الصحة العالمية تبحث عن حالات أولى بكورونا عبر بنوك دم صينية

قالت عالمة الفيروسات الهولندية ماريا كوبمانز اليوم الجمعة إن منظمة الصحة العالمية لا تزال ترغب في تحديد ما إذا كان حدث تفش بسيط لمرض كوفيد-19 في الصين، قبل ظهور أول حالات الإصابة المعروفة بالمرض في مدينة ووهان في ديسمبر.

وكانت العالمة الهولندية ضمن الفريق الذي تقوده المنظمة، والذي عاد من ووهان هذا الأسبوع، بعد مهمة بحث عن منشأ فيروس كورونا المسبب لمرض "كوفيد-19".

ولم تعثر بعثة منظمة الصحة العالمية على أدلة قاطعة على ظهور حالات إصابة بالفيروس قبل ديسمبر عام 2019.

غير أن كوبمانز قالت في إفادة صحفية للمنظمة عبر الانترنت، إن مراجعة واسعة النطاق لإحصاءات الأمراض الصينية أظهرت وجود 92 مريضا قبل التفشي المعروف بأعراض من نوع كوفيد.

ولم تظهر اختبارات الدم التي جرت مؤخرا لهؤلاء المرضى وجود أي أجسام مضادة للفيروسات، لكن قد يكون هذا بسبب مضي وقت طويل على ذلك.

وقالت كوبمانز إن عينات الدم التي تم تخزينها في عام 2019 ببنوك دم صينية يمكن أن تقدم إفادات.

وقالت: "هناك مباحثات جارية في الصين من أجل الوصول إليها".

ولم تحدد البعثة التي تقودها منظمة الصحة العالمية، والتي ضمت علماء من الصين وعشر دول أخرى، الحيوانات التي نقلت الفيروس لأول مرة إلى البشر.

وتم تحديد الخفافيش وآكل النمل الحرشفي، المعروف باسم بنغول، كمصادر محتملة لانتقال كورونا.

كلمات دالة:
  • منظمة الصحة العالمية،
  • عالمة الفيروسات،
  • بنوك دم صينية،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات