قلد حاكم الشارقة «وسام أم الإمارات» لاختياره الشخصية الداعمة لقضايا المجتمع من «برنامج الشيخة فاطمة للتميز»

محمد بن زايد: سلطان القاسمي قائد استثنائي ملهم جمع بين قوة الفكر والعلم والعمل

قلد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة «وسام أم الإمارات» بمناسبة اختيار سموه الشخصية الداعمة لقضايا المجتمع من قبل برنامج «سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي» في دورته الخامسة.

ويأتي منح «وسام أم الإمارات» إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي تقديراً لدوره وتكريماً لجهوده في المجالات الإنسانية والمجتمعية والثقافية في دولة الإمارات والعديد من دول العالم من خلال مبادرات سموه وأعماله الرائدة التي تعزز الاستقرار الأسري والمجتمعي إضافة إلى اهتمامات سموه بالحفاظ على كيان المجتمع وعطاءاته التي لا تنضب في خدمة البشرية والتركيز على الإنسان كونه أساس التنمية والنهضة والبناء والتقدم.

وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان - خلال مراسم التكريم التي جرت في مجلس قصر البحر - صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بهذا التكريم المستحق نتيجة عقود زاخرة بالعطاء والعمل الدؤوب والطموح القائم على خدمة مجتمعه وخير الإنسانية وتقدمها.

وقال سموه إن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي نموذج استثنائي لقائد ملهم جمع عبر عقود من الزمن بين قوة الفكر والعلم والعمل والإيمان بأهمية التقدم والتطور مع المحافظة على ما توارثناه من تقاليد وعادات وهوية راسخة ظهرت جلياً في العديد من المبادرات والأفكار التي تبناها سموه وعمل على إنجاحها بما يخدم شعبه والإنسانية.

وقال سموه عبر «تويتر»: «الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي قائد استثنائي ملهم.. جمع بين قوة الفكر والعلم والعمل.. نبارك له وسام أم الإمارات تقديراً لدوره وتكريماً لجهوده في المجالات الإنسانية والمجتمعية والثقافية في دولة الإمارات والعديد من دول العالم».

تكريم الفائزين

كما كرم سموه الأفراد والمؤسسات الفائزين بفئات الجائزة المختلفة.

حضر مراسم تقليد الوسام سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين.

وأقيم حفل تكريم الفائزين في «برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي» برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».

رعاية الموهوبين

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» - في كلمة لسموها وجهتها بهذه المناسبة -: يسرني ويسعدني أن أرحب بكم اليوم للاحتفال بتكريم الفائزين بجوائز «برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي» الذي يهدف إلى استثمار طاقات المجتمع واكتشاف إنجازات الأفراد والمؤسسات ورعاية الموهوبين والمبتكرين وتقدير جهودهم وحثهم على التنافس والعمل والإنجاز من أجل مجتمعاتهم وأوطانهم.

وأضافت سموها: مرحباً بكم على أرض الإمارات الطيبة وعاصمتها الحبيبة أبوظبي، هذا الوطن الذي ينعم بالأمن والأمان، والسلام والمحبة، الوطن الرمز للتسامح والتعايش والوسطية والأخوة الإنسانية في أبهى معانيها، وطن حقق الإنجازات وعانق الفضاء، ومد يد الخير والعطاء، في ظل قيادةٍ رشيدةٍ حكيمة ذات رؤية سديدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات الذين آمنوا بأهمية الإنسان محوراً للتنمية والبناء، فبذلوا الجهد، وسخروا الموارد ليُبدع، ويُنجز لتصبح الإمارات اليوم الرقم الصعب في معادلة تطورات المجتمعات ونموها.

أفكار مبتكرة

وتابعت سموها: لأن رسالة البرنامج تقوم على صناعة الفرق في المجتمع المحلي والعالمي عبر إبراز المتميزين والمبتكرين من الأفراد والمؤسسات، والاعتراف بإنجازاتهم وإسهاماتهم وتقديرهم ودعمهم لما فيه رفعة وسعادة وتقدم أوطانهم وتعزيز انتمائهم وولائهم لمجتمعاتهم، فإننا نسعدُ اليوم بتكريم كوكبةٍ من المبدعين الفائزين بجوائز البرنامج من فئات المجتمع والمؤسسات والهيئات الداعمة للأسرة بمختلف أفرادها والإنجازات المجتمعية المتميزة سواء كانت محليةً أو إقليميةً أو عالمية.

وأضافت سموها إن «برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي» يعمل على استقطاب المبدعين من مختلف بقاع العالم ونحرص من خلاله على أن نقدم نماذج من الأفراد الذين لديهم طاقات متجددة وأفكار مبتكرة ويمكن اعتبارهم نواة لما تسعى الدول وبما فيها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تقديمهم كنماذج يُقتدى بها في الجد والاجتهاد وإعمال العقل، واستثمار العلم فيما يعود بالنفع عليهم وعلى أسرهم ومجتمعاتهم.. ومن هنا فإن البرنامج الذي نحرص على تجديده وتطويره باستمرار ليواكب مستجدات العصر والمرحلة الزمنية التي نعيشها يركز على الذكاء المجتمعي وذلك بتشجيع الأفراد والهيئات والمؤسسات على التفاعل مع قضايا المجتمع وتحدياته، والعمل على تحويلها إلى فرص للتطوير والتغيير نحو مستقبل أفضل للأوطان.

مكانة عالمية

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: ونحن نحتفل معكم اليوم بتكريم الفائزين بجوائز برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي.. فإننا نستذكر بكل محبة وامتنان مآثر وإنجازات مؤسس دولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي جعل من الإنسان أساساً للنمو والتطور، فبذل الجهود، وسخر الطاقات من أجل أن تصل الإمارات، وابن الإمارات إلى ما وصلت إليه من مكانة عالمية تحظى بالإعجاب والاحترام والتقدير.

وأضافت سموها: بمناسبة انتهاء أعمال الدورة الخامسة لبرنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي يسرني ويسعدني أن أتقدم بخالص التهنئة لشخصية هذا العام القيادية التي فازت في الفئة الشرفية الداعمة لقضايا المجتمع، هذه الشخصية التي نقف لها احتراماً وتقديراً ويذكرُ لها الوطنُ تاريخاً من العمل الثقافي والإبداعي الذي ألهم الآخرين كل معاني النُبلِ والسمو والتفرّد، فقد عملت فأبدعت، وأعطت فأجزلت، وهنيئاً لوطننا الغالي بمثل هذه النماذج المشرفة من أبنائه القادة الاستثنائيين الذين يضعون الإنسان في عمق اهتمامهم ويسخّرون جميع الإمكانات من أجل سعادته.

وهنأت سموها الفائزين في الفئات الفردية والجماعية، وفئة المؤسسات الداعمة لقضايا المجتمع، وشكرت اللجنة العليا للبرنامج وفرق العمل، وجميع الشركاء من داعمين وإعلاميين متمنيةً سموها للجميع مزيداً من التوفيق والنجاح في خدمة أوطانهم ونهضتها.

وفيما يخص الفائزين، فقد شمل برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي أوسمة التميز الفردي ضمن فئات عدة، وهي فئة التميز الثقافي والفني وفئة التميز الإعلامي وفئة العلوم والتكنولوجيا المستقبلية وفئة المسؤولية المجتمعية وفئة السند وفئة (الأم/الأب/الجد/الجدة) المتميز/ة.

وتفصيلاً وضمن «فئة التميز الثقافي والفني» والمخصصة لتكريم الأفراد المثقفين والمتميزين فنياً فاز عباس عصام الأسمر (29 سنة) من الأردن بالمركز الأول.

وفي فئة «التميز الإعلامي» المخصصة لتكريم أي فرد ساهم في المجتمع من خلال الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي فازت بالمركز الأول رهف جواد عطية - 16 سنة - من الأردن أيضاً.

وفي فئة العلوم وتكنولوجيا المستقبل المخصصة لتكريم الأفراد المتميزين في الابتكار في المجالات العلمية والاجتماعية والثقافية وتطوير الأعمال نال المركز الأول سالم صقر المري (25 سنة - الإمارات).

وضمن فئة المسؤولية المجتمعية المخصصة لتكريم الأفراد المتميزين في مجال المسؤولية المجتمعية حل بالمركز الأول يزن تيسير الزامل (19 سنة - الأردن).

وضمن فئة السند المخصصة للأشخاص الذين دعموا أفراد أسرتهم وساعدوهم ورعوهم وتابعوا نجاحاتهم وتحملوا مسؤولياتهم الكاملة تجاههم نال منذر المزكي - الإمارات - المركز الأول.

وبفئة الأم ــ الأب الجدة المتميزة والمخصصة لفئة الأم ــ الأب/الجد ــ الجدة المتميزة من الإماراتيين تقديراً لجهودهم وتفانيهم ودورهم في الحفاظ على تماسك الأسرة والمجتمع وغرس قيم الأخلاق الحميدة والهوية الوطنية لدى أفراد الأسرة والمجتمع نال جائزة الجد المتميز علي مانع الأحبابي (89 سنة - الإمارات) وبفئة الجدة المتميزة فازت (لطيفة سالم خليفة - 51 سنة - الإمارات) وبفئة الأم المتميزة فازت أمل محمد عبدالعزيز (54 سنة - الإمارات).. وبفئة الأب المتميز فاز غانم جاسم الحوسني (36 سنة - الإمارات).

وفيما يخص فئات العمل الجماعي - الأسر فاز بالمركز الأول على صعيد المبادرة المجتمعية المبتكرة (خير جليس - الإمارات) وبفئة المشروع الشبابي المبتكر الفئة الأولى- الثقافة والفنون فازCRO&KNIT - البحرين - بالمركز الأول.. فيما فاز بالمركز الأول بفئة المشروع الشبابي المبتكر الفئة الثالثة - المسؤولية الاجتماعية بسمة للإيواء - مصر.

وعلى صعيد الأسرة المتميزة في رعاية أصحاب الهمم - الفئة الثانية فازت سماح هايل رافع - سوريا - بالمركز الأول والفئة الرابعة - الأسرة المتطوعة حلت حورية عبدالرحمن الهاجري - الإمارات - بالمركز الأول.

وعلى صعيد فئات الجهات الداعمة والمبادرة.. حلت بالمركز الأول ضمن فئة الجهة الداعمة لقضايا الشباب جامعة العلوم والتكنولوجيا - الأردن - مركز التميز للمشاريع الإبداعية - جهة حكومية.

وبفئة الجهة الداعمة لقضايا الأسرة حلت بالمركز الأول مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية - الإمارات- مؤسسة أهلية ذات نفع عام.

وعلى صعيد الجهة المرشحة فئة الجهة الداعمة لأصحاب الهمم - الإمارات - جهة حكومية حلت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بالمركز الأول.

وفيما يخص فئة الجهة المبادرة بالدعم والرعاية لقضايا الشباب نالت المركز الأول القيادة العامة لشرطة أبوظبي - إدارة الشرطة المجتمعية «كلنا شرطة» - الإمارات - جهة حكومية.. فيما حلت بالمركز الأول ضمن فئة الجهة المبادرة بالدعم والرعاية لقضايا الأسرة (القيادة العامة لشرطة الشارقة- جهة حكومية).

وضمن فئة الجهة المبادرة بالدعم والرعاية لأصحاب الهمم نالت القيادة العامة لشرطة دبي - «مبادرة الخيالة» - الإمارات - جهة حكومية المركز الأول.

اقرأ أيضاً:

خالد بن زايد: فوز «زايد العلـيا» بالجائزة تكريم للمؤسسة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات