منصة «مدرسة» تنجز 1000 فيديو لدروس اللغة العربية

محمد بن راشد: العمل مستمر لحماية لغتنا.. نحتاج لمبادرات أكثر من محاضرات

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، استمرار العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة لحماية اللغة العربية، مطالباً سموه بمزيد من المبادرات للارتقاء بلغة الضاد، وذلك من خلال تغريدة لسموه

عبر حسابه الرسمي في تويتر قال فيها: «العمل مستمر لحماية لغتنا.. نحتاج لمبادرات أكثر من محاضرات..».

كما دعا سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، الجميع للمشاركة في حملة #بالعربي، وذلك عبر حسابه الرسمي في تويتر بقوله: بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 ديسمبر، ندعو الجميع للمشاركة معنا في حملة #بالعربي... لغتنا هي مصدر فخرنا وفي الإمارات نكرس العديد من البرامج والحملات والمبادرات للنهوض بلغتنا الأم وتعزيز حضورها على كافة المستويات الشخصية والرسمية.

تدريس اللغة

وفي هذه المناسبة وفي إنجاز غير مسبوق عالمياً لدعم تعلّم لغة الضاد وبالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية، أعلنت منصة مدرسة التعليمية الرقمية المفتوحة للمحتوى التعليمي باللغة العربية عن إنجاز 1000 درس للغة العربية بالفيديو وتحقق 14 مليون مشاهدة في عام من تعهدها بتوفير المحتوى النوعي في متناول الطلاب العرب قبل نهاية 2020، وذلك استجابةً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله التي أعلنها في الوقت نفسه من العام الماضي لتعزيز مكانة اللغة العربية.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أعلن في اليوم العالمي للغة العربية الموافق 18 ديسمبر من عام 2019 عن إطلاق منهج دراسي متكامل للغة العربية عبر موقع مدرسة، يضم 1000 فيديو تعليمي لكافة المراحل الدراسية، كونه الأكبر عربياً للتعليم الإلكتروني.

وتعهدت منصة مدرسة التعليمية الرقمية المفتوحة الأكبر من نوعها عربياً، والتي تندرج ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ضمن محور التعليم وتضم 2.6 مليون مشترك، في نفس الفترة من العام الماضي بتوفير مجموعة متكاملة تتكون من 800 من دروس تعليم اللغة العربية لمختلف المراحل الدراسية و200 قصة تعليمية مصورة للأطفال قبل نهاية عام 2020.

وبذلك تصبح مدرسة المنصة التعليمية الرقمية الأولى عالمياً التي تنجز هذا الكم من المحتوى المخصص لتعلم اللغة العربية في زمن قياسي لم يتجاوز العام الواحد، وتوفره من دون مقابل لعشرات ملايين الأطفال والطلاب ودارسي اللغة العربية في العالم.

رقم قياسي

ويشكل إنجاز مدرسة 1000 فيديو لدروس اللغة العربية عالية الجودة وفي عام واحد فقط إنجازاً قياسياً على عدة مستويات؛ سواء على مستوى التصميم المتطور الأنيق والمضمون المعرفي المتقدم والاستعانة بنخبة من الخبراء والمتخصصين في المجالات الأكاديمية والتصميمية والإبداعية والفنية. كما لم يسبق لأي مبادرة أن أنجزت هذا الكم من المحتوى التعليمي المجاني المتاح للجميع على شبكة الإنترنت.

وحققت دروس اللغة العربية من مدرسة أكثر من 14 مليون مشاهدة للفيديوهات في سنة واحدة على إطلاق المبادرة؛ 3.15 ملايين مشاهدة منها لقصص الأطفال، بمجموع 378,272 ساعة مشاهدة، فيما بلغ عدد المشتركين في دورس اللغة العربية بالفيديو والقصص المصورة 89,793 حتى تاريخه وتصدّرت خمس دول عربية من حيث عدد مشاهدات فيديوهات مدرسة وهي على التوالي مصر، والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والعراق، والجزائر.

وتؤسس منصة مدرسة من خلال مسار اللغة العربية حراكاً معرفياً جديداً لتوثيق صلة الأجيال الصاعدة مع اللغة العربية، وترسيخ حبها وتذوقها وجمالياتها والاعتزاز بها في نفوسهم.

تطبيق للقصص

كما أطلقت مدرسة بالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية تطبيق قصص مدرسة المخصص للأطفال والذي يمكن تحميله مجاناً على مختلف الأجهزة المتحركة الذكية، ويضم حكايات والعديد من الأغاني لتعليم الأبجدية والكلمات وغرس حب اللغة العربية لدى الأطفال في سن مبكرة.

وتم تصميم التطبيق بشكل مبتكر يركز على سهولة الاستخدام وإنشاء قوائم قصص خاصة لكل طفل وكذلك خاصية مشاهدة القصص وأغاني الأطفال من دون إنترنت. ويمكن تحميل التطبيق من متجر أبل ومتجرة غوغل بالمجان.

وتوفر منصة مدرسة من خلال إنجاز 1000 درس للغة العربية وقصصها للأطفال خلال عام واحد فقط مساراً سريعاً لترميم علاقة الأجيال الجديدة باللغة العربية من خلال توظيف وسائل تعليمية جديدة ومبتكرة تحقق المخرجات التعليمية المنشودة وتواكب التطور التكنولوجي وتوظف الحلول الرقمية والمحتوى المتنوع الذي يجذب الأطفال والنشء من كافة المراحل الدراسية.

وأنجزت منصة مدرسة محتوى دروس اللغة العربية بالفيديو على أربع مراحل، بدأت أولاها بمجموعة مختارة تقدّم أساسيات تعلّم اللغة العربية، فيما غطت المرحلة الثانية كافة دروس اللغة العربية للمرحلة الابتدائية، وشملت المرحلتان الثالثة والرابعة بقية المراحل الدراسية بالإضافة إلى قصص الأطفال ليبلغ المجموع الإجمالي 1000 فيديو تتوافر مجاناً على المنصة الإلكترونية.

وعد تحقق

وبهذه المناسبة، قال الدكتور وليد آل علي، مدير مشروع منصة مدرسة بمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: اليوم وبالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية أنجزنا الوعد الذي قطعناه على أنفسنا العام الماضي استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بتوفير 1000 فيديو تعليمي للغة العربية على منصة مدرسة المفتوحة قبل نهاية عام 2020، لدعم توفير المحتوى التعليمي المجاني لعشرات ملايين الطلبة العرب في أي وقت ومن أي مكان.

أروع هدية

من جانبها قالت الدكتورة هنادا طه تامر، أستاذة كرسي اللغة العربية بجامعة زايد المتعاونة مع منصة مدرسة لضمان جودة المحتوى الذي تقدمه: الإتاحة والقدرة على الوصول والاستخدام المجاني قد تكون ثلاث ميزات تجعل من منصة «مدرسة» أهم منصة لدعم تعلّم اللغة العربية على الإطلاق. ناهيك عن غزارة ولطافة المحتوى الموجود حيث يتعلّم التلاميذ من خلال المنصة مهارات واستراتيجيات ضرورية وأساسية في رحلة تعلّمهم الغة العربية من خلال القصص، والأغاني، والفرح، والأناشيد، والحوارات بين شخصيات خفيفة الظل لا تحاضر، ولا ترفع صوتها، ولا توبّخ الأطفال فيجعلون التعلّم متعة وأكثر جاذبية.

بدوره، أكد الكاتب والرسام الإماراتي عبدالله الشرهان أن مشروع دروس اللغة العربية بالفيديو وقصصها الموجهة للأطفال الذي أنجزته منصة مدرسة أسس لحراك عربي على مستوى الأفراد والمؤسسات لدعم المحتوى العربي التعليمي وتوفيره لأجيال المستقبل، التي أصبحت تفضل التفاعل الرقمي وتتقنه وتتعلم منه.

محتوى نوعي

من جانبها قالت الكاتبة دينا الزبدة من دار المايا للنشر: إن أهمية هذه المبادرة تكمن في كونها جاءت لتساهم في حل مشكلة عدم توافر محتوى نوعي كافٍ باللغة العربية على الساحة الرقمية حيث نشهد ضعفاً في كمية الفيديوهات النوعية المقدمة لأطفالنا باللغة العربية مقارنة بالكم الهائل من المحتوى المتوافر باللغات الأخرى، فجاءت المبادرة لتساهم في إثراء المحتوى العربي والنهوض به بما يواكب متطلبات العصر الحديث.

اقرأ أيضاً:

دروس باستخدام شخصيات مستوحاة من التاريخ العربي

الإمارات تطلق أول تقرير يرصد حالة اللغة العربية ومستقبلها

القيادة الرشيدة حريصة على رعاية لغة الضاد وحمايتها

طباعة Email
تعليقات

تعليقات