محمد حسن الحربي

محمد حسن الحربي

محمد حسن الحربي

*إعلامي وكاتب صحافي 

أرشيف الكاتب

  • إن البعد الجديد في كتابة المذكرات الشخصية، هو البعد الانتقامي، إن جاز التعبير، فالإنسان قد يلمع نفسه في المذكرات التي يكتبها، وفي الوقت نفسه، قد يصفّي حساباته مع أشخاص آخرين، حيث ينتقم منهم بطريقته الخاصة. وتكتب المذكرات عموماً، إما تطلعاً
  • الحداثة، موضوعها ليس بسيطاً فهمه؛ فهي لدى البعض من الناس، حداثة تقتصر على النصوص الأدبية، بمعنى تطوير اللغة التي كُتبت بها، سرداً كانت أو شعراً، وكذلك الفنون بتفرعاتها إلى حد ما، لأن الفنون لا تتقادم وهذا موضوع آخر عميق. والحداثة لدى بعض
  • كانت الترددات عالية وإيجابية مساء الإثنين في قاعة ندوة الثقافة والعلوم، دلالة التّواد والانشراح النفسي وابتهاج الواحد بالآخر؛ فالمُحتفى به كان كتاباً عن شاعر العرب الأكبر أبي الطيب المتنبي (القرن الرابع الهجري - العاشر الميلادي) لكاتبه
  • قد لا يتبادر إلى ذهنك وأنت تحضِّر لكتابة مقالك الأسبوعي، أن ثمة من يراقبك وأنت تقرأ كتاباً كنت انتهيت منه لكنك تريد النظر في الملاحظات التي وضعتها بالقلم الرصاص على أطراف صفحاته.. أو، وأنت تتنقّل بين المواقع الإلكترونية بحثاً عن معلومةٍ
  • لا يختلف اليوم اثنان على أن وسائل التواصل الاجتماعي أسهمت عبر محتواها في تغليب الرأي على الحقيقة، وهو الأمر الذي لم يكن يتوقعه البعض من هذه الوسائل سيما في جانبها الإعلامي المحض. وهذه المعلومة ليست جديدة بل كثيراً ما وردت مؤكدة في دراسات
  • مثل كل الناس، سمعت أكثر من مرة، وعلى مدى عشرات السنين، ترديد بعضنا لجملة تشير إلى وضع سلبي أكثر منه إيجابياً، أو هو أقرب إلى الإدانة منه إلى التعبير الاعتيادي البريء، وهي: إننا لا نستخدم من أدمغتنا سوى نسبة 10%، لتبقى نسبة الـ 90% مهملة،
  • كما لكل حي نهاية فإن لكل مشروع نهاية كما يبدو، وإن أخذت نهاية المشروعات أشكالاً تختلف عن نهايات البشر، التي نرى لها تجسيداً في شطر من بيت عتيد للشاعر المتنبي تذكرةً لسيف الدولة: (وقفت وما في الموت شكٌ لواقفٍ). فمنذ أيام غادرنا شاعر اليمن
  • تواصلي معه كان على نحو متقطع، تارة عبر الهاتف، وأخرى من خلال بعض الأصدقاء المشتركين، في الأولى أتقصّد سماع صوته، وفي الثانية أطمئن على أحواله، لا سيما الصحية التي كان يشي بتقلباتها أحياناً صوته الواهن، وكان من الطبيعي أن يطاله من المعاناة
  • «يبدو أنني بالأمس فقط كنت صغيراً وأبدأ حياتي الجديدة. لكن بطريقة ما بدا الأمر وكأنه منذ دهور، وأتساءل أين ذهبت كل تلك السنوات؟».. بهذه الكلمات المؤثرة بدأ رسالته إلى أقرانه من كبار السن، والتي قد تكون لفت العالم أكثر من مرة، بسبب من أناقة
  • التسامح هو في الحقيقة خيار الشجعان في زمن صعب زادته اضطراباً الكراهية. إن من أجمل الخصال الإنسانية النبيلة، التي تأتي في رأس قائمة الصفات الحميدة لدى البشر هي فضيلة التسامح؛ البوابة التي تفضي إلى قواعد البناء السليم للمجتمعات البشرية
  • معرض الشارقة الدولي للكتاب طوى الأحد الماضي عباءته المطرزة بقصب الثقافة، وحرير الفكر بعد 13 يوماً من المعرفة، التي طفحت مواعينها عن حواف المتوقع زمناً وعدد عناوين، والجديد أن أيام المعرض زادت يوماً إضافياً هذا العام، ما دفع أهل الثقافة
  • كثيرٌ من الناس في العالم لا يصدق حتى الآن، بأن الحرائق والفيضانات والأمطار الغزيرة - الهاطلة في غير مواسمها - والثلوج التي تساقطت على مناطق في الكوكب، لم يسبق لها أن شهدتها في تاريخها كله، كمنطقة الجزيرة والخليج العربية، وإلى حد ما فلسطين
  • علمت أن أصدقاء لي على السوشيال ميديا استطاعوا أن «يكتموا» إلكترونياً كلمات سلبية لا يريدون سماعها أو قراءتها في حساباتهم، واضعين بذلك حداً لوصول الأخبار السيئة إليهم، تلك التي تسبب صداعاً لهم ولأسرهم وتصيبهم بالقلق، فرحت في الحقيقة لوجود
  • قد يأخذنا المقال قليلاً عن العمل الماتع في أدب اليافعين، قصة (جميل) للكاتبة الإماراتية شيخة الأحبابي من دبي، للحديث عن تاريخ انطلاق الموجة الجديدة من أدب اليافعين؛ وهي المرحلة العمرية من 13 عاماً فما فوق. بدأت الموجة الجديدة قبل 12 عاماً
  • من بين الدول التي هبت لمساعدة باكستان في كارثة الفيضانات العنيفة، يوم 29 أغسطس من هذا العام، دولة الإمارات العربية المتحدة، وكان لدورها الريادي في مثل هذه الأحوال الإنسانية، الذي لا يقتصر على بقعة بعينها دون أخرى في العالم، الأثر الكبير
  • كثيرة هي قصص الحب في العالم، فكل بلد لديه قصة منها يدرجها في تراثه الوطني، بعض قصص الحب تلك، تنتقل متحورة إلى تراثيات بلدان أخرى جديدة، لتعتمد تراثاً تحتفي به الأجيال وتنعم، تأخذ منه وتبني عليه. فقصة حب روميو وجوليت الإيطالية، تحورت على
  • قبل الدخول في التفاصيل، ثمة سؤال جدير بالطرح وهو: لماذا لا نلمس انتشار ثقافة السياحة المحلية بأنواعها بين السكان في الإمارات؟ شخصياً، لن أحاول الإجابة الوافية عن هذا السؤال المهم بتقديري، بل أتركه معلقاً إلى حين انتظار إجابة أهل الاختصاص،
  • لم استمع إلى أغانيه في بداية اهتمامي بالكتابة والمعرفة، وشؤون أخرى على رأسها الأدب والفنون بشكل عام.
  • تاجر من العراق قصدَ المدينة المنورة - وقالوا مكة المكرمة - لبيع بضاعته التي كان جُلّها من الخُمُر الملونة (جمع خِمار)، وقد بيعت كلها ماعدا الخُمُر ذات اللون الأسود، إذ بدا أنها لم تكن مرغوبة لدى النساء في ذلك الوقت من العهد الأمويّ (عام 90
  • بدأت طلائع المسافرين الخليجيين بالعودة إلى الوطن من إجازاتهم الصيفية، وقد أمضوا جلها في بلدان أوروبية، تحديداً فرنسا وسويسرا وألمانيا والنمسا وإيطاليا، ومنهم من مر على تركيا، واختلفت أحاديثهم هذه المرة عن المصايف، التي يمموها صوبها، وتنوعت
  • «ليت الأجداد يعيشون للأبد».. عبارة أثرت فيّ عند قراءتها على أحد الفيديوهات التي شاركني بها أصدقاء يحبون الحياة.
  • يروي أحد البريطانيين العاملين في شركة خاصة، أنه بعد سيل متكرر من التعنيف اللفظي، عليّ أن أعترف أنني وضعت، في مناسبتين، مادة مزعجة للمعدة في كوب شاي مديرتي عند استراحة شاي الضحى. وكانت النتيجة أنها تغيبت بقية اليوم على الأقل «في إحدى
  • لا يدري الإنسان في هذه المرحلة المضطربة من الزمن، ما الذي عليه مواجهته والتعامل معه بالحجة والمنطق، أو بالصمت الإيجابي، وترك الأمور والهروب من وجهها إن أمكن، كأضعف الإيمان؛ فكل الجبهات مفتوحة على اتساعها أمام البشر جميعاً بلا استثناء،
  • اعتبر القرن الـ 18، من دون القرون السابقة واللاحقة، قرناً متميزاً على المستويين السياسي والفكري، وذا أهمية استثنائية بالنسبة لأوروبا، والغرب عموماً، ففي هذا القرن وقبله بفترة ولدت عدة أفكار كبيرة ذات طابع سياسي واقتصادي واجتماعي، شكلت
  • فيليب سوليرز، كان أديباً ومفكراً فرنسياً، كان الأدب شعراً ونثراً ديدنه، وكان مكثراً في إنتاجه على عكس الآخرين من الشعراء الفرنسيين المعاصرين له حينذاك، ممن تهجّم عليهم، ولم يستثن منهم أحداً من هجائه وتهكمه، كما ذكر ذلك نقاد عصره. سوليرز
  • سمّاها المتخصصون بالكتب الأكثر مبيعاً في السوق الغربية، إنها الهدية الأكثر استثنائية وتفرداً من حيث المحتوى، في مجال تأليف الكتب الفكرية، التي قدّمها إلى العالم الفيلسوف الكندي (ألان دونو)، وهي كتاب من تأليفه، وحمل عنواناً استفزازياً نوعاً
  • شرفت بمعرفة الدكتور سعيد حارب المهيري، ليس بصفته أديباً ألف مجموعة «القروعية» القصصية، التي صدرت عام 2015 في 183صفحة، وليس لأنه أهدانيها شخصياً بتوقيع يحمل حميمية صادقة، لا.. ليس لهذا، إنما لأنه وبعد أن تقاعد من عمله الأكاديمي والإداري في
  • الحنين إلى الماضي، يعتبره الكثير من الناس، أن فيه راحة نفسية، ويمنح الإنسان شعوراً أنه يوفر له فسحة نفسية زمنية، تبعده عن ضغوطات الحياة، والحد من كدر مكابدتها، فالحنين بالنسبة له، يمتلك قدرة سحرية على إشاعة الدفء والبهجة في النفس، ويسلّحها
  • الأزمة الاقتصادية، يسمع بها الناس تحوم في العالم ولا يرونها، فيقلقون. والتضخم، المرشح للارتفاع بحسب المحللين، لا يعرف البعض القليل منّا ما هو، وما أسبابه، وإلى أين يأخذه؟ فيحتار. إن أية مسألة لا يعلم الإنسان ولو جانباً من حقيقتها، قد تصبح
  • في هذه المرحلة الزمنية التي نمر بها، أو التي تمر علينا، لا فرق، تقرأ في عيون الكثيرين في غير مكان من الأرض، هاجس أن شيئاً غير سار قادم في الطريق، وإن لم يكن غير سار، فهو على الأرجح سينال من سعادة الإنسان وركونه المطمئن إلى الحياة في مكانه
  • لم يخرج علينا حتى اليوم، متخصص بعلم النفس ليعلمنا، هل الازدواجية، كسلوك غير سوي بالتأكيد، هي عارض طارئ، عندما تزور الإنسان لا تستوطن فيه، بل تغادره بعد فترة طالت أو قصرت؟ أم إنها خلافاً لذلك، الازدواجية مرض ما أن يضرب إنساناً حتى يعشش فيه،
  • الكثير من الناس يجد في الحنين دفئاً رواقياً، والبعض يجد فيه مأوىً يلجأ إليه بحثاً عن الطمأنينة؛ ضالة الإنسان الأبدية، تلك التي لا يكف عن البحث عنها، فحتى لو غمّت عليه أحياناً وأخطأها البصر، يظل في سعيه إليها بكامل تهيئه وتفاؤله؛ ففي مثل
  • يأتي قرار إطلاق (مدارس الأجيال) كنموذج جديد ليضع العملية التعليمية على مسار صحيح، سكة كان التعليم قد ابتعد عنها ليتوغل في مناهج التجريب التي ليست كلها، رغم أهميتها، تصلح أحياناً أو تلائم البيئة الاجتماعية وثقافة المجتمع، ولكن الناس، بدلاً
  • فرضت الثقافة اليوم نفسها على الفكر المعاصر، وأصبحت في رأس اهتماماته ومشاغله، فبعد القفزة التي شهدها العالم على صعيد المنجزات الاقتصادية، والصناعات العلمية والتقنية وتغيير المفاهيم، بدأ التفكير الجاد بكيفية الوصول إلى إجابة عن سؤال مفاده:
  • لو بسط أمامك شخص ما بعض الأمثلة الموثقة فمن المحتمل أن تقتنع، أن بإمكان ذوي الاختصاص من الناس التنبؤ بما سيكون عليه المستقبل في المدى القصير، في العامين أو الثلاثة، أما على المدى الأطول من ذلك، في الـ 5 أعوام أو الـ 10 المقبلة، تصبح عملية
  • توقع بيل غيتس، المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت، في مقابلة صحفية نشرتها «وول ستريت جورنال»، أن إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تسلا للسيارات الكهربائية سيجعل المعلومات المضللة أكثر انتشاراً على الموقع. والموقع هو «تويتر» الذي استحوذ عليه
  • سئل نابليون بونابرت عن فن النجاح فأجاب: أن تكون مرة شجاعاً ومرة حذراً. ويفهم من هذا القول لقائد ناجح بمعطيات تلك الفترة التاريخية، أن فن النجاح يلازمه عاملان: الشجاعة وهي إرادة الإقدام، والحذر وهو الانتباه والاستشراف. كثيرون تحدثوا عن
  • «وأنا أحاول ألا أكون قارئاً عابراً يقرأ كتاباً ثم يركنه ليتناول آخر، بل حرصت على أن أدون ما يعن لي من ملاحظات، إذا وقفت على ملاحظات وآراء للمؤلف تستحق المناقشة».. «إن الكاتب الذي يقدم لمجتمعه عملاً فكرياً، يسره ويسعده أن يلقى الثناء ممن
  • حدثني صديق من هواة البحر والصيد والغوص، ويمتلك مركباً أشرف على صناعته بنفسه محلياً
  • التواصل المؤسسي أو الحكومي، لا شك أنه جزء مهم من الإعلام، لكن شكله القديم، الذي كان يعتمد فيه على محتوى ترويجي، في عملية أشبه بالتسويق المحض، اليوم، لم يعد يُنظر إليه بتعاطف، أو يُمنح تلك النظرة الإيجابية المألوفة، زد على ذلك، أن كثيراً من
  • مجموعة من قصص الأطفال حصلت عليها في بداية هذا الشهر الفضيل، لتوزيعها على الأولاد بغية قراءتها
  • من الطبيعي أننا مررنا بأماكن ومواقع عديدة، في حياتنا، وعندما تجاوزنا تلك الأماكن، راجلين على الأقدام، أو بسياراتنا، اكتشفنا ساعتها، أن ذواكرنا لم تحتفظ بشيء منها سوى بأسمائها، أما قصة المكان التي نريدها، وكنا نتوقع سماعها من أي أحد في
  • عندما يوشك الشخص منا على الدخول، بقليل من التوجس أو كثيره، مرحلة زاهية من حياته المتبقية - التي سمّاها أحد الظرفاء (شباب الشيخوخة)- يُعتبر، بمعنى من المعاني، أنه أصبح تراثياً، يجمع ماضي الزمن وحاضره، ويأمل أن يحوز جزءاً من المستقبل، لكنه،
  • منذ عقدين تقريباً، كتب مهتمون بالهجرات البشرية والنزوح، تقارير لصالح مراكز أبحاث ودراسات موثوقة، جاء فيها على نحو متواتر، أن الهجرات الأوروبية المقبلة، سوف تكون وجهتها بلدان آسيا، وبنسبة أقل إلى بلدان أفريقيا، حيث الموارد الطبيعية في هاتين
  • (19 دولة تتصدر العالم في التقنية، والسبب أن التعليم فيها يدرّس بلغاتها الأم)، فهل من مصدق لهذا الكلام؟
  • نقلت بعض وكالات الأنباء العالمية الأسبوع الماضي تصريحات للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اتسمت بالاستياء من مستوى الدعم الغربي - الأمريكي لبلاده في الأزمة الحالية مع روسيا، التي على الأرجح لم ترتق إلى ما كان يتوقعه، كما ضمن تلك
  • يتحدث البعض عن حرب توشك أن تندلع بين روسيا وأوكرانيا، والبعض يستبعد وقوعها وله مبرراته. ولكنْ
  • يصعب على كثير منا نحن البشر أن نتخيل الجمال والوداعة والإبداع مجسدة بروح نابضة، تدخل إلى مختبر للأبحاث العلمية التشريحية، وهذا ما حدث، أما كيف؟ فدعونا أولاً نقترب ممن أصبح ضحية لنعرف المزيد عن هويته. «الشرشور» هو طائر الحسون الإسباني الذي
  • العالم يمر بفوضى، هذا أكيد، ونحن جزء منه، يطالنا ما يطاله، وقد يألم كما نألم، ويفرح كما نفرح
  • من الأسئلة التي تعد الإجابة عنها متشعبة نوعاً ما، هل الإعلام بوسائله المختلفة قادر على الإسهام في خطط التنمية الوطنية؟ الإجابة الفورية الأولى.. نعم، والأمر بغاية البساطة واليسر، يبدأ بوضع خطة إعلامية استراتيجية تتوافق مع خطط التنمية
  • لبعض العقود الزمنية تميّزاتها المدهشة، تجعل منها قلائد على صدر القرن الذي تشكل أحد أعمدته وأركانه الأكثر قوةً، بل مخزوناته التاريخية تكون أكثر ثراءً لجهة الأحداث والوقائع والابتكارات العلمية والإبداعات الفكرية، وتلك التجاوزات لحواجز تطال
  • لا يُمل الرجوع بين الحين والآخر إلى بعض كتب التاريخ الخاصة بمنطقة الخليج والجزيرة العربية
  • بعيداً عن التشاؤم والنظرة العدمية في زمن صعب، كالذي نمر، لا يفيد فيه سوى التفاؤل والإرادة القوية والرؤية النافذة
  • لا يبدو أن في العالم دولة من غير جارة، أو جيران، من جهة واحدة، أو من عدة جهات، تشترك معهم في علاقة ما
  • حين يسمع أحدنا مقولة: «إن البشر هم الطاقة الوحيدة التي لا تنضب، وقابلة للتجديد باستمرار»، يتوقع أن قائلها شخص تربوي، أو عالم اجتماع، أو أحد المنظرين السياسيين، يمهد بها لانتخابات وشيكة، لكنها ليست لأي من هؤلاء، بل هي لعالم اقتصاد، حاز
  • تشكّل منظومة الطباعة والنشر في العالم، أحد أهم المكونات الرئيسية في صناعة الكتاب، الذي يعدُّ بمثابة البوابة المعرفية لصناعة الثقافة، بمعناها الواسع، لذلك، فإن هذه المنظومة تحظى بالكثير من الاهتمام والتركيز في خطط التنمية الشاملة التي تضعها
  • بعض الحوادث الكارثية، التي تضرب المجتمعات البشرية، على اختلاف أماكنها، على الكرة الأرضية، كالزلازل، والحروب المدمرة، والمجاعات المهلكة، تخلف صوراً أليمة في الذاكرة الجمعية للشعوب، وفي وجدانهم يصعب أن تزول، بل تصبح بمرور الوقت جزءاً من
  • في بداية العام 2020، أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة استراتيجية لاستشراف المستقبل، وخططاً للابتكار، والثورة الصناعية الرابعة، والذكاء الاصطناعي، والحكومة الرقميّة. واستندت في ذلك إلى تجارب عملية وثرية، توجت بمجملها الـ 50 عاماً الماضية
  • يبقى «إكسبو 2020 دبي»، الحدث الأهم في الإمارات والمنطقة، فعلى مدى الأشهر المتبقية من عمر الحدث العالمي، سيظل الحديث حوله قائماً ومتداولاً، ما بقيت المتعة والإدهاش في كل زاوية ورواق في هذه المدينة المستقبلية، بأجنحتها الثقافية والعلمية،
  • بدت سلمى ذات الـ 9 سنوات مسرورة وهي تقلب بين يديها صفحات الجواز «الأصفر»، وبصوت مرتفع تحاول أن تسمع والديها أن صفحاته لم تنته بعد، وتحتاج إلى ختمها من بقية الأجنحة بإكسبو الذي ما زال في أسابيعه الأولى: فمتى أذهب إلى المعرض؟ تسأل سلمى أمها.