أول عيادة ذكية متنقلة لمكافحة وعلاج كورونا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلقت جمعية «إمارات العطاء» أول عيادة ذكية متنقلة للكشف المبكر وعلاج مرض فيروس كورونا المستجد «كوفيد ـ 19» في بادرة نوعية في الدولة، وذلك في إطار حزمة مبتكرة من الأفكار الهادفة لمكافحة انتشار الأمراض المعدية، وذلك لإيجاد حلول واقعية للمشاكل الصحية والتوعوية الناتجة عن تفشي مرض فيروس كورونا «كوفيد ـ 19» من خلال تحويل أفكار الشباب من أطباء  الإمارات الى مشاريع واقعية تنفذ بشكل مباشرة وذلك بالتنسيق مع المؤسسات الصحية والتعليمية لخلق جيل جديد من رواد الأعمال الشباب وتمكينهم من التخفيف من معاناه المجتمعات محلياً ودولياً.

وقال الدكتور عبدالله البلوشي من القيادات الإماراتية التطوعية الشابة، إن العيادة الذكية المتنقلة تتكون من حافلة طبية كبيرة تحتوي على وحدة للتصنيف والمسح ووحدة للاستقبال وعيادة عامة ووحدة مختبر وصيدلية، إضافة الى عيادة ذكية يتم فيها التواصل عن بعد مع أطباء الإمارات من كبار الاستشاريين والأخصائيين لتشخيص وعلاج مرض كورونا

وقال الدكتور أحمد الصوافي في جمعية إمارات العطاء إن المبادرة تأتي في إطار جهود الدولة للحد من انتشار مرض فيروس كورونا واستكمالا لمبادرات زايد العطاء والتي قدمت للبشرية نموذجا مميزا للعمل الطبي التخصصي في العشرين سنة الماضية منذ تأسيسها واستطاعت الوصول برسالتها إلى مليون طفل ومسن في شتى بقاع العالم، مشيراً إلى أن أطباء الإمارات حرصوا من المشاركة الفعالة في الجهود المبذولة

وأشار إلى أن العيادة الذكية جاءت للحد من انتشار مرض فيروس كورونا المستجد والتي تم تصميمها من قبل الشباب من أبناء زايد الخير في بادرة لرد الجميل للوطن وفي إطار حملة «لا تشلون هم»، كما تأتي ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتمكين الشباب في خدمة المجتمعات محليا والانسانية عالميا.

من جانبها، أشارت الدكتور نورة الكندي من برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي أن العيادة الذكية تعتبر الأولى من نوعها في الدولة تجمع بين الحلول الطبية المتنقلة والتطبيب عن بعد صممت من قبل طبيب استشاري من أطباء الإمارات من المتخصصين في إدارة وتشغيل المستشفيات الميدانية والعيادات المتنقلة في شتى بقاع العالم تدشين أول وأكبر مستشفى متنقل لمجابهة الأمراض الوبائية في المنطقة لتقديم خدمات الكشف المبكر والعلاج المجاني لمرض فيروس كورونا المستجد، وسيتم تدشينها تدرجياً، والتي أبرزها تأسيس أول أكاديمية ذكية في العالم للأمراض الوبائية وإطلاق أول مركز تدريب متنقل للأمراض الوبائية بالمحاكاة وتنظيم سلسلة من الملتقيات الافتراضية لمناقشة المستجدات وتبادل المعلومات بين الكوادر الطبية التخصصية محليا وعالميا، والمبادرة الخامسة إطلاق روبوت يسهم في جهود التوعية بمرض فيروس كورونا المستجد.

كلمات دالة:
  • عيادة،
  • متنقلة،
  • كوفيد-19،
  • فيروس كورونا،
  • إطلاق ،
  • الإمارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات