حمدان بن محمد: الاخـتيار دلـــيل على الدور الرائد للإمارات

دبــي عـاصمـة للإعلام العربـــي 2020

قرر مجلس وزراء الإعلام العرب في ختام اجتماعات دورته الخمسين في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، أمس، والذي انعقد برئاسة المملكة العربية السعودية، اختيار دبي عاصمةً للإعلام العربي لعام 2020؛ وذلك تأكيداً على الدور المهم لدولة الإمارات كحاضنة للإعلام العربي والدولي، وتقديراً للمكانة الإعلامية المتميزة لدبي.

وبارك سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي لعام 2020، بموجب قرار مجلس وزراء الإعلام العرب المجتمع في القاهرة، مؤكداً أن هذا الاختيار دليل جديد على الدور الرائد للإمارات ودبي كحاضنة للإعلام العربي والدولي.

وغرّد سموه على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قائلاً: «نبارك اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي لعام 2020 بموجب قرار مجلس وزراء الإعلام العرب المجتمع في القاهرة.. هذا الاختيار دليل جديد على الدور الرائد للإمارات ودبي كحاضنة للإعلام العربي والدولي».

وأضاف سموه أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أطلق قبل 20 عاماً استراتيجية دبي الإعلامية، لتصبح مركزاً لصناعة الإعلام، من خلال مبادرات ومشاريع إعلامية رائدة، لافتاً إلى أن «هناك أكثر من 4000 مؤسسة إعلامية عربية وإقليمية وعالمية اتخذت من دبي مقراً لها».

مكانة مرموقة

 

من جانبه، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام، خلال ترؤسه وفد الدولة المشارك في مجلس وزراء الإعلام العرب: «نتقدم بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبة اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي لعام 2020، حيث تؤكد هذه الخطوة المكانة المرموقة لدولة الإمارات في قطاع الإعلام .

والتي جاءت نتيجةً لدعم القيادة ورؤيتها في إرساء بنية تحتية إعلامية متطورة، وتوفير الظروف الملائمة لنمو القطاع.. كما نشكر مجلس وزراء الإعلام العرب وأصحاب المعالي الوزراء على الموافقة على مقترح دولة الإمارات بخصوص عاصمة الإعلام العربي لعام 2020.

والذي تقدم به المجلس الوطني للإعلام بالتعاون مع مؤسسة وطني الإمارات». وأوضح معاليه أن اختيار دبي عاصمةً للإعلام العربي يتزامن مع استضافة دولة الإمارات لمعرض إكسبو 2020 الذي يقام تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، ما سيتيح لأكثر من 30 مليوناً من زوار المعرض التعرف على الفعاليات التي سيتم تقديمها بمناسبة اختيار مدينة دبي عاصمة للإعلام العربي.

فعاليات

وأشار معاليه إلى أن دولة الإمارات تمتلك بنية تحتية إعلامية متطورة، وهي مهيأة لمثل هذه الفعاليات، حيث تحتضن إمارة دبي منتدى الإعلام العربي الذي يستضيف آلاف الإعلاميين العرب والأجانب، وكذلك جائزة الصحافة العربية، وملتقى رواد التواصل الاجتماعي، وغيرها من الأنشطة والفعاليات الإعلامية.. كما يقوم مركز الشارقة الإعلامي بتنظيم المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، وهناك العديد غيرها من الفعاليات والأنشطة التي تعد انعكاساً للدور المهم لدولة الإمارات في قطاع الإعلام.

وقال معالي سلطان الجابر: «نحرص على التنسيق والتعاون مع إدارة الإعلام بجامعة الدول العربية، واتحاد إذاعات الدول العربية، وجمعيات الصحفيين والكتّاب والأدباء العربية، وجهاز تلفزيون ومؤسسة الإنتاج المشترك لدول الخليج، لإثراء الفعاليات التي سيتم العمل على تنظيمها بمناسبة اختيار دبي عاصمةً للإعلام العربي».

دور فاعل

وأكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر أن الإمارات، ومن خلال رؤية القيادة الرشيدة، تقوم بدور فاعل ونشط في قطاع الإعلام، ولن تدخر أي جهد لدعم المشروعات والمبادرات الإعلامية الطموحة والمبدعة التي تسهم بفاعلية في تطوير قطاع الإعلام العربي وتعزيز دوره، والوصول به إلى العالمية من خلال الانفتاح على الثقافات والحضارات، والتواصل معها، وتسليط الضوء على قيمنا الأصيلة وثوابتنا الوطنية الراسخة، والتركيز على مبادئ الاعتدال والوسطية والتسامح ومكافحة التطرف والإرهاب، مؤكداً معاليه أن دولة الإمارات ماضية في ترسيخ دورها حاضنةً للإعلام العربي.

يذكر أن دولة الإمارات تستضيف العديد من وسائل الإعلام العربية والأجنبية، وكذلك الفعاليات الإعلامية العربية.

اعتبرت منى غانم المري، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن التقدير العربي المتجسّد في القرار الصادر عن مجلس وزراء الإعلام العرب يعبّر بجلاء عن البصمة الإيجابية الواضحة التي تركتها دبي على صفحة الإعلام العربي، ويعنون قصة النجاح التي سطرتها الإمارة على مدار ما يناهز عقدين من الزمان بتوجيهات راعي الإعلام والإعلاميين، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أكد في أكثر من مناسبة وضمن لقاءاته العديدة مع الإعلاميين من داخل وخارج الدولة -التي يحرص فيها على الإصغاء لآرائهم ومقترحاتهم وتبادل الأفكار معهم- أن الإعلام شريك رئيس في مسيرة التطوير والتنمية في عالمنا العربي، وهي القناعة التي عبّر عنها سموه من خلال ما وجّه بإطلاقه من مبادرات ومشاريع استهدفت جميعها خدمة الإعلام العربي، وتعزيز مساراته ومنحه المقومات اللازمة لتأكيد قدرته على مواكبة طموحات وتطلعات المجتمع العربي، والتعبير عن آماله لمستقبل حافل بالفرص ينعم فيه جميع الأشقاء بأسباب الخير والازدهار.

قفزات نوعية

وأكدت منى المري أن دبي تمكنت في إطار هذه الرؤية وهذا الدعم الكبير من جانب سموه من تحقيق قفزات نوعية في مجال إرساء البنية التحتية التي تخدم مختلف قطاعات الإعلام، وعملت على إقامة دعائم مجتمع إعلامي آخذ في النمو بات نموذجاً عالمياً في المجتمعات الإعلامية المتخصصة، مدعوماً ببنية تشريعية وتنظيمية تتيح حرية التعبير في إطار من المسؤولية الذاتية النابعة من وعي كامل بأبعاد التحديات المحيطة وتراعي مصالح المجتمع وتعمل على الإسهام في ازدهاره وتقدم أفراده وتطور قدراته.

وأقرنت ذلك بنهج يقوم على تشجيع الإبداع وتحفيز المبدعين وتطوير القدرات والكفاءات الإعلامية الوطنية وفتح الباب أمام المواهب الإعلامية من مختلف أنحاء المنطقة العربية والعالم، ما كان له بالغ الأثر في بناء هذه المكانة المتميزة التي يشاركنا العرب جميعاً اليوم في الاحتفاء بها.

اقرأ أيضاً:

 وزراء إعلام وإعلاميـون عرب لـ «البيان»:اختيار مستحــق يجسد طموح دبي وريادتها في صناعة الإعلام

«دبي عاصمة للإعلام العربي 2020» تتويج لمسيرة الإنجازات والرؤية المستقبلية للإعلام

دبي تفرّدت بصناعة مسـتقبل إعلامي عربي مــرتكز على التاريخ الحضاري والإنساني للمنطقة

محمد القرقاوي: الإنجاز تقدير لرؤية محمد بن راشد قبل 20 عاماً

لمشاهدة الملف ...PDF اضغط هنا

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات