سموه: رؤية محمد بن راشد رسخت الإمارة عاصمة للاقتصاد الإسلامي

حمدان بن محمد: دبي جاهزة لنقلات اقتصادية نوعية

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، المشرف العام على استراتيجية «دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي»، أن الاقتصاد الإسلامي وما يحققه من نتائج إيجابية أصبح يشكل أحد أهم القطاعات الرئيسية التي يعتمد عليها الاقتصاد الوطني، بفضل الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وأشار سموه إلى أن النتائج التي يحققها قطاع الاقتصاد الإسلامي ومساهمته بقيمة 41.8 مليار درهم في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي وبنسبة نمو بلغت 2.2 % تؤكد مكانة دبي الرائدة كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، وفق الاستراتيجية المُعلنة، والتي نمضي بخطى ثابتة في تنفيذها ضمن بيئة عمل جاذبة ومحفزة للأعمال وللمستثمرين.

وقال سموه: «لدينا استراتيجية واضحة تدعمها الكفاءات البشرية المبدعة والإمكانات التقنية والبنى التحتية المتطورة، وقبل ذلك رؤية استشرافية للمستقبل ومتطلباته، وهو ما يؤكد قدرة دبي على تجاوز كل التحديات لإحداث نقلات نوعية جديدة في مسيرة تطوير الاقتصاد الإسلامي على الصعيد العالمي».

41.8 مليار درهم مساهمة القطاع في الناتج المحلي لدبي بنمو 2.2 %

طباعة Email
تعليقات

تعليقات