« البيان » ترصد توفر السلع في «منافذ التجزئة»

«لا داعي للقلق» المخزون الاستراتيجي للغذاء كافٍ ويلبي حاجة المستهلكين

توفر المنتجات في منافذ البيع كافة | تصوير: سالم خميس وخولة خميس

أكدت منافذ تجزئة وجمعيات تعاونية في الإمارات توفر مخزون من السلع الاستهلاكية والمنتجات بنسب كبيرة وكافية وتلبي حاجة المستهلكين، وذلك بحسب ما أفادت لـ«البيان» التي رصدت ميدانياً توفر تلك الكميات من السلع الغذائية وغير الغذائية.

كما شددت الجهات الرسمية المعنية دعوتها للمستهلكين عدم التهافت والمبالغة في شراء الاحتياجات الضرورية وتكديس المواد الغذائية في منازلهم، مطالبة بالإبلاغ عن أي تجاوزات وارتفاع في الأسعار، ومطمئنة بوجود تنسيق يومي مع منافذ البيع للتأكد من توفر المنتجات الغذائية والاستهلاكية بكميات تغطي حاجة المستهلكين بشكل عام.


وتفصيلاً، قال الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك، في وزارة الاقتصاد في حديثه لـ«البيان»: «ينبغي على المواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات عدم الانسياق خلف الشائعات والأقاويل التي يتم تداولها عبر الهواتف ومنصات التواصل الاجتماعي ومنها احتمالية نفاد المواد الغذائية في الجمعيات التعاونية على مستوى إمارات الدولة ومنافذ البيع عموماً.

وأؤكد على نقطة مفادها بأن السلع متوفرة بتنوعها واختلافها ولا يوجد أي نقص، وتم التأكد من ذلك فعلياً بعمل وتنظيم زيارات ميدانية لمنافذ البيع والمقابلة المباشرة مع الموردين والدخول إلى المخازن».

وشدد الدكتور النعيمي على أنه لا داعي مطلقاً إلى تهافت المستهلكين للمبالغة في شراء الاحتياجات الضرورية وتكديس المواد الغذائية في منازلهم في ظل سيطرة الإمارات على الفيروس، وإجراءاتها الاحترازية للوقاية، إلى جانب حرص منافذ البيع على تأمين المواد الغذائية كافة بشكل مستمر.

مؤكداً على ضرورة أخذ المعلومات التي تهم كل مواطن ومقيم في الإمارات من المصادر المعتمدة والرسمية للجهات المعنية، مبدياً استغرابه في الوقت ذاته من تهافت فئة من المستهلكين على حشر عربات التسوق في منافذ البيع بكميات ضخمة من الأطعمة والمشروبات التي يحتاجونها ولا يحتاجونها، الأمر الذي يؤدي إلى تكدس المنتجات الغذائية في المنزل بكميات كبيرة، وهو ما يتسبب بدوره في انتهاء صلاحية بعض المواد قبل استهلاكها.

موضحاً أن هناك بعض المستهلكين الذين يجهلون ماهية التخزين الصحيح للمواد الغذائية، فيقومون بتخزينها بطريقة غير صحية، الأمر الذي يجعلهم عرضة لأمراض خطيرة.

رصد
ورصدت «البيان» من خلال جولة ميدانية على عدد من أفرع تعاونية الاتحاد توفر السلع الغذائية والمنتجات الاستهلاكية، فضلاً عن استقبالها بشكل يومي منتجات طازجة مثل الدجاج والبيض والألبان وغيرها.

وخلال الجولة تم التأكد من توفير تلك المنتجات عبر الأرفف والثلاجات، حيث أفاد الدكتور سهيل البستكي مدير إدارة السعادة والتسويق في تعاونية الاتحاد، في تصريح خاص لـ«البيان» أن التعاونية لديها مخزون سلعي استراتيجي من السلع الغذائية وغير الغذائية يكفي لما يزيد على 6 أشهر، موضحاً أن التعاونية عقدت اجتماعات مسبقة مع الموردين والدول التي تستورد منها بشكل مباشر للاستمرار في توريد السلع والمنتجات على مدار الساعة لتلبية متطلبات أفراد المجتمع.

وأكد «أن خطط التعاونية الاستراتيجية تضمن للمستهلكين توفر المنتجات كافة وبكميات ضخمة وعلى مدار السنة، مشيراً إلى أنه لا داعي بتاتاً للتخوف من نفاد المنتجات من الأسواق لكون التعاونية ومنافذ تجارة التجزئة في الدولة بالتعاون مع الجهات المختصة عملت على مدار الأعوام السابقة على بناء مخزون وطني غذائي، إلى جانب إعداد خطط استدامة الموارد».

فرق ميدانية
ومن جانبه، أكد أحمد الزعابي مدير إدارة حماية المستهلك بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي، على وجود فرق ميدانية للمراقبة والإشراف على منافذ البيع على مدار الساعة وخلال أيام الأسبوع، للتأكد من عدم التلاعب في الأسعار.

وطمأن الزعابي، المستهلكين على وجود تنسيق يتم بشكل يومي من قبل اقتصادية دبي مع منافذ البيع للتأكد من توفر المنتجات الغذائية والاستهلاكية بكميات تغطي حاجة المستهلكين بشكل عام.

واستعرض الزعابي عدداً من الخدمات الذكية للدائرة فيما يتعلق بحماية حقوق المستهلكين، ومن بينها إطلاق اقتصادية دبي خدمة «الحماية الذكية» الأولى من نوعها والتي اعتمدت الذكاء الاصطناعي للرد بسرعة وكفاءة على استفسارات المستهلكين وحل شكاواهم، وهي الخدمة المتوفرة على تطبيق «مستهلك دبي» وعلى موقع حماية المستهلك في دبي، وتعمل الخدمة على إشراك المستهلكين في حوار مباشر من أجل فهم استعلاماتهم أو شكاواهم .

الشارقة
من جهته، أكد ماجد سالم الجنيد الرئيس التنفيذي لجمعية الشارقة التعاونية أن كافة السلع الاستراتيجية متوفرة بمقار الجمعية على مستوى إمارة الشارقة والتي يتجاوز عددها 35 فرعاً، كما أن المخزون الاستراتيجي متوفر بكافة أفرع الجمعية، وتمتلك الدولة مخزوناً استراتيجياً كافياً لكافة المواطنين والمقيمين، كما أن كافة الموانئ مفتوحة وعملية الاستيراد والتصدير تجري بصورة طبيعية، ومصانع الأغذية داخل الدولة تعمل بصورة جيدة، وكذلك المطاحن متوفرة، كما أن وزارة الاقتصاد تعمل على تأمين كافة احتياجات المستهلكين، مناشداً كافة المستهلكين ألا ينقادوا وراء الشائعات.

بضائع متوفرة
من جهته أكد راشد عبدالله بن هويدن مدير إدارة الإمداد وترويج البضائع بجمعية الشارقة التعاونية أن جميع البضائع الأساسية وغير الأساسية متوفرة وبكميات كبيرة، وهو حال كافة الجمعيات والمحال التجارية على مستوى الدولة، كما أن الجمعية ملتزمة بتوفير كافة البضائع وبكميات كبيرة، كما أن المخزون الاستراتيجي لشهر رمضان المبارك المقبل تم توفيره بصورة كبيرة.

وأضاف أن هناك تواصلاً مع كافة الشركاء الاستراتيجيين، والذين التزموا بتوفير كافة البضائع الأرز، الطحين، السكر ومختلف أنواع الزيوت وكذلك السلع الأساسية والاستهلاكية وخلافها، كما تم التواصل مع الشركاء الذين يمدون الجمعية التعاونية باللحوم والخضراوات والفواكه الطازجة، فتم توفير الكميات المطلوبة .

إجراءات
ولفت بن هويدن إلى أن جمعية الشارقة التعاونية اتخذت سلسلة من الإجراءات التي تنسجم وقرارات وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية المختصة في إطار الإجراءات الوقائية الاستباقية من فيروس كورونا، وذلك استكمالاً للجهود التي تبذلها الدولة لتوفير أقصى درجات الحماية والسلامة للمواطنين والمقيمين والزائرين، مبيناً أنه تم تعقيم كافة عربات التسوق في فروعها المنتشرة على مستوى الإمارة مع تعقيم سكن الموظفين، وحافلات النقل الخاصة بهم، وإجراء الفحوص الدورية صباحاً ومساء للتأكد من سلامتهم، إضافة إلى الحملات التوعوية الخاصة بالمرض وكيفية أخذ الاحتياطات اللازمة للتعامل مع تداعيات فيروس كورونا وتوعيتهم بما يجب القيام به تماشياً مع ما يصدر من الجهات الصحية المختصة، مبيناً أنه تم تعقيم ممرات الجمعيات والأرفف ومناطق استلام البضائع .

عجمان
ولفتت جمعية أسواق عجمان أن البيع عن طريق الموقع الإلكتروني للجمعية شهد زيادة بنسبة تصل إلى 60% وزيادة عدد المتسوقين الإلكترونيين، حيث توفر الجمعية السلع ويتم توصيلها إلى مقر المستهلك في كل من عجمان والشارقة وأم القيوين .

احتياطات
قال سامي محمد شعبان، المدير التنفيذي لجمعيات أسواق عجمان لـ«البيان»: إن جمعية أسواق عجمان التعاونية في جميع فروعها اتخذت كافة الاحتياطات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا من خلال تعقيم عربات التسوق وتوفير معقمات الأيدي للعمال وللمتسوقين إضافة إلى توفير قفازات للأيدي عند مدخل الأفرع لعدم تلوث السلع الاستهلاكية من خلال عملية اللمس.

وأكد عدم وجود ازدحام على أفرع الجمعية في مناطق عجمان المختلفة، وأن الأمور بخير وتوفر كافة السلع ويوجد مخزون استراتيجي يكفي لفترة طويلة، لافتاً إلى أن المستهلك يقوم بشراء السلع الأساسية التي تكفيه لفترة أسبوعين وعدم الخوف من نفاد المواد الغذائية .

اقرأ أيضاً:

«اقتصادية أبوظبي»: عقوبات صارمة لعدم الالتزام

«اقتصادية الشارقة» تتابع الأسواق

«اقتصادية عجمان» تُحذّر من رفع الأسعار

طباعة Email
تعليقات

تعليقات