الأم المواطنة تكشف للبيان تفاصيل إنقاذ ابنيها من حريق في العين

صورة

لم تتخيل المواطنة آمنة الغيثي وهي أُمّ لطفلين «محمد ويبلغ من العمر 7 أعوام»، ورضيعها «حمدان ويبلغ من العمر شهرين» بأن عطلة نهاية الأسبوع والتي كانت تحديداً يوم الجمعة الماضي ستتحوّل إلى كارثة في منزل أهل زوجها الذي تقطنه في منطقة الريف في مدينة العين. حيث تم تخصيص جناح كامل لها في الطابق العلوي، في حين تم تخصيص الطابق الأرضي لوالد زوجها وأمه.

وفي ظهر يوم الجمعة وتحديداً بعد إطلاق أذان الصلاة انفجر المكيف في غرفة والد زوجها الذي يتجاوز التسعين من عمره، فما كان منه إلا أن ينادي طالباً النجدة والمساعدة، وهرعت زوجته بمساعدة خادمات المنزل إلى دخول الغرفة وإخراج الزوج سريعاً، كما توجّهت الجدة فوراً إلى فصل التيار الكهربائي عن المنزل، والاتصال بإدارة الدفاع المدني.

وانتبهت الأم الثلاثينية آمنة الغيثي إلى صراخ الخادمات في الطابق الأرضي، فما كان منها إلا أن فتحت باب غرفتها لتستكشف فوراً أمر الحريق الذي شب هناك، فعادت فوراً إلى غرفتها خوفاً على طفليها، إلا أنها لم تدرك بأن فتحها لباب غرفتها سيسمح فوراً بدخول كميات هائلة من الدخان، فما كان منها إلا أن تطلب النجدة، وهرع إليها سائق العائلة من الشرفة متسلقاً السلم لتقوم بتسليمه طفلها محمد، ورفضت تسليمه طفلها الرضيع خوفاً عليه بأن يقع من يده. وهنا وصلت آليات الدفاع المدني لتتمكن من الدخول لشرفة الغرفة وإنقاذ الرضيع بإنزاله بواسطة حبل، ومن ثم إنزالها لتتعرض بعدها لحالة إغماء تم نقلها على إثره ورضيعها إلى مستشفى العين وبقاؤهما ليلة كاملة لإجراء العلاج اللازم لهما والذي تمثل في تنظيف الرئة.

 

 حيثيات

وقالت المواطنة آمنة الغيثي لـ «البيان»: «حينما سمعت ظهر يوم الجمعة الماضي الصراخ في الطابق السفلي من المنزل هرعت فوراً لأعرف ما الذي يحصل، لم أتوقع مطلقاً بأنه حريق، خفت كثيراً على والد ووالدة زوجي، ورغبت بتقديم المساعدة لهما، إلا أنني عجزت عن مقاومة كثافة الدخان الذي دخل لغرفتي، وفي الوقت ذاته خفت كثيراً على طفليّ من التعرض للاختناق، وحمدت الله تعالى بأن هرع السائق لينقذ طفلي الأول من الشرفة، في حين قام الدفاع المدني بإنقاذي ورضيعي. وللعلم فقد كان زوجي متوجهاً لأداء صلاة الجمعة». وأضافت الكندي: «لم أفكر في نفسي مطلقاً، بقدر ما سخّرت كل طاقتي وتفكيري وقوتي لإنقاذ محمد وحمدان، فهما أغلى ما أملك في حياتي، ولا أرجو لهما إلا كل خير وسلامة وعافية».

ووجهت الغيثي شكرها لجيرانها ولإدارة الدفاع المدني لتقديم الواجب بروح وطنية عالية. وشكرت أيضاً كل من زارها في المستشفى ليطمئن عليها وعلى رضيعها.

 

إشادة وتنويه

وكانت الإدارة العامة للدفاع المدني -أبوظبي أشادت بالمواطنة لشجاعتها وحسن تصرفها الحكيم حيث توجهت بمجرد مشاهدتها لتصاعد الدخان من الطابق السفلي للمنزل إلى شرفة (بلكونة) حتى لا تتعرض للاختناق وقامت بإغلاق الباب إلى حين وصول آليات الدفاع المدني في دقائق معدودة.

وأوضح العميد محمد معيوف الكتبي مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني -أبوظبي أن الحريق شب نتيجة احتراق جهاز تكييف في إحدى الغرف بالطابق السفلي ونقلت الأم إلى أقرب مستشفى للاطمئنان على صحتها ولاتزال التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الحادث.

ودعا العقيد محمد سعيد النيادي مدير إدارة الدفاع المدني بمنطقه العين الجمهور إلى ضرورة التأكد باستمرار من صلاحية الأسلاك الكهربائية والأجهزة حفاظاً على سلامتهم مؤكداً ضرورة تركيب جهاز كاشف للدخان لتفادي وقوع الحريق وحماية الأرواح.

 

حسن تصرف

أشاد آلاف المتابعين بالأمس على شبكات التواصل الاجتماعي بشجاعة المواطنة آمنة الغيثي التي هرعت لإنقاذ طفليها من حادث الحريق الذي شب في منزل العائلة.

خاصة بعد أن نشرت شرطة أبوظبي الخبر في شتى المنصات الإخبارية ليلقى صدى وتفاعلاً كبيرين. مؤكدين على أنها أُم شجاعة، فعلى الرغم من هول الموقف إلا أنها أحسنت التفكير والتصرف ولم تستسلم للخوف.

اقرأ أيضاً:


شجاعة أم مواطنة تنقذ ابنها وأختها من حريق في العين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات