رفض زيادة مبلغ التعويض لفتاة في قضية سب على واتساب بأبوظبي

رفضت محكمة استئناف أبوظبي زيادة مبلغ التعويض (20 ألف درهم) الذي أصدرته محكمة أول درجة لصالح فتاة، تعرضت لواقعة سب عبر برنامج "الواتساب" من أحد الأشخاص.

وتفصيلاً، فقد تعرضت الفتاة لواقعة سب من قبل المتهم، لتشرع على أثرها في فتح بلاغ رسمي حول الواقعة، حيث أصدرت محكمة الجنح حكماً بمعاقبته عن الاتهام المسند اليه تغريمه مبلغ 250 ألف درهم، وهو الحكم نفسه الذي أيدته المحكمة الاستئنافية.

وبناء عليه قامت الفتاة بفتح دعوى مدنية للحصول على تعويض عن الأضرار الأدبية التي لحقت بها، حيث حكمت محكمة أول درجة بإلزام المتهم بأن يؤدي للشاكية مبلغ عشرين ألف درهم تعويضاً عما لحق بها من ضرر أدبي، وألزمته بالمصاريف ومبلغ مائتي درهم مقابل أتعاب المحاماة، ورفضت ما عدا ذلك من طلبات.

ولم يلق هذا القضاء قبولا من الشاكية، فطعنت عليه بالاستئناف، وطالبت بإلغاء الحكم المستأنف والقضاء مجدداً بتقدير التعويض الجابر للضرر وتحميل المستأنف ضده الرسوم والمصاريف ومقابل أتعاب المحاماة عن درجتي التقاضي، وقدمت مذكرة شارحة بأسباب الاستئناف، طالبت في ختامها بتعديل الحكم المستأنف والقضاء مجددا بزيادة المبلغ المقضي به لجبر الأضرار المادية والمعنوية التي ألمت بها.

فيما قدم المتهم مذكرة جوابية طلب فيها رفض الاستئناف وتأييد الحكم المستأنف وإلزام المستأنفة بالرسوم والمصاريف.

وأوضحت محكمة الاستئناف في حكمها أن محكمة أول درجة قد قضت للمستأنفة بتعويض إجمالي عن كافة الأضرار الأدبية التي لحقت بها بمبلغ 20 ألف درهم، وقد سايرت القانون ولم تخالفه واستندت في حكمها إلى الأوراق المقدمة بملف الدعوى، فجاء حكمها سليما من العيوب والقصور.

مشيرة إلى أن مبلغ التعويض المحكوم به من محكمة أول درجة فيه ملاءمة، وجابر للضرر اللاحق بالمستأنفة وكافٍ لتغطية الضرر الأدبي المقضي به دون المادي، وذلك لعدم دليل الإثبات بشأنه، لتقضي المحكمة برفض زيادة مبلغ التعويض، وتأييد حكم محكمة أول درجة والقاضي بإلزام المتهم بدفع مبلغ 20 ألف درهم.

كلمات دالة:
  • محكمة استئناف أبوظبي ،
  • الضرر الأدبي،
  • واتساب،
  • الشاكية،
  • أتعاب المحاماة،
  • المصاريف،
  • التعويض
طباعة Email
تعليقات

تعليقات