أوهموه بربح 27 مليوناً ليسرقوا منه 200 ألف دولار

تلقى خليجي اتصالاً أنه ربح 27 مليون دولار من أحد البنوك في الدولة، ولم يصدق نفسه ظناً أن الأمر حقيقة وأنه أصبح يمتلك تلك الملايين في غمضة عين، ولم يخبر أحداً بالأمر في البداية وراح يحول الأموال إلى المتصلين إلى أن وصل المبلغ 200 ألف دولار وفي آخر خطوة أفاق وشعر أنه وقع ضحية احتيال واستعان بالشرطة.

وتفصيلاً، أصدرت محكمة جنايات دبي، حكماً بحبس ثلاثة عاطلين أفارقة لمدة سنة والإبعاد عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة، بعد إدانتهم بتزوير مليوني دولار أمريكي والاحتيال والاستيلاء على 200 ألف دولار سليمة من خليجي يعيش خارج الدولة، حيث أوهموه أنه كسب جائزة 27 مليون دولار من أحد بنوك الدولة.

وتعود تفاصيل القضية، إلى أن المتهم الأول بمساعدة آخرين اتصل بالمجني عليه في موطنه (دولة خليجية)، وأخبروه أنه كسب جائزة قدرها 27 مليون دولار من أحد البنوك العاملة في الدولة، وعليه أن يقوم بتحويل رسوم وأتعاب المحامي الذي سيتابع صرف الجائزة، وبالفعل استجاب المجني عليه للطلب وحول المبلغ الذي كان في البداية 21 ألف دولار.

 وتكرر الأمر إلى أن وصل المبلغ إلى 200 ألف دولار، فتوالت عمليات التحويل وفي كل مرة كانت تتم بحجة مختلفة، إلى أن طلب المتهم الأول من الضحية أن يحضر إلى الدولة ليتسلم الجائزة وعند وصوله التقى المتهم عدة مرات طلب فيها من المجني عليه دفع مبلغ 6200 دولار ثمن سائل مخصص لمحو الأحبار من على مبلغ الجائزة، وذلك بعد أن قام المتهم بمساعدة آخرين بتزوير مبلغ مليوني دولار بورق من فئة 100 دولار ووضعها في حقائب وقام بغسل ورقة منها أمام المجني عليه ليتأكد من صدق كلامه.

عدها اتصل المتهم بالمجني عليه أخبره أن المبلغ لا يكفي وعليه دفع مبلغ 1560 درهماً إضافية لشراء السائل، عندها أدرك المجني عليه أنه وقع ضحية لعملية نصب، فأبلغ الشرطة التي سلمته مبلغ 170 ألف دولار عائدة له ليسلمها للمتهم ويتم القبض عليه متلبساً بالجريمة.

 

كلمات دالة:
  • محاكم دبي،
  • البنوك،
  • احتيال،
  • الشرطة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات