تهديدات بسحب الثقة من اتحاد الكرة

ثورة غضب شرقاوية على ركلة جزاء جوجاك

فجرت خسارة فريق الشارقة أول أمس أمام فريق الوحدة، ضمن فعاليات نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بهدف سجله من ركلة جزاء «جوجاك»، وصفتها قيادات نادي الشارقة بالظالمة وغير الصحيحة، موجة غاضبة وتصريحات قوية وتهديدات بسحب الثقة من اتحاد كرة القدم، واتهامات بأنه يدفع في الفاتورة الانتخابية على حساب نادي الشارقة.

وهو حديث قوي لنائب رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة عبد الله العجلة، أول من امس، فيما توجه أحمد مبارك وعبد العزيز محمد «عزوز» بتساؤلات حائرة تكشف عن حالة الدهشة والغضب جراء خروج الملك من نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

قرار خاطئ

وتحدث عبد العزيز محمد عضو مجلس إدارة نادي الشارقة، بأن حكم المباراة محمد عبد الله، بالرغم أنه حكم دولي ومرشح لمونديال كأس العالم في روسيا.

إلا أنه في إدارته لمباراتهم أول من أمس أمام فريق الوحدة في نصف نهائي كأس رئيس الدولة، كان له رأي ثانٍ بعدم فوز الشارقة، بدليل أنه رفض احتساب هدف صحيح لفريق الشارقة، وأعطى فريق الوحدة ركلة جزاء لا أساس لها من الصحة، وهو أمر يؤكد أنه كان له رأي ثانٍ ولا يريد فوز الشارقة.

انتهت المباراة

وأكد عزوز عدم توجه نادي الشارقة بخطاب إلى اتحاد الكرة، لأن المباراة انتهت، ولا فائدة ترجى من بعدها، مؤكداً أن جميع المباريات التي أدارها لهم الحكم محمد عبد الله، لم يحقق فريق الشارقة الفوز فيها، ومنذ أن تم الإعلان عن قيادته لمباراة نصف النهائي، قال لهم البعض «الله يعينكم».

هدف صحيح

وصف أحمد مبارك مدير الفريق الأول لكرة القدم في نادي الشارقة، هدف لاعب الفريق يوسف سعيد، بأنه صحيح 100 في المئة، وطالب من حكام المباراة أن يشاهدوا شريط المباراة مرة أخرى، سواء الهدف الملغى أو ضربة الجزاء التي جاءت في اللحظات الأخيرة، ويريد من لجنة الحكام نفسها أن تشاهد وتتحدث عن الواقعة.

وطالب رئيس لجنة الحكام بتقديم مبرر لما حدث في المباراة من هدف صحيح للشارقة لم يحتسبه.

مجهود موسم

وأضاف أحمد مبارك بغصة وغضب مكتوم: لا بد أن يعلم الجميع أنه مجهود موسم كامل، والأندية تقوم بالصرف، وكان حلم كل لاعب شرقاوي وجمهوره أيضاً، وحلم كل صغير وكبير بالإمارة، أن نصل للنهائي، وهل يعقل أن 4 حكام لم يشاهدوا الهدف.

لعبة مدربين

وحول المباراة وأحداث سيرها يقول: عملنا كل ما بوسعنا على مدار شوطي المباراة، سنحت لفريقنا العديد من الفرص، وكان هناك أسلوب لعب للفريقين، ولأول مرة أشاهد مباراة نصف نهائي بهذا الأسلوب من الفريقين، حيث كان لكل مدرب فكره الخاص وطريقته في الملعب.

ودائماً كنا نقول إنها لعبة اللاعبين في أرض الملعب في هذه الأدوار، لكن هذه المرة كانت لعبة مدربين، من خلال الجانب الخططي، وأهنئ نادي الوحدة على الوصول للمباراة النهائية، وأشكر لاعبي الشارقة والجهاز الفني على ما قدموه في هذه المباراة التي جاءت قوية من البداية حتى النهاية، وكانت المباراة خططية بدرجة عالية بين الطرفين.

أخطاء التحكيم

وقال مدافع الشارقة، فايز جمعة، وبنبرات حزينة، إن ما حدث أول من أمس أمر غريب من قبل حكم المباراة، الذي لم يشاهد هدفاً صحيحاً لفريق الشارقة سجله زميله محمد يوسف.

فيما احتسب ركلة جزاء حرمت الملك من الصعود لنهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وهى ركلة جزاء تباينت الآراء حولها، لكنه يقدر أن كرة القدم لعبة الأخطاء، وأن الأخطاء التحكيمية جزء من اللعبة، لكن فريق الشارقة حرم من النهائي بسبب ركلة الجزاء.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon