفى الفقي، رحلة مديدة عاشها في الزمان والمكان، رحلة تجاوزت ثلاثة أرباع القرن، تنقّل فيها بين محطات شتّى تُكمل إحداها الأخرى وتغذى جوهرها، بحيث لا يمكن أن تستأثر لنفسها بالهيمنة على مقدرات حياته ومسيرته.

في كتاب مذكراته المعنون بـ «الرواية.. رحلة الزمان والمكان»، يقدم الفقي ما هو أكثر من كتاب سيرة، إذ يغوص في تقاطع رحلته الشخصية مع تاريخ مصر المعاصر، ليزيح الستار عن كواليس مهمة، ويعيد فتح عدد هائل من الملفات الحساسة التي كان شاهداً عليها تارة وشريكاً في صنعها أخرى.

يتكون الكتاب من 20 فصلاً، يسرد فيها الفقي مسيرته بحسٍ روائي، ما يتجاوز الخمسة وسبعين سنة من حياته وحياة مصر، دون أن يغفل أي تفصيلة مهمة أو يغض الطرف عن لحظة شائكة أو يشيح بوجهه عن واقعةٍ إشكالية.. ما يجعلنا أمام سيرة مهمة ليقدم لنا الفقي من خلالها وثيقة تاريخية حقيقية مدعومة بصور نادرة تمثل «ألبوم» حياته من السنوات المبكرة إلى اليوم.

وخلال كتابه، ومن بين كل المحطات التي استعرضها الفقي في مسيرته الطويلة، يولي مساحات كبيرة لتحليل وتأمل ثورتي الخامس والعشرين من يناير 2011، و30 يونيو.

«وديعة لينين».. رواية جديدة تصدر من القاهرة

صدرت رواية جديدة، في القاهرة للروائي الشاب مارك أمجد، وتدور أحداث الرواية في 176 صفحة حول «كفافي» ذلك الشاب السكندريّ الذي تقذف به أقداره لينزح إلى القاهرة لدراسة الإعلام، وهناك تقوده «رحاب» لأوساط الصحفيين والمثقفين، لتتكشف له خبايا تخدش فطرته الساحلية المسيحية داخل مطبخ النخب الثقافية والفنية، وفي معاقل ودور نشر اليسار المصري.

مارك أمجد؛ روائي وصحفي مصري مواليد الإسكندرية 1994، تخرج في كلية الإعلام جامعة القاهرة 2016، له أعمال سابقة مثل رواية «البطريركية» ومجموعة «نشيد الجنرال» التي حاز عنها جائزة ساويرس عام 2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات