عضو بالحزب الجمهوري الأمريكي لـ «البيان»: المعاهدة قرار سيادي يخدم مصالح المنطقة

ألمانيا وبريطانيا ترحبان بمعاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل

رحّبت ألمانيا وبريطانيا أمس بتوقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل. حيث أشادت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بمعاهدة السلام، خلال محادثة هاتفية أجرتها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. كما أكد بيان بريطاني، بأن وزير الخارجية، دومينيك راب، ناقش عملية السلام في الشرق الأوسط مع جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


وقال ناطق باسم الخارجية، إنّ الجانبين أشادا بمعاهدة السلام التاريخية بين إسرائيل والإمارات، وناقشا الجهود الأمريكية الأوسع لإبرام معاهدات سلام مماثلة بين إسرائيل والدول العربية. إلى ذلك، توقع مستثمرون غربيون تدفقاً للفرص الاقتصادية في المنطقة، مشيرين إلى أنّ تدشين العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات وإسرائيل سيتضمّن تعاوناً تجارياً وعلمياً وسياحياً، حيث من المنتظر أن تحقّق العلاقات التجارية بين البلدين نحو نصف مليار دولار خلال الـ 12 شهراً المقبلة. في السياق، أكد عضو الحزب الجمهوري الأمريكي، بشار جرار، لـ «البيان» أنّ قرار الإمارات إبرام معاهدة سلام مع إسرائيل، قرار سيادي يصبّ ليس فقط في مصلحة الإمارات، بل في مصلحة المنطقة والمحيطين العربي والإسلامي. وأن هذه المعاهدة تأتي في صميم الأمن القومي العربي.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ألمانيا وبريطانيا ترحّبان بمعاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات