مواطنة تفقد دماغها وتدخل في غيبوبة بسبب خطأ طبي أثناء عملية بسيطة

وقعت شابة مواطنة- تبلغ من العمر 23 عاماً- ضحية خطأ طبي أدخلها في غيبوبة منذ 16 يوماً بسبب هبوط حاد حدث لها أثناء إجراء عملية بسيطة لتصحيح انحراف بسيط في الأنف أدى إلى توقف القلب وبالتالي تلف كبير في الدماغ.
 
و قالت خالة المواطنة  إن العملية التي دخلت لاجرائها عند طبيب عربي ذاع صيته وانتشرت سمعته على وسائل التواصل الاجتماعي تعتبر من ابسط العمليات حيث كانت تعاني من انحراف بسيط في الانف، وبلغت تكلفة العملية 50 الف درهم.

وأكدت ان العملية حدد لها ساعتين في أحد المستشفيات الخاصة ولكن بقي الاهل بالانتظار 5 ساعات ليكتشفوا بعدها انه تم نقل المريضة من الباب الخلفي لمستشفى اخر بواسطة سيارة اسعاف لمحاولة انقاذها، دون ابلاغ الاهل الذين كانوا ينتظرون امام مدخل غرفة العمليات.

وذكرت أن طبيب التخدير والجراح اعترفا للأهل بهبوط حاد في ضغط الدم بسبب الادوية وتوقف القلب لاكثر من 7 دقائق من دون انتباه طبيب التخدير لأنه كان مشغولا بالتحدث مع زميله ولم يراقب المؤشرات الحيوية كنبض القلب والضغط .

وقالت ان الجراح اعترف انه طلب من طبيب التخدير انزال الضغط الى 80 حتى يتمكن من العمل بصورة واضحة.

وبعد محاولات الاهل تم نقل المريضة الى مستشفى كليفلاند كلينك - ابو ظبي، وتعاني حاليا رغم مرور 16 يوماً، من غيبوبة يصاحبها شلل كامل بسبب تلف جزء كبير من الدماغ.
 
وقالت إن الاهل سبق لهم التقدم بشكوى لهيئة الصحة في دبي على الطبيب المذكور الذي حاول مغادرة الدولة في هذه الاثناء وتمت اعادته من مطار دبي الدولي.

وفي هيئة الصحة بدبي اكد الدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي ان الهيئة لديها علم بالحادثة وستتخذ كافة الاجراءات القانونية بحق أي طبيب يعرض حياة المرضى للخطر، مشيرا الى ان سلامة المرضى يعتبر خطا احمر لا يمكن التهاون والتساهل معه من قبل الهيئة.

ولفت الى ان الهيئة ستقوم باعلان تفاصيل الحادثة بعد استكمال التحقيقات الخاصة الجارية حاليا متوقعا ان يتم الاعلان عن كافة التفاصيل في اقل من 48 ساعة.

 

اقرأ أيضا

صحة دبي: لا تهاون في قضية الشابة الإماراتية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات