نيوزيلندا تقلب صفحة «كورونا» وتلغي جميع القيود

ت + ت - الحجم الطبيعي

 لم يعد يتعين على الزوار أن يكونوا حاصلين على اللقاح ضد فيروس كورونا لدخول نيوزيلندا، بحسب ما اعلنته رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن.

وقالت إن نيوزيلندا ستلغي جميع طلبات ارتداء الكمامات، ما عدا في أماكن الرعاية الصحية ودور رعاية كبار السن.

وأضافت أرديرن " هذا وقت قلب صفحة إدارتنا لفيروس كورونا بأمان، والعيش  بدون الإجراءات الاستثنائية التي استخدمناها من قبل".

وكانت نيوزيلندا قد أغلقت حدودها أمام جميع الدول في آذار/مارس 2020. وقد أعادت فتحها بالكامل في تموز/يوليو الماضي.

وأشارت أرديرن إلى أن طلب خضوع السائحين لاختبار لدى الوصول ومجددا في خامس يوم سوف يكون الآن" مستحبا فقط" بدلا من أنه مطلوب.

 ومن بين التغيرات التي ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من الساعة الحادية عشر وتسعة وخمسين دقيقة بالتوقيت المحلي اليوم الاثنين (1159 بتوقيت جرينتش) أن من يثبت إصابتهم بفيروس كورونا فقط هم من سيتعين عليهم الخضوع للعزل لمدة سبعة أيام. وقالت أرديرن إن المخالطين لم يعد يتعين عليهم الخضوع للعزل، ولكن سوف يخضعون لاختبار كورونا قبل العودة لحياتهم الطبيعية.

وقد  سجلت نيوزيلندا، التي يبلغ تعداد سكانها نحو 5 ملايين نسمة، أكثر من 7ر1 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا ونحو 2000 حالة وفاة منذ بدء الجائحة

 

طباعة Email