استطلاع: المرأة خسرت أكثر من الرجل في توزيع أعباء العمل خلال أزمة كورونا

ماذا فعل كورونا بتقسيم العمل بين النساء والرجال في ألمانيا؟ كشف استطلاع حديث للرأي أن 41% من الألمان يرون أن النساء تعرضن لأعباء خلال الجائحة تزيد عما كانت قبل الجائحة.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد "يوجوف" لأبحاث الرأي بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بمناسة اليوم العالمي للمرأة الموافق بعد غد الاثنين، أن 21٪ من الألمان يرون أن الضغوط التي تسببها أزمة كورونا أُلقيت "بشدة" على عاتق المرأة.

ويعتقد 20% من الألمان أن ضغوط العمل والأسرة والأطفال والمهام المنزلية وزعت بالتساوي أو على الأقل على نحو أكثر مساواة بين الجنسين خلال الإغلاق الأول والثاني لكورونا. وفي المقابل يرى 2٪ فقط ممن شملهم الاستطلاع أن تراكم الأعباء تزايد أكثر على الرجال، بينما لم ترصد نسبة 23٪ أي تغييرات في الأعباء مقارنة بفترة ما قبل كورونا.

وماذا عن المساواة بين الجنسين في الحياة المهنية؟ عند سؤالهم عن هذا، قال ما يقرب من ثلثي الذين شملهم الاستطلاع إنهم يرون أن الرجال أكثر استفادة من النساء من حيث فرص التعليم والعمل في ألمانيا. ويعترف 48% من المشاركين الذكور فى الاستطلاع بذلك، بينما ترى 77% من النساء أن الرجال مميزين عنهن في هذه الفرص.

ويرى 24% من الذين شملهم الاستطلاع أن الرجال والنساء عموما يتمتعون بحقوق متساوية في الحياة المهنية، بينما يرى 6% فقط أن النساء يتمتعن بحقوق أكثر.

وبحسب استطلاع آخر أجري بتكليف مجلة "بريجيته" الألمانية، فإن نحو 40% من الرجال يرون أنهم يتقاسمون أعباء المهام المنزلية ورعاية الأطفال بالتساوي مع شريكات حياتهن، بينما رأى ذلك 20% فقط من النساء. وذكر حوالي ثلاثة أرباع ممن شملهم الاستطلاع أنهم يتحملون العبء الأكبر من المهام بمفردهم.

شمل الاستطلاع الذي أجراه "يوجوف" 2051 ألماني خلال يومي 1 و 2 مارس الجاري.

طباعة Email