سموهما يهنئان رئيس وزراء أثـيوبيـا بجائـزة نوبـل للسلام

محمـد بـن راشـد ومحمـد بـن زايــد: آبـي أحمد رجل حكيم وصديق للإمارات

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، آبي أحمد رئيس وزراء جمهورية أثيوبيا الصديقة، بمناسبة فوزه بجائزة نوبل للسلام، مشيرين سموهما إلى أن آبي أحمد رجل حكمة وتنمية صنع السلام والأمل في بلده وجواره.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أمس في تدوينة عبر حسابه في«تويتر»: «نبارك لفخامة رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد فوزه المستحق بجائزة نوبل للسلام.. رجل حكمة وتنمية وصانع حقيقي للسلام، ومحب للخير لشعبه وللجميع في قارة أفريقيا، وهو صديق لدولة الإمارات، وقريب من قلوب شعبها.. ألف مبروك».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في تدوينة عبر حسابه في«تويتر»: «خالص التهاني لصديقي العزيز رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد، بفوزه المستحق بجائزة نوبل للسلام.. رجل حكيم صنع السلام والأمل في بلده وجواره، تكريم في محله لشخصية استثنائية».

دبلوماسية

ولم يكن قرار اللجنة النرويجية لجائزة نوبل، أمس، منح رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد جائزة نوبل للسلام للعام الجاري مفاجئاً نظراً لمبادرته الحاسمة التي أفضت لحل النزاع الحدودي مع الجارة إريتريا والذي لعبت الدبلوماسية الإماراتية دوراً مهماً من خلال حكمتها في إنهاء الحرب الباردة بين البلدين إذ جاءت اللحظة التاريخية تتويجاً لرعاية دولة الإمارات العربية المتحدة للمصالحة بين البلدين، في إطار دبلوماسيتها الهادئة والحكيمة، وجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من أجل الوصول إلى نهاية ذلك الصراع الدامي بين إريتريا وأثيوبيا.

ومثّلت لحظة الإعلان عن فوز آبي أحمد بجائزة نوبل للسلام نهاية لمسار انطلق من العاصمة الإريترية أسمرا مروراً بأبوظبي وجدة، حيث جرت مراسم توقيع اتفاقية سلام وضعت حداً لصراع تاريخي في القرن الأفريقي امتد عقدين من الزمان.

وقال بيان نشره الموقع الرسمي لجائزة نوبل إن آبي أحمد عندما أصبح رئيساً للوزراء في أبريل 2016، أعرب بوضوح عن رغبته في استئناف محادثات السلام مع إريتريا، وفي تعاون وثيق مع الرئيس الإريتري إيسياس أفورقي، سارع آبي أحمد إلى وضع مبادئ اتفاقية السلام لإنهاء وضع «اللاسلم واللاحرب» القائم منذ فترة طويلة بين البلدين.

ووردت هذه المبادئ في المواثيق التي وقّعها آبي أحمد وأفورقي في العاصمة الإريترية، أسمرا، ومدينة جدة.

وأوضح البيان أن أحد أهم أسباب الانفراجة في الأزمة بين البلدين كان استعداد آبي أحمد غير المشروط لقبول قرار أصدرته لجنة الحدود الدولية في عام 2002.

وأعربت اللجنة النرويجية لجائزة نوبل عن أملها أن يساعد اتفاق السلام على إحداث تغيير إيجابي لجميع سكان أثيوبيا وإريتريا».

وأشاد البيان بالإصلاحات التي حققها آبي في أثيوبيا، والتي «أعطت العديد من المواطنين الأمل في حياة أفضل ومستقبل أكثر إشراقاً».

إجراءات

من جهته، أكد رئيس الوزراء الأثيوبي أن منحه جائزة نوبل للسلام يشرفه ويسعده، مرحباً بجائزة منحت إلى أفريقيا، وقال في اتصال هاتفي قصير مع مؤسسات نوبل التي بثته على الإنترنت «أتصور أن كل القادة الأفارقة الآخرين سيفكرون في أنه من الممكن العمل على إجراءات لبناء السلام في قارتنا».

وقالت رئيسة لجنة نوبل للسلام النرويجية، بيريت رايس اندرسن إن الجائزة منحت لآبي تقديراً لجهوده من أجل التوصل إلى السلام وخدمة التعاون الدولي، وخصوصاً لمبادرته الحاسمة التي هدفت إلى تسوية النزاع الحدودي مع إريتريا المجاورة.

وبارك العالم لآبي حصوله على هذه الجائزة، حيث هنأت رئيسة أثيوبيا سهلى ورق زودي، في تغريدة على حسابها الرسمي على «تويتر» قائلة إن «آبي أحمد يستحق الجائزة عن جدارة وتهانينا لجميع الأثيوبيين في الداخل والخارج ونجدد التزامنا التكاتف والعمل من أجل السلام والرخاء في بلادنا ومنطقتنا وأفريقيا».

من جهته، هنّأ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، آبي أحمد وقال، في بيان: «لقد قلت مراراً إن رياح الأمل تزداد قوة في جميع أنحاء أفريقيا، وإن آبي أحمد هو أحد الأسباب الرئيسة لذلك». وأضاف إن رؤية آبي أحمد ساعدت أثيوبيا وإريتريا على تحقيق سلام تاريخي، وكان لي الشرف أن أشهد توقيع اتفاق السلام العام الماضي.

وفي السياق ذاته، أكدت الممثلة العليا للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أن آبي أحمد آمن بأن السلام قائم على الحوار وليس السلاح كما هنأه الأمين العام لحلف شمالي الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرغ، في تغريدة عبر «تويتر» قائلاً: «لقد أثبتم أن السلام يمكن تحقيقه بالصبر والشجاعة والقناعة»، كما هنأته كل من مصر والسودان والسويد والنرويج ونيجيريا وإيطاليا.

اقرأ أيضاً:

منح جائزة نوبل للسلام لرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد

محمد بن راشد يبارك لرئيس وزراء إثيوبيا فوزه بجائزة نوبل للسلام

محمد بن زايد يهنئ رئيس وزراء إثيوبيا بفوزه بجائزة نوبل للسلام

برج خليفة يضيء بعلم أثيوبيا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات