البنك الدولي: الإمارات الأكثر اهتماماً بتمكين الأفراد

أكد البنك الدولي، أن الإمارات تعد أكثر دول منطقة الخليج العربي اهتماماً بتعزيز رأسمالها البشري، والاستثمار في قدرات الأفراد. وأصدر البنك الدولي، أمس، تقريراً بعنوان «تعزيز رأس المال البشري في الدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي»، حيث رصد فيه بشكل مفصل، الأوضاع الراهنة لرأس المال البشري في كافة الدول الأعضاء بالمجلس، وخطط كل دولة للنهوض برأسمالها البشري.

وأوضح البنك الدولي، أن الإمارات كانت من أوائل الدول التي تبنّت المشروع الذي أطلقه البنك الدولي، بهدف تطوير رأس المال البشري في مختلف دول العالم، إذ كانت ضمن أول 28 دولة في ذلك.

وأضاف التقرير، أن من أهم الدلائل على اهتمام الإمارات بتعزيز رأسمالها البشري، هو ريادتها في اتخاذ العديد من المبادرات لتحقيق ذلك، ومنها التفوق في قطاع التعليم، وفي مجال رعاية الطفل، والسبق في اتخاذ تدابير إلزامية صارمة، تهدف من ورائها إلى حماية صحة المواطنين. وأفاد التقرير بأن الإمارات كانت أولى دول المنطقة في وضع إطار قانوني، يضمن التمكين الاقتصادي للمرأة، وإتاحة المجال لنجاحها وتفوقها المهني، وتعزيز التوازن بين النوعين في فرص العمل.

وخصص التقرير جزءاً كبيراً للحديث عن فيروس «كورونا». وأفاد التقرير بأنه استناداً إلى كافة التقييمات والبيانات الحديثة، التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية، تبين أن الإمارات هي الأعلى مقدرة بين دول المنطقة في مواجهة الجائحة، كما أشار التقرير إلى تصنيف الإمارات في المرتبة الأولى عربياً، والعاشرة عالمياً، في علاج «كوفيد 19»، وفقاً للتصنيف الأخير، الصادر من مؤسسة «ديب نوليدج» البريطانية.

البنك الدولي: الإمارات رائدة في تعزيز رأسمالها البشري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات