805 مواطنين من أصحاب الهمم عاملون في الدولة - البيان

الإمارات تشارك بإنجازات نوعية في الاحتفال بيومهم العالمي

805 مواطنين من أصحاب الهمم عاملون في الدولة

حصة بوحميد تتابع أنشطة أصحاب الهمم في مختلف الميادين | أرشيفية

احتفلت الإمارات أمس، باليوم العالمي لذوي الإعاقة، والذي يصادف 3 ديسمبر من كل عام، ويهدف إلى تعزيز حقوق أصحاب الهمم ورفاههم في جميع المجالات الاجتماعية والتنموية ولإذكاء الوعي بحال الأشخاص ذوي الإعاقة في الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

ويركز موضوع هذا العام على تمكين أصحاب الهمم لتحقيق التنمية الشاملة والمنصفة والمستدامة، بوصف ذلك التمكين جزءاً لا يتجزأ من خطة التنمية المستدامة لعام 2030، ولأن الدولة ماضية في تمكين أصحاب الهمم لخوض غمار الحياة فقد دأبت وزارة تنمية المجتمع، عبر المنصة الإلكترونية لتوظيف أصحاب الهمم، والعمل على توظيف المزيد من الباحثين عن العمل من هذه الفئة، حيث بلغ عدد العاملين من أصحاب الهمم المواطنين في الدولة 805 أشخاص.

إنجازات

وتتابع الوزارة إنجاز هذه الفئة في بيئات العمل المختلفة، وهي ماضية في تحقيق إنجازات أكبر، بتوظيف المزيد من أصحاب الهمم من خلال شراكات تتسع مع القطاعين العام والخاص، ما من شأنه تعزيز تمكين أصحاب الهمم معرفياً ومادياً وعملياً، وذلك تحقيقاً لمحاور السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، وذلك انطلاقاً من السياسة الوطنية لتشغيل أصحاب الهمم.

وتم إطلاق منصة توظيف أصحاب الهمم يوم 6 فبراير 2018، حيث تؤدي المنصة دوراً في التعريف بمهارات أصحاب الهمم وسن العمل من جهة، والفرص المتوفرة من جهة أخرى.

خطة شاملة

وبمناسبة الاحتفاء بـ«اليوم العالمي لذوي الإعاقة»؛ كشفت معالي حصة بنت عيسى يوحميد وزيرة تنمية المجتمع عن خطة عمل شاملة لتفعيل قرار مجلس الوزراء الأخير بشأن دعم عمل أصحاب الهمم، بما يتضمن تحقيق الربط الإلكتروني مع جهات التوظيف المختلفة على المستوى الحكومي اتحادياً ومحلياً، وفي القطاع الخاص، لتسهيل مهمة التواصل مع أصحاب الهمم وإيجاد فرص عمل مناسبة، مشيرة معاليها إلى توفير حزمة برامج نوعية ومتخصصة لأصحاب الهمم توفر التأهيل والتدريب، مع تحفيز مستمر لاستكمال دراستهم الجامعية، ورفع مستوى كفاءتهم وتأهيلهم وتدريبهم سعياً نحو فرص عمل أفضل تتواءم والاحتياجات المستقبلية للسوق.

كما كشفت معالي حصة بوحميد أن الوزارة خلال المرحلة المقبلة ستركز على برامج تدريبية متخصصة، تستهدف أيضاً جهات التوظيف وزملاء العمل لأصحاب الهمم، لتسهيل استيعابهم وتقبلهم في أجواء نفسية إيجابية، إلى جانب السعي لتعديل بيئات العمل من ناحية ناحية المرافق والبنية التحتية والتقنيات المتوفرة، بما يتناسب واحتياجات كل فئة من أصحاب الهمم.

20 جهة

وأشارت معاليها إلى أن عدد الجهات المسجلة في المنصة بلغ 20 جهة حكومية اتحادية ومحلية وخاصة، ويتم بإرسال طلبات التوظيف إليها، والتنسيق مع المسؤولين فيها، حيث تم عقد 9 اجتماعات، تستهدف تشغيل أصحاب الهمم، لدراسة الحالات المتقدمة للتشغيل وبحث إمكانية توفير فرص عمل تناسب قدراتها.

وأكدت أن منصة توظيف أصحاب الهمم تجسّد فكرة نوعية، من حيث الاستجابة لأحد محاور السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم في مجال التأهيل المهني والتشغيل، مشيرة إلى أن منصة توظيف أصحاب الهمم تؤدي دوراً محورياً في اكتشاف قدرات ومهارات محفزة، وتطويرها وتنميتها بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل، وكذلك الإحاطة بفرص التوظيف المتوفرة، وتوجيهها بما يوافق قدرات هذه الفئة.

طبيعة الأعمال

وفي ذات السياق، قالت وفاء حمد بن سليمان مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم بالوزارة، إنه تم تطبيق اختبارات الميول المهنية لـ 21 من المسجلين في المنصة من ذوي الإعاقات الذهنية، للتأكد من طبيعة الأعمال التي يرغبون في مزاولتها، واختيار المهن والوظائف التي تتناسب مع اهتماماتهم، التي تم استكشافها عن طريق أخصائيي التأهيل المهني والتشغيل، حيث تراعي اختبارات الميول المهنية طبيعة المهن المتوفرة في المجتمع المحلي.

وتقدم وزارة تنمية المجتمع، عبر المنصة الإلكترونية خدمة «طلب وظيفة بأصحاب الهمم» الهمم الباحثين عن فرص عمل، بحيث يُطلب منهم إبراز مهاراتهم وقدراتهم وخبراتهم التي يتمتعون بها، من أجل البحث لهم عن فرص عمل تناسبهم في سوق العمل، وتحويلهم إلى المهن والأعمال المناسبة لقدراتهم وإمكاناتهم.

ويوفر قسم التأهيل المهني والتشغيل في إدارة رعاية و تأهيل أصحاب الهمم، إجابات كافية حول كيف تتم المقابلة وكيفية اجتياز أصحاب الهمم لها.

اقرأ أيضاً:

الإمارات قطعت شوطاً مهماً وريادياً في تمكين أصحاب الهمم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات