الشيخة فاطمة: الإمارات اختطت نهجاً متفرداً في العمل الإنساني

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن دولة الإمارات اختطت نهجاً متميزاً وأسلوباً متفرداً في تعزيز أوجه العمل الخــيري والإنــساني في الداخل والخارج.

وقالت سموها، في تصريح بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني: «إن قيم الخير والعطاء متأصلة في نفوس أبناء الوطن الذين ساروا على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ونهلوا من معين تراث الأجداد والآباء الذي لا ينضب»،مشيرة إلى اهتمام القيادة الرشيدة للدولة بالقضايا الإنسانية التي تؤرق الكثير من شعوب العالم وقلقها على مصير المتأثرين بها وسعيها لتخفيف حدتها وتجنب مخاطرها ما أمكن، وذلك من خلال توجيهاتها المتواصلة بمساندة المتضررين وتقديم أفضل الخدمات الإغاثية لهم وتخفيف معاناتهم.

وأضافت أن الوقوف جنباً إلى جنب مع اللاجئين في معاناتهم واجب إنساني يدعونا إليه ديننا وتقاليدنا، وهذا الواجب لا يتوقف عند حدود بعينها أو دول دون أخرى، لأن الإنسانية أكبر من الحدود واللغات، وما تقدمه القلوب الطيبة من أجل اللاجئين يعد تعبيراً جميلاً عن المشاعر النبيلة من أجل الإنسان في كل مكان.

لقراءة أخبار أخرى إضغط هنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات