خليجي يضرم النار في مركبة لتوقفها أمام منزله

نظرت محكمة جنايات أبوظبي، قضية اتهام خليجي بحرق مركبة ترجع ملكيتها لشخص آخر عن طريق العمد، لمنعه من إيقافها أمام منزله، وقررت حجز القضية للحكم في جلسة الغد.

وكانت النيابة العامة قد وجّهت للمتهم تهمة حرق مركبة مملوكة للغير عمداً، وطالبت بمعاقبته، طبقاً لنص مواد قانون العقوبات الاتحادي.

وأنكر المتهم أمام هيئة المحكمة التهمة الموجهة إليه، مشيراً إلى أنه سبق وطالب الجيران بعدم إيقاف مركبتهم أمام منزله، لعدم إعاقة الطريق، وشغل الموقف الخاص بمركبته، وأنه قبل يوم من الحادث، قام المجني عليه بإيقاف مركبته أمام المنزل، فطالبه بإبعادها، وعدم تكرار الأمر.

وقال: "يوم الحادث، رجعت إلى منزلي، فوجدت المركبة متوقفة أمام منزلي مرة أخرى، فقمت بالاتصال بصاحبها، وحدثت مشادة بيننا بسبب تكرار الأمر، رغم طلبي منه أكثر من مرة بعدم إيقافها أمام منزلي، وخلال المشادة أنذرته بأنني سوف أحرق المركبة»، مشيراً إلى أنه أنهى المكالمة وذهب لقضاء أمر خاص به، وعند عودته فوجئ بأن المركبة محروقة".

وأكد أنه لم يرتكب الجريمة، وأنه هدد صاحبها فقط بحرقها تحت تأثير الغضب، متهماً آخرين لا يعرفهم باستغلال تهديده وحرق المركبة لتوريطه، وطالب ببراءته وتكفيله لحين صدور الحكم في القضية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات