يقدّم خدمة لصديقه تتسبب في إحالته للمحاكمة

أوصلت خدمة قدّمها آسيوي لصديقه، تمثلت في استئجاره سيارة باسمه وإعطائه إياها، إلى المحكمة، بتهمة تراكم القيمة الإيجارية والعجز عن السداد، والاستيلاء على المركبة، نظراً إلى عدم إعادتها إلى المكتب.

وتعود تفاصيل القضية إلى ورود بلاغ من أحد مكاتب تأجير السيارات، يفيد بامتناع المتهم عن سداد قيمة المبالغ المترتبة على استجارة المركبة، وباستيلائه على المركبة وعدم إعادتها إلى المكتب، على الرغم من تواصله مع المتهم وحضه على إعادتها، ليتم التعميم على المركبة، ومن ثم استيقافها من قِبل دوريات الشرطة، أثناء سيرها على الطريق.

وخلال الجلسة، أفاد المتهم بأنه استأجر المركبة من المكتب الشاكي، وأعطاها لصديقه، حتى يتمكن من إنجاز بعض الأمور المتعلقة به، ملتمساً من هيئة المحكمة منحه فرصة للتواصل مع صديقه الذي استخدم السيارة، وإقناعه بدفع المبالغ المتأخرة.

وبعد مداولات، قرر قاضي المحكمة تأجيل الدعوى إلى جلسة 25 الجاري، لمنح المتهم متسعاً للتواصل مع صديقة والمكتب الشاكي، وإحضار ما يفيد بوجود تسوية وتنازل من المكتب الشاكي.

 

كلمات دالة:
  • خدمة،
  • الاصدقاء،
  • الشرطة ،
  • المركبات ،
  • الايجار،
  • تأجير السيارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات