السعودية: منافع لقاح أسترازينيكا تفوق المخاطر المحتملة

أعلنت الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية أن منافع إعطاء لقاح «أكسفورد/أسترازينيكا» تفوق المخاطر المحتملة حسب الادعاءات الطبية المعتمدة، في ظل ما تردد حول تسجيل 15 عرضاً جانبياً متعلقاً بالجلطات وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام اللقاح.

وأوضحت الهيئة، في بيان ملحق بالبيان الصادر بتاريخ 03 شعبان 1442هـ الموافق 16 مارس 2021م حول بلاغات لحالات جلطات دموية أو حالات تخثر لدى المستفيدين بسبب استخدام لقاحات فيروس كورونا، وإشارةً إلى متابعة ملف سلامة لقاحات كورونا المستجد (كوفيد-19) ومن ضمنها لقاح "أكسفورد/ أسترازينيكا"، أنها تلقت حتى تاريخ نشر هذا البيان 34 بلاغاً حول أعراض جانبية لجلطات وانخفاض الصفائح الدموية بالتزامن مع استخدام اللقاح "أكسفورد/ أسترازينيكا".

وذكرت أنه تمت دارسة هذه البلاغات من جميع جوانبها العلمية والفنية وعرضها على اللجان العلمية المختصة، وبناءً عليه رجّحت وجود سبعة حالات تجلط مُحتملة مرتبطة باللقاح، لعدم وجود أسباب أخرى لظهور التجلطات فيها.

ولفتت إلى أنه حتى الآن لم يتم تأكيد متلازمة نقص الصفائح والتخثر المناعي المرتبطة بلقاح "أسترازينيكا" في أي من هذه الحالات، وبناءً على عدد البلاغات المحلية الـمُستلمة، فإنَّ معدل حدوث هذه الأعراض بالتزامن مع إعطاء لقاح "أكسفورد/ أسترازينيكا" في المملكة نادر جداً.

وأكدت أنَّه لا تزال المنافع المرجوة من إعطاء اللقاح تفوق المخاطر المحتملة حسب المعلومات الطبية المعتمدة للقاح، وأنَّ جميع اللقاحات المعتمدة في المملكة عالية السلامة، وتوصي متلقي اللقاح بضرورة استشارة الطبيب المعالج أو التوجه لأقرب مركز صحي عند ظهور أي من الأعراض التالية واستمرارها لمدة تزيد على ثلاثة أيام بعد تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد: (الدوخة، الصداع الشديد والمستمر، الغثيان أو القيء، اعتلال في الرؤية، ضيق التنفس، ألآم حادة في الصدر أو البطن أو برودة في الأطراف، تورم الساقين، بقع دموية صغيرة تحت الجلد في غير موضع الحقن).

طباعة Email