بحث مشترك لعلياء المنصوري مع علماء عالميين

نشرت المكتبة العامة للعلوم (PLOS) وهي مؤسسة غير ربحية مقرها سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، بحثاً حول كيفية تأثير السفر إلى الفضاء على الحمض النووي، شاركت في تأليفه علياء المنصوري «16 عاماً» الطالبة بمدرسة المــواكب في دبي، والفائزة بمسابقة «الجينات في الفضاء»، وشارك في كتابة الورقة البحثية تيسا ج. مونتاج.

من قسم البيولوجيا الجـــزيئية والخلوية في جامعة هارفارد وإيميلي جليسون وسيباستيان كريفز وإزيكويل ألفاريز سافيدرا من miniPCR كامبريدج، والدكتور سكوت كوبلاند وكيفن فولي من شركة بوينغ تي اكس في هيوستن.

وتشرح الورقة البحثية التي نُشرت في أكتوبر 2018 تحت عنوان «دراسات التعبير الجيني باستخدام thermal cycler system

على متن محطة الفضاء الدولية»، كيف أن رحلات الفضاء البشرية المستقبلية قد تتأثر كثيراً نتيجة لهذا البحث. وتدرس تجربة المنصوري المتغيرات التي تطرأ على التعبير البروتيني للحمض النووي، الذي يتم إنتاجه في الفضاء، حيث ستوفر النتائج أدلة حول كيفية منع موت الخلايا غير المرغوب فيها؛ بهدف الحفاظ على صحة رواد الفضاء في المستقبل.

اقراء ايضاً

مؤسسة أميركية تنشر بحثاً للطالبة علياء المنصوري حول علوم الفضاء

تعليقات

تعليقات