مشكلة الآثار الجانبية لدى المصابين بالحساسية.. كيف ستؤثر على لقاح فايزر؟

تباينت ردود أفعال خبراء على إعلان السلطات الصحية في بريطانيا، الأربعاء، أن المرضى "الذين لهم تاريخ في أمراض الحساسية الشديدة يجب ألا يأخذوا لقاح "فايزر- بايونتيك"، فيما أعلن مسؤول أمريكي أنه ستؤخذ هذه الملاحظة في الاعتبار.

وقالت هيئة الصحة الوطنية في إنكلترا، الأربعاء، إن هيئة الرقابة البريطانية أوصت بألا يحصل هؤلاء المرضى على لقاح الشركة للوقاية من فيروس كورونا، وذلك بعد ظهور آثار جانبية سلبية على شخصين في اليوم الأول لطرح اللقاح.

وقال ستيفن بويس، المدير الطبي في هيئة الصحة الوطنية في إنكلترا: "كما هو شائع مع اللقاحات الجديدة، أوصت الهيئة الرقابية على سبيل الاحتراز بألا يُعطى الأشخاص الذين يعانون من تاريخ مرضي يتعلق بالحساسية هذا اللقاح".

وكانت السلطات الصحية في المملكة المتحدة بدأت، الثلاثاء، تقديم الجرعات الأولى من لقاح كورونا الذي تم اختباره على نطاق واسع، وتلقى المرضى الجرعة الأولى من اللقاح في المستشفيات المخصصة لذلك والمنتشرة في جميع أنحاء البلاد. 

ومع نظر هيئة الأغذية والدواء الأمريكية (أف دي إيه) في التصريح بالاستخدام الطارئ للقاح داخل الولايات المتحدة، قال منصف السلاوي، الذي يقود جهود الحكومة الأميركية لتطوير لقاحات ضد الفيروس، الأربعاء، إنه يتوقع أن يتم الأخذ في الاعتبار ما حدث في بريطانيا ضمن إجراءات الموافقة الأمريكية.

وقال إن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة المعروفة ربما لا ينبغي عليهم أخذ اللقاح حتى نفهم المزيد عن الأمر.

في غضون ذلك، أشاد البعض بالحذر الذي عبرت عنه السلطات الصحية في بريطانيا، فيما قال آخرون إنه لا توجد أدلة كبيرة.

ستيفن إيفانز، أستاذ الطب الوبائي بكلية لندن للصحة والطب الاستوائي، قال: "بالنسبة لعامة الناس، لا يعني هذا أنهم بحاجة إلى القلق بشأن تلقي التطعيم".

وقال إن الحكمة ستكون أن "على أي شخص لديه رد فعل تحسسي شديد تأجيل تلقي التطعيم حتى يتم توضيح سبب الحساسية".

ورأى غريغوري بولاند، عالم الفيروسات في "مايو كلينيك" أن التحذير البريطاني كان "مبالغا فيه"، مشيرا إلى أن الأمر لا ينطبق على الحساسية من الطعام.

وقال بيتر أوبنشو، أستاذ الطب التجريبي في إمبريال كوليدج لندن: "حقيقة أننا نعرف عن مسألة الحساسية وأن الجهة المنظمة قد تصرفت على هذا الأساس لإصدار نصيحة وقائية تظهر أن نظام المراقبة يعمل بشكل جيد".

وأعرب ميتشيل غرايسون، مدير قسم الحساسية والمناعة في مستشفى نيشن وايد للأطفال في أوهايو، عن قلقه من أن ذلك قد يؤدي إلى عزوف الناس عن أخذ التطعيمات. وقال: "أخشى أن يتسبب الحدث برمته في اختيار الملايين من الناس عدم التطعيم بسبب ما سمعوه".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات