المنفى الشعري العراقي

يمثل كتاب "المنفى الشعري العراقي .. انطولوجيا تاريخية للشعراء العراقيين في المنفى" لمؤلفه علي ناصر كنانة مقدمة لانطولوجيات أوسع يأمل أن يتصدى لها مؤلفون آخرون لتتكفل بتغطية العدد الهائل من الشعراء العراقيين المقيمين خارج بلادهم في تلك اللحظة من التاريخ .

ويدل مفهوم المنفى في الكتاب "على ارتباط الاضطرار إلى المنفى بالاضطهاد السياسي، ولتحديد المفهوم بشكل أدق يعني المنفى في هذا السياق، وفي أي سياق آخر كما أرى، الإقامة الاضطرارية في بلد آخر بسبب من القمع والملاحقة أو غياب الحريات بشكل عام أو محاولة الحفاظ على الحياة الشخصية من خطرٍ ما محدق بها ناتج عن طبيعة الأوضاع السياسية في الوطن".

ويرى المؤلف أن "أية إقامة أخرى خارج الوطن مستندة على أسباب ودواعٍ أخرى تعتبر هجرةً وأدبُها أدبَ مهجر. كما هي الحال بالنسبة لجبران خليل جبران وإيليا أبي ماضي وميخائيل نعيمة. والفرق بين المنفى والمهجر كالفرق بين الوجع والترف، ولكننا، في هذا الكتاب، أدرجنا المضطرّين إلى مغادرة العراق لأسباب اقتصادية خانقة، ناتجة عن وضع سياسي مضطرب، ضمن فئة المنفى لأسباب اعتبارية أو تاريخية أو منهجية" ، وقال "حيثما وُجِدَ الناس استبدَّ ببعضهم الشعور بالاغتراب في الزحام، أو حاصرتْ بعضاً آخر فكرةُ الذهاب إلى المنفى.

وفي الحالين اغتراب وفي الحالين منفى، أحدهما داخلي والآخر خارجي: تحت خيمة الوطن أو في العراء. وكلاهما وجع. ومنعاً لأي لبس في المفاهيم أجد من الضروري التأكيد على التمييز بين الاغتراب، أي الشعور بالغربة داخل الوطن، وبين المنفى وما يتبعه من شعور بالغربة خارج الوطن".

ويتضمن الكتاب جهداً تأريخياً شبه توثيقي قام به الكاتب عام 2006 بغية تحرير انطولوجيا للشعراء العراقيين في المنفى عبر رموز معروفة، "لأن النزوحين الكبيرين خلال فترة الحصار 1991-2002 وبعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003 صعّبا من مهمة حصر جميع الأسماء" ، وأكد المؤلف في مقدمته أن "الكثير من العراقيين عانوا من وطأة الشعور بالغربة في وطنهم من جراء التهميش أو الاضطهاد أو الظلم طوال عمر الدولة العراقية الحديثة. فهناك دائماً ثمّة فئة أو فئات مهمّشة لا دورَ حقيقياً لها في صناعة قرار الحياة في الوطن أو حاضره أو مستقبله.

ودائماً هناك ثمّة صراع سياسي يقيمُ مجدَ جهةٍ سياسية على حساب قمعِ الجهة أو الجهات الأخرى. ونتجَ عن ذلك أن شعرَ الكثيرون بالغربة (أو الاغتراب) في وطنهم. ولا شكّ أن هذه الظاهرة قامت في العالم كله، في تاريخ أي بلد من البلدان في مرحلة من المراحل. والعراق ليس استثناءً في هذا السياق، ولكن الحالة فيه، كما في حالاته الأخرى، أكثر حدّة ومأساوية".

أما عن غربة المنفى العراقي فاعتبر كنانة أنها "وجعٌ شعريٌ عراقيٌ قديم منذ المتنبي حتى الآن، علماً بأن العراقيين لم يألفوا المنفى والهجرة بهذه الكثافة - في العراق الحديث - إلاّ في العقود الخمسة الأخيرة التي اُبتليَ بها بلدُهم بأنظمة حكم لا تجيد سوى القمع. وقبل ذلك كانت هناك حالات هجرة فردية ولكنها ذات أهمية قصوى في سياق الحديث عن غربة الشعراء العراقيين.

فقد هاجرَ الشاعر العراقي عبد المحسن الكاظمي مبكراً في القرن التاسع عشر إلى مصر، وتبعَهُ أحمد الصافي النجفي إلى إيران 1919 ثم إلى سوريا ولبنان عام 1934، ثم جاء بعد ذلك منفى شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري في تشيكوسلوفاكيا في مطلع الستينات ومن ثم بدر شاكر السيّاب في الكويت وسعدي يوسف في الجزائر، ومظفر النوّاب في لبنان وسوريا، لتبدأ في عقود لاحقة أكبر هجرة جماعية للشعراء العراقيين، سواء اضطرارياً أو اختيارياً، ولا فرق كبير، فالعلّة واحدة، مبكراً أو متأخراً.

وارتأينا أن يكون الاستهلال بالمتنبي الذي ولد في الكوفة ومات على مقربة من الكوت وزخرَ شعره بذكر العراق. والعراق بالنسبة لنا، غير محصور بكيان الدولة الحديثة، كما يروق للبعض القول بهذا التحديد التعسفي، وإنما هو هذه البقعة من الأرض في وادي الرافدين التي قامت فيها الحضارات الكبرى، وكانت عراقاً يفخر أبناؤه بالانتماء إليه".

ورأى المؤلف "أنّ كل مرحلة من هذه المراحل لها من حيثيات الهجرة ما تفترق به عن الأخرى، ولكن الاضطهاد السياسي وتداعيات الحروب كانا سببين أساسيين في اختيار المنفى ، وخلال المنفى الشعري العراقي حدثت تحولات وأحداث كثيرة، أبرزها ولادة تجارب شعرية جديدة ومختلفة في المنفى والامتداد الزمني للمنفى، خارج أي حساب، وإلى حدٍّ بلغَ فيه السيل الزبى في أنفس الشعراء، فمنهم مَن ماتَ كمداً.

ومنهم مَن هجرَ الشعر، وأبرزهم دُفنوا في أرضٍ لم يولدوا فيها: محمد مهدي الجواهري، عبد الوهاب البياتي، بلند الحيدري، نازك الملائكة. ومنهم مَن ينتظر. ولعلّ ما لا يحدث لأي بلد آخر أنّ غالبية (إن لم نقل كل) الشعراء العراقيين البارزين ومن مختلف الأجيال والتجارب يقيمون في تلك اللحظة السوداء من التاريخ خارج وطنهم ولأسباب مختلفة، تتلاقى جميعها حول فكرة أن هذا الوطن لا يكلُّ عن الإقامة في الجحيم".

 

 

 

الكتاب: المنفى الشعري العراقي.. أنطولوجيا تاريخية للشعراء العراقيين في المنفى

المؤلف: د. علي ناصر كنانة

دار النشر: دار الرحاب الحديثة- بيروت - 2012

الصفحات: 255 صفحة

القطع: الكبير

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

كتاب العدد

الأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • تسلل لسرقة بيت وهتك عرض قاصرة

    دبي - رامي عايش أقدم عامل نظافة آسيوي بعد تسلله إلى أحد البيوت ليلاً لسرقته، إلى هتك عرض ابنة صاحب المنزل البالغة

  • توقعات الطقس ودرجات الحرارة في الإمارات غداً

    توقع المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن يكون الطقس مغبر بوجه عام وحار إلى شديد الحرارة على معظم المناطق وغائم جزئيا على المناطق الشرقية والجنوبية مع فرصة لتكون بعض السحب الركامية

  • «اقتصادية أبوظبي» تجيز تصريح المطاعم المتنقلة

    أصدرت اقتصادية أبوظبي قرارا بإجازة منح تصريح لممارسة نشاط تجاري للمطاعم بالعربات أو السيارات المتنقلة بناء على وجود ترخيص قائم لنشاط مطعم أو ترخيص قائم لنشاط تموين المواد الغذائية على أن يكون مملوكا بنسبة 100% للمواطن أو شريك مواطن.

  • بلدية دبي تعفي المواطنين من رسوم حفلات الزواج في الفنادق

    أعلنت بلدية دبي قرارها بإعفاء مواطني الدولة المقبلين على الزواج من الرسوم المفروضة التي تتقاضاها من الحفلات المقامة في فنادق الإمارة، والبالغة 10% من تكاليف الحفل، بدءاً من مطلع أغسطس المقبل.

  • حبس المتسبب بحادث مطعم عجمان 7 أيام بعد اعترافه بمنعه القيادة

    قررت النيابة العامة في عجمان حبس المتهم الشاب الخليجي البالغ من العمر23 عاما قائد المركبة التي صدمت مطعم ماكدونالد في منطقة الحميدية بعجمان الأسبوع الماضي، سبعة أيام على ذمة التحقيق ومراعاة تجديد المدة وفق سير مجريات التحقيق في الحادث الذي حصل مع المتهم يوم الخميس الماضي.

  • الحبس سنة والإبعاد لـ«مرتشٍ» بدائرة حكومية في عجمان

    قضت محكمة الجنايات في عجمان برئاسة القاضي محمد كامل عبدالرحمن مفتاح وعضوية كل من القاضي أحمد محمد إبراهيم والقاضي علي محمد المهلبي، بحبس المتهم (ع، ح، م) آسيوي الجنسية لمدة سنة والإبعاد عن الدولة، بتهمة تلقيه الرشوة والإخلال بالواجبات الوظيفية الموكلة اليه.

  • إلغاء قرار تخفيض 50% من تحصيل المخالفات المرورية في أبوظبي

    أعلنت القيادة العامة لشرطة أبوظبي إلغاء قرار تخفيض 50% من تحصيل المخالفات المرورية والذي تم تطبيقه خلال السنوات الست الماضية على المخالفات المرورية التي تقع في إمارة أبوظبي..

  • وفاة سيدة برصاص زوجها برأس الخيمة

    توفيت سيدة اليوم متأثرة بجراح أصيبت بها، بعدما قام زوجها بإطلاق النار عليها مطلع الشهر الجاري في رأس الخيمة، في حين ما زالت التحقيقات مستمرة وفق مصدر أمني.

  • «دبي للمستقبل»: تحدٍّ عالمي لـ7 قطاعات ابتكار رئيسية

    أكد معالي محمد عبدالله القرقاوي، نائب رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل..

  • محمد بن زايد يشكّل لجنة «آيدكس»

    أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، قراراً بتشكيل لجنة معرض ومؤتمر الدفاع الدولي آيدكس 2017 برئاسة اللواء الركن طيار فارس خلف خلفان المزروعي، واللواء الركن إسحاق صالح محمد البلوشي نائباً للرئيس.

صور تحكي

  • «نخلة ذكية» تربط الماضي بالحاضر

    صممت بلدية دبي النخلة الذكية باعتبارها تمثل التراث والخير لأبناء الإمارات ولتربط من خلالها الماضي بالحاضر.

  • حديقة الفراشات

    لقطات تبرز جماليات حديقة الفراشات في دبي، وهي أكبر حديقة فراشات مغطاة في العالم، تضم 26 فصيلة من الفراشات من دول مختلفة على مساحة قدرها 4400 متر مربع، وتتكون الحديقة من تسع قباب، لكل منها لون مختلف عن الأخرى، تُعدّ عالماً منفصلاً يحتوي على مجموعات كبيرة من الفراشات والورود، كما تضم أنواعاً من الطيور المختلفة.

  • إماراتي يبني مجلساً على رأس نخلة

    ليكون أكثر قرباً منها ولينعم بظلالها ويأكل من ثمرها متى شاء، بنى المواطن الإماراتي عوض حرموص المزروعي مجلساً معلقاً على رأس نخلة بارتفاع يزيد عن ثمانية أمتار.

  • «البرواز»

    ■ مشروع البرواز في حديقة زعبيل في دبي الذي اكتملت معالمه، يتم حالياً وضع اللمسات الأخيرة عليه، مقدمة لافتتاحه قريباً

  • بهجة الأطفال

    طفلان زائران يجلسان أمام واجهة اكواريوم فندق اتلانتيس دبي. يراقبان افواج الأسماك التي تتنقل في مياه الواجهة الزجاجية، ويتابعان حركتها الهادئة، وايقاع خطواتها المتثاقلة، و التواصل مع ردود افعالها من خلف الزجاج ، ببراءة وبهجة.

Happiness Meter Icon