36 خبيراً مواطناً في مختلف التخصصات العلمية ينضمون إلى شرطة دبي

في إطار الخطة الاستراتيجية لشرطة دبي 2016-2021 في إدارة رأس المال البشري بكفاءة وفاعلية، وفي إطار حرص القيادة العامة لشرطة دبي على استشراف المستقبل في الكشف عن الجرائم بحرفية ومهنية عالية، انضم 36 خبيراً مواطناً من حملة شهادات الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس في كافة تخصصات الأدلة العلمية الجنائية إلى فريق عمل الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة.

وأكد اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، الذي التقى الموظفين الجدد في مسرح الإدارة، حرص القيادة العامة لشرطة دبي بتوجيهات من اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وبمتابعة من اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، بالعمل على مواكبة التطورات العلمية في مجالات التكنولوجيا والكيمياء والفيزياء والعلوم الجنائية بمختلف تخصصاتها، وذلك من خلال الكوادر المواطنة المؤهلة والمدربة وفق أعلى المستويات، تحقيقاً لتطلعات القيادة العامة لشرطة دبي في أن تكون سباقة ومستشرفة للمستقبل في مختلف التخصصات العلمية الجنائية وخاصة الحديثة منها.

وأشار اللواء المنصوري إلى أن الموظفين الجدد تنوعت تخصصاتهم في مجالات علمية هامة منها: الكيمياء الجنائية، والطب الشرعي، وعلوم الوراثة والـ" دي إن آيه"، وفحص الصوتيات، وفحص الهواتف الذكية، والبصمات و"الإظهار الكيميائي للبصمات الكامنة"، وفحص المستندات والأدلة الرقمية، وفحص الشبكات وأجهزة الاتصالات، وبرمجيات وأدلة الحاسب الآلي، وتحليل الفيديو الرقمي والتصوير بأنواعه، وكذلك في علم الهندسة الجنائية والميكانيكية، والآثار الدقيقة، والمتفجرات.

ولفت اللواء المنصوري إلى أن الموظفين الجدد تم استقطابهم في مراحل مُبكرة من الثانوية العامة، وثبتتهم القيادة العامة لشرطة دبي كحجر أساس لمشروعها المستقبلي في استقطاب الكوادر المؤهلة المواطنة، وتم ابتعاث البعض منهم من أجل دراسة بعض التخصصات العلمية الجنائية المهمة خارج الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات