الدوام المرن.. لعيون الطلبة

مع أول يوم من العام الدراسي، ترتبط في معظم أذهان الناس صورة الطفل الباكي الذي يتشبث بوالديه، خوفاً من حال جديدة رأى فيها نفسه وحيداً وسط مجموعة من الطلبة والمدرسين، هنا في الإمارات هذه الصورة النمطية تتلاشى مع اعتماد الحكومة سياسة العودة إلى المدارس، التي منحت لأولياء الأمور ساعات دوام مرنة لمرافقة أبنائهم إلى المدارس في اليوم الدراسي الأول، ما يسهم في تعزيز العلاقات الاجتماعية والتلاحم الأسري، ورفع مستويات الرضا والسعادة الوظيفية، لتتحول ساعات الدراسة الأولى إلى احتفالية عائلية بامتياز.

وأكد معــالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهــول الفلاسي، وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، عبر «تويتر»، أن مرافقة الآباء والأمهات لأبنائهم في اليوم الدراسي الأول تُشعرهم بالسّــعادة، وتحــفّزهم إلى التفوق، وتبث فيهم روح الحماس، ليمضوا في دروب العلم، ويحققوا أحلامهم وآمال وطموحات دولتهم الفخورة دائماً بهم.


بدورها، قالت معالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة، عبر «تويتر»: «بداية موفقة بإذن الله لجميع الطلاب والطالبات، الأسرة نواة المجتمع، ومرافقة الآباء والأمهات لأبنائهم في بداية العام الدراسي تمثل حافزاً إيجابياً لهم».

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ الدوام المرن.. احتفالية عائلية تسعد أولياء الأمور وتبـدّد مخاوف الطلبة

تعليقات

تعليقات