«المخبّب» سبب 70% من حالات الطلاق

حذر عدد من المحامين ممن أطلقوا عليه اسم «المخبّب»، وهو الشخص الذي تلجأ إليه الزوجة أو الزوج بغرض الحصول على النصيحة، وتكون نصيحته سبباً في تعزيز الخلافات بين الزوجين، مشيرين إلى أن «المخبّب» يعد وراء 70% من حالات الطلاق واعتبروا أن ذلك من أكبر الأخطاء التي وقفوا عليها من خلال خبرتهم في قضايا الأحوال الشخصية.

وكلمة «المخبّب» في اللغة العربية هي اسم فاعل من «خبّب»، وقيل: «خبّب الشخص» أي خدعه وغرّر به، والهدف هو الإفساد بين الزوجين.

وأكد المحامي والمستشار عيسى بن حيدر أنه من خلال خبرته الطويلة في القضايا الأسرية تبين أن السبب الأكبر للطلاق هو لجوء الزوجة إلى شخص «مخبّب» للحصول على النصيحة، إلا أن هذا الشخص الذي ربما يكون أحد أفراد عائلتها أو إحدى صديقاتها أو غير ذلك، يقوم بدفع الزوجة إلى تحدي زوجها وطلب الطلاق منه، عوضاً عن أن يقوم بنصيحتها وتهدئة الوضع بينها وبين زوجها.

وأشار إلى أن الزوجة حين تلجأ إلى طلب النصيحة من شخص تكون في الغالب في أضعف حالاتها النفسية، فتنجرف وراء ما يقوله لها وما يدفعها إليه، متأثرة بحالة اليأس التي تعتريها جراء المشكلات بينها وبين زوجها.

اقرأ أيضاً:

«التخبيب» أداة ماكرة لتدمير الحياة الزوجية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات