00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أرصفة

إبداع في برلين

ت + ت - الحجم الطبيعي

عرض فني مذهل حضرته في برلين، قصر مدينة فردريك في برلين، عمل فني شامل للرقص والغناء والموسيقى وأرقى أنواع التكنولوجيا البصرية التي أذهلت المشاهدين وأجبرتهم على التصفيق المتواصل.

يقال إن هذا العمل الخيالي في جماله يقدم يومياً منذ أكثر من ثمانية أشهر.

تسعون دقيقة من الإبداع المذهل، غناء وموسيقى ورقص حركي جماعي وفردي، عرض ينسيك المكان والزمان ويشخص أمامك الإبداع فقط.

المسرح يتسع لـ 2000 مشاهد ولابد أن تحجز مقعدك قبل أسابيع، والمسرح يمتلئ كل يوم، والفرقة تقدم العرض نفسه مرتين في اليوم.

يعمل في هذا المسرح حوالي 420 فناناً وفنانة، وهم مجموعة الموسيقيين والراقصين والكورال والمؤدين الرئيسيين، والراقصين، ومهندسو التكنولوجيا البصرية التي تشكل أهم عوامل الدهشة والذهول في تفعيل جماليات العرض البصري والأداء البشري المتقن.

ومن الطبيعي أن يكون هناك مجموعتين للعرض، إذ لا يمكن أن يستمر نفس الأشخاص في تقديم العمل يومياً لذا يلجؤون إلى البدلاء من الفنانين ليستطيع الفنان الحفاظ على مستويات العرض وأخذ راحة جسدية وذهنية، فالعمل كما شاهدته يحتاج إلى جهود استثنائية في الأداء والحركة وتنفيذ مجمل هذه الأشكال من تكنولوجيا الإضاءة والديكور والألوان المذهلة.

ألفا مشاهد لم يشكل دخولهم إشكالية ولا إزعاجاً، ولم يتدافعوا عند الخروج، كل يعرف رقم مقعده ويجلس متعاوناً مع المرشدين الذين ينتشرون بين خطوط الكراسي المصفوفة بشكل مدرج لأخذ الاعتبار في جعل المشاهدة ممكنة من أية نقطة في صالة المسرح الكبيرة والتي تشكل نصف دائرة يرتفع شاهقاً.

هذه هي المرة الثانية التي أشاهد عرضاً فنياً كورالياً في هذا المسرح، وكنت قد حجزت تذكرتي قبل سفري إلى برلين.

طباعة Email