دراسة صادمة عن وفيات سلالة كورونا المتحورة في بريطانيا

ذكر باحثون اليوم الأربعاء أن معدل الوفيات جراء الإصابة بسلالة متحورة شديدة العدوى من فيروس كورونا تنتشر في أنحاء العالم منذ اكتشافها للمرة الأولى في بريطانيا أواخر العام الماضي يزيد 30 إلى 100 في المئة عن السلالات السابقة.

وفي دراسة قارنت معدلات الوفاة بين المصابين بالسلالة الجديدة في بريطانيا، والمعروفة باسم (بي.7.1.1)، وبين من أصيبوا بسلالات أخرى، قال العلماء إن الوفيات "أعلى بكثير" في السلالة الجديدة.

وكانت سلالة (بي.7.1.1) رُصدت للمرة الأولى في بريطانيا في سبتمبر أيلول 2020، واكتُشفت منذ ذلك الحين في أكثر من 100 دولة.

ولدى هذه السلالة 23 تحورا في شفرتها الجينية، وهو عدد كبير نسبيا، وسهل بعض هذه التحورات من انتشارها. ويقول العلماء إنها أكثر قدرة على العدوى بنسبة تتراوح بين 40 إلى 70 في المئة من السلالات السائدة الأخرى.

وأظهرت الدراسة التي نُشرت في المجلة الطبية البريطانية اليوم الأربعاء أن الإصابة بالسلالة الجديدة أدت إلى 227 وفاة في عينة تشمل 54906 من مرضى كوفيد-19 مقارنة مع 141 بين نفس العدد من المصابين بسلالات أخرى.

قال روبرت تشالين، الباحث في جامعة إكستر، والرئيس المشارك لفريق البحث، "إضافة إلى قدرتها على الانتشار سريعا، هذا يجعل بي.7.1.1 تهديدا يجب أخذه على محمل الجد".

أفاد خبراء مستقلون بأن نتائج الدراسة تضيف إلى دلائل أولية سابقة تربط الإصابة بسلالة بي.7.1.1 بزيادة خطر الوفاة جراء كوفيد-19.

طباعة Email