في زمن كورونا.. مهرجان سينما عالمي لشخص واحد

يقام أكبر مهرجان سينمائي في الدول الاسكندنافية هذا العام على الرغم من جائحة فيروس كورونا، لكن ستستضيفه جزيرة معزولة ولن يستقبل سوى ممرضة جرى اختيارها من بين 12 ألف متقدم.

اختارت إدارة مهرجان جوتنبيرج السينمائي الممرضة السويدية وعاشقة الأفلام ليزا إنروث لتشهد وحدها دورة المهرجان لعام 2021، وستقضي أسبوعا في جزيرة باتر نوستر النائية لمشاهدة الفيلم تلو الآخر.

قالت إنروث "أمضيت وقتا طويلا في مجال الرعاية الصحية في الاستماع وإجراء الفحوص والمواساة. أشعر أنني استنفدت طاقتي".

وتشتهر باتر نوستر، الواقعة قرب أرخبيل كثيف قبالة ساحل السويد الغربي، بوجود منارة عليها.

وقالت إنروث، التي ستسجل لقطات مصورة يومية ستظهر على موقع المهرجان على الإنترنت، "الرياح والبحر وإمكانية أن تكون جزءا من نوع مختلف تماما من الواقع لمدة أسبوع، كل هذا جذاب حقا".

وقالت ميريا فيستر الرئيسة التنفيذية للمهرجان "إنه لأمر رائع أن تكون قادرا على منح هذه التجربة الفريدة لأحد الأبطال الكثيرين في نظام الرعاية الصحية الذين يعملون جميعا بجد في مواجهة كوفيد-19".
 

طباعة Email