تعزيزاً لشراكاتها المجتمعية مع المراكز العلاجية في أبوظبي

«أبوظبي للثقافة والفنون» تطلق «الموسيقى في المستشفيات»

ت + ت - الحجم الطبيعي


 أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، إيماناً منها بقوة الموسيقى وأثرها الإيجابي على المرضى، وتعزيز قدرتهم على الاستشفاء، وتعزيزاً لشراكاتها المجتمعية مع المراكز العلاجية في أبوظبي، عن انطلاق فعاليات مبادرة «الموسيقى في المستشفيات» خلال شهر نوفمبر الجاري، والتي ضمّت عروضاً موسيقية رائعة للمرضى والطواقم الطبية والزوار، وذلك بالشراكة والتعاون مع مستشفيات: الريم، وكليفلاند كلينك أبوظبي والعين، ومشاركة نخبة من المبدعين والموهوبين من موسيقيي الإمارات.

وقالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: «انطلاقاً من مسؤوليتنا المجتمعية وإيماننا الكبير بدور الموسيقى والفنون في العلاج، قدّمنا لأكثر من عقد من الزمن، مبادرة «الموسيقى في المستشفيات»، هذه المبادرة التي ننظمها في عامها الثاني عشر، وأضفت أجواء إيجابية على عملية الاستشفاء للمرضى، وشكّلت عاملاً مساعداً أدخل الفرح في قلوبهم وقلوب عائلاتهم أيضاً».

وتابعت: «بالتعاون مع مستشفيات الريم وكليفلاند في أبوظبي، نقدّم مجدداً هذه المبادرة في عامها التاسع عشر، إسهاماً منا في تعزيز روابط التعايش والتناغم بين أطياف المجتمع الإماراتي، والتعريف بأهمية العلاج بالموسيقى، مع توفير فرص تنمية مواهب موسيقيي الإمارات الشباب ومنهم عازفو العود قصي المعمري، سيف آل علي، وشمسة الجسمي، وعازفتا القانون الموهوبتان إيمان علام ولارا زيد».

وهدفت فعالية «الموسيقى في المستشفيات»، والتي أقيمت خلال أيام 13 و22 و23 نوفمبر الجاري، إلى تشجيع جميع أفراد المجتمع على تسخير مواهبهم في خدمة المجتمع الإماراتي، وتعزيز الوعي المجتمعي بالتأثير القوي للموسيقى والفنون على المرضى وأهمية دورها الكبير في العلاج.

طباعة Email