مركبة ذاتية القيادة تحمل توقيع «صنع في الإمارات»

خطط طموحة أعدتها الإمارات لمرحلة ما بعد «كورونا» معتمدة على الإبداع والابتكار وتسخير التكنولوجيا المتطورة، حيث يجري العمل على تصنيع مركبة ذاتية القيادة، تحمل توقيع «صنع في الإمارات»، كما تسعى من أجل التخلي عن استيراد التكنولوجيا، والعمل على تطوير وتعديل وابتكار منتجات محلية، تنافس العالمية.

مشروع المركبة ذاتية القيادة أعلن عنه معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي، خلال مشاركته في جلسة «عن بعد» نظمتها القيادة العامة لشرطة دبي، تحت عنوان «الابتكار والمتغيرات الحكومية».

وقال معاليه: «يجب أن يكون هناك دعم للمبتكرين والموهوبين واستثمارهم بالطريقة الأمثل، فهناك دول تستقطب هذه الكفاءات»، منوهاً بأنه «لا يوجد مركز موحد لدعم الموهوبين على مستوى الدولة».

وخلال مشاركته في الجلسة، أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، أن شرطة دبي في انتظار موافقة هيئة الطرق والمواصلات في دبي، على ترخيص سيارة ذاتية القيادة لتجريبها.

وأشار إلى أن هناك حاجة إلى حاضنات ابتكار في كل إمارة، ومركز قياس اختبارات الذكاء للمبتكرين والعباقرة، ومركز وطني موحد لاختبارات الذكاء، واكتشاف الموهوبين على مستوى الدولة.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ  عمر العلماء: تصنيع مركبة ذاتية القيادة في الإمارات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات