استعرض ومقتدى الصدر العلاقات الأخوية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك

محمد بن زايد: منفتحون على العراق حكومة وشعباً

محمد بن زايد مستقبلاً مقتدى الصدر | تصوير: ريان كارتر

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اعتزاز الإمارات وفخرها بشهدائها البررة، الذين قدّموا صوراً عظيمة من التضحية والبذل والعطاء، ستظل ماثلة أمامنا نستلهم منها الدروس والعبر، ونقف لهم جميعاً ولإخوانهم الذين سبقوهم إجلالاً واحتراماً. وأضاف، خلال زيارته مجالس عزاء الشهداء محمد الحساني في الفجيرة، وجاسم الزعابي في رأس الخيمة، وسمير أبو بكر البلوشي في عجمان: «عندما نفخر بشبابنا فإن شهداءنا يأتون في الصدارة لعظيم ما قدموه لوطنهم وأهلهم، معبرين عن أصالتهم وقيمهم التي توارثوها عن سيرة آبائهم وأجدادهم الحافلة بالعطاء والولاء والانتماء».

وفي كلمة وجّه فيها تحية إعزاز وتقدير إلى شهداء الوطن، أعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أن من بين النخبة من أبناء الإمارات الذين كانوا على متن الطائرة المروحية التي تم استهدافها قبل يومين في شبوة اليمنية، أبناء من أسرة آل نهيان، حيث أصيب في الحادث سمو الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وعدد من زملائه الجنود البواسل، مذكّراً أن كلاً من سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ أحمد بن سعود القاسمي، كانا قد أصيبا أيضاً العام الماضي، في الهجوم الغاشم على معسكر الإمارات، الذي استشهد فيه عدد من أبناء الإمارات الأبطال.

وأضاف أن خمسة آخرين من أبناء الأسر الحاكمة شاركوا في خدمة الوطن على هذا النحو في اصطفاف وطني يجسد مبادئ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وأوضح أن هذا الواقع دليل جديد على أن أبناء الإمارات كلهم واحد، وأن أبناء الأسر الحاكمة شأنهم شأن أبناء الإمارات، مؤكدين أن البيت متوحد. وأكد أن شعب الإمارات كله على قلب رجل واحد، معبراً عن الفخر والاعتزاز بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد القائد العظيم، الذي يَبُثّ روح الحماسة والإقدام في شعبه.
 

لقراءة أخبار أخرى إضغط هنا

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات