بخاخ كورونا الأنفي يبشر بوقاية مذهلة

تترقب دول العالم طرح لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد، حتى تعود تدريجيا إلى الحياة الطبيعية، لكن هذا الأمر قد لا يتحقق سريعا، لاسيما في البلدان الفقيرة، وفقاً لـ "سكاي نيوز عربية".

ووفقاً لموقع "إينغادجيت"، فإن الدول ذات الدخل المنخفض قد تواجه صعوبات في الحصول على لقاح، كما أن التوزيع قد يتعثر في المناطق القروية والنائية.

وعكفت جامعة كولومبيا في ولاية نيويورك، على تطوير بخاخ يستطيع الوقاية من الإصابة بالعدوى التي تسبب مرض "كوفيد 19".

وأفاد المصدر بأن هذا البخاخ الأنفي تم تجريبه بنجاح على حيوان النمس ونماذج ثلاثية الأبعاد لرئة بشرية، فأظهر نتائج واعدة.

ويعتمد هذا البخاخ على مزج مادة دهنية إضافة إلى مركب "البيتيد" الذي يضم أحماضا أمينية من أجل الحؤول دون وصول الفيروس إلى نسيج الخلية، إضافة إلى أنه يحمي خلايا الجسم من الإصابة، من خلال عرقلة البروتين البارز في الفيروس ومنعه من أخذ الشكل الذي يحتاج إليه.

ويعمل هذا البخاخ بشكل فوري، ويرجح أن يكون قادرا على وقاية من يستخدمه طيلة 24 ساعة، والأهم من ذلك، أنه ليس في حاجة إلى التبريد، أي أنه مفيد لمن يعيشون في القرى غير الموصولة بالكهرباء، لكنه ما زال في حاجة إلى بعض الوقت حتى يصبح متوفرا في الأسواق، لأنه ملزمٌ باجتياز تجارب سريرية دقيقة وسط البشر.

وحتى في حال سارت هذه التجارب، على النحو المطلوب، فإن سؤالا يطرحُ حول إمكانية إنتاج كميات كافية من البخاخ حتى توزع على نطاق واسع.

ويقول الباحثان ماتيو بوروتو وىني موسكونا، إن هذا البخاخ قد يؤدي دورا تكميليا ومساعدا حتى في الدول المتقدمة التي ستوفر لقاحا مضادا كورونا.

وأوضح العالمان أن هذا البخاخ سيقدم هذا العون من خلال تقديمه لأشخاص لا يستطيعون أخذ لقاحات، أو لفئات أخرى لن تحصل على مناعة قوية ضد العدوى بفضل اللقاح.

وتبعا لذلك، فإن هذا البخاخ المرتقب قد يحد من انتشار العدوى وسط الناس، كما سيسرع أيضا من تطويق الوباء الذي أثر بشدة على عالمنا.

كلمات دالة:
  • كوفيد-19،
  • فيروس كورونا ،
  • بخاخ،
  • وقاية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات