مرحباً بمصر الاستقرار

مرحباً بمصر الاستقرار، بمصر القوية، مصر المنيعة ضد التطرف والمغالاة، مصر الرائدة، الضامنة لعصور العرب الذهبية، القادرة على لم الشمل وجمع الكلمة وتوحيد الصف.

قال المصريون كلمتهم، وأسمعوا العالم صوتهم، وعبروا عن إرادتهم الحرة، والقول بنعم كبيرة لعهد جديد ينظر إلى المستقبل، وبتصويت المصريين لعبدالفتاح السيسي، فإنهم صوتوا لمصر الحقيقية ولموقعها المحوري في العمل العربي المشترك، ولأنهم يرغبون في استعادة دور ريادي كان البعض يتوهم مخطئاً أنه ولّى إلى غير رجعة.

لقد عبر المصريون عن فرحتهم بفوز السيسي عبر التظاهرات والمهرجانات التي عمت القاهرة وباقي المدن المصرية، وهي فرحة عفوية انتظروها طويلاً للعبور من نفق الأزمة الطويل، ذلك النفق الذي أدخل تنظيم الإخوان الإرهابي المصريين فيه، متسلقين على عواطف الناس الذين وثقوا بهم لبرهة من الزمن، ولكنهم سرعان ما اكتشفوهم سريعاً، فكانت انطلاقة 30 يونيو لإعادة مصر إلى طريقها وموقعها الصحيحين. فرحة المصريين فرحتان، الأولى بانتخاب زعيم يعبر عن نبض الشارع، والثانية بعبور مصر من أزمتها بسلام، رغم تشكيك المشككين والمتربصين، والمصطادين في المياه العكرة.

من اليوم ستبدأ مصر مسيرتها نحو الأمام، بعد توقف اضطراري لأكثر من ثلاثة أعوام، فمصر بحاجة إلى التنمية والازدهار، لكي تنمو المنطقة كلها معها وتزدهر، وهي بحاجة إلى وضع طاقاتها في المسار الصحيح، لأن العرب جميعاً يتأثرون بحركة مصر.. إن كانت مزدهرة فهو ازدهار للجميع وإن كانت مأزومة فهي أزمة على الجميع.

 وهكذا عبر السيسي في أحاديثه التي امتازت بواقعية كبيرة تبشر بغد أفضل، عن صوت الجماهير وأمالها ورغبتها الأكيدة في الاستقرار والتنمية ولفظ المماحكات السياسية غير البناءة، والتي ثبت بالدليل القاطع أنها أكبر معطل لحركة التاريخ. من المؤكد أن الأشقاء العرب سيقفون إلى جانب مصر الاستقرار، ويأخذون بيدها، لأن الاستقرار والتنمية والازدهار المصري هو استقرار وازدهار لهم جميعاً.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • حمدان بن محمد: المرجلة والطيب والناموس

    في قصيدة له بعنوان (حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم)،

  • يتطاولون.. ولا نسكت ضعفاً

    كعادته توج بطلا لبطولة كأس الخليج للقدرة والتحمل في دولة الكويت، وعاد من عند الأشقاء محملا بالحب والفرح والمشاعر الجياشة،

  • داعش ليس هو الخطر الوحيد

    الدعوة التي تقدم بها الرئيس المصري عبدالفتاح السياسي الأسبوع الماضي لقيام تعاون عربي مشترك لمواجهة داعش هي دعوة في محلها،

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • حديث الرئيس

    كانت كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة شاملة وموجزة موجهة للداخل المصري وللخارج الإقليمي والعالمي،

  • مع التواصل ولكن!!!

    لانختلف على أهمية دعم المواهب الوطنية في أي مجال كان، بل إننا ندعو ونطالب به المؤسسات دائما وأبدا لأننا نؤمن بأن تلك المواهب

  • دور اليمنيين في إنقاذ بلادهم

    ليس بوسع أحد فهم حقيقة ما يحدث في اليمن، وإلى أين يسير هذا البلد العربي الشقيق بعد تصاعد الأحداث، التي تمضي به في اتجاه المجهول

  • ما يفعله داعش في بلاد الإسلام

    لا يمر يوم دون أن تطالعنا وسائل الإعلام عن الفظائع والجرائم الوحشية التي يرتكبها تنظيم داعش في بلاد المسلمين والعالم. ولا

  • ويل للمهزوم!

    قالها يوليوس قيصر في الزمان الغابر ولا زالت أصداؤها ترن حتى الآن: «ويل للمهزوم»، وقالتها العرب بمفهوم آخر: «عندما

  • قيادة عربية مشتركة.. لماذا الآن؟

    كنا نعرف من البداية أن محاولات الوقيعة لن تتوقف بين مصر وبين دول الخليج وقادة السعودية والإمارات، الضربة التي تلقتها مخططات

اختيارات المحرر

  • دبي السعادة.. تأصيل الفرح

    كرنفال دبي للسعادة، هو أحد الفعاليات المولودة من رحم الفرح بفوز دولة الإمارات بلقب أسعد شعوب العالم

  • فقط في دبي.. ملعقة بوظة بـ3000 درهم

    في مدينة اشتهرت باحتضانها لأكبر ناطحة سحاب في العالم، وأكبر مركز تسوق في العالم، وحتى أغلى كب كيك في العالم، لن تتفاجأ بسماع بأن أحد مقاهيها يبيع ملعقة بوظة بمبلغ 2999 درهم ما يعادل 816 دولار أميركي.

  • «تلودي» ظاهرة مزعجة أم رسالة لطريق الثراء

    مروان تلودي شخصية أو بالأحرى ظاهرة انتشرت مؤخرا على شبكة الانترنت بشكل ملفت، وحققت شهرة إيجابية وسلبية معا بين المستخدمين، إذ يصفه البعض بالمزعج، والمحتال والكاذب وغيرها من المواصفات التي دخلت حيز السخرية، فيما يمدح البعض الدروس التي يمنحها في فيديوهات قصيرة حول أسهل الطرق للربح عبر الانترنت.

  • منتجع «فيتافيلي» ايقونة جميرا في فردوس المالديف

    بعيداً عن جو المدن الصاخب ودورة الحياة السريعة، بعيدا عن ضغوطات العمل وضجة الطرق.. هناك في جزر المالديف، حياة من نوع

  • مهرجان الحصن يختتم اليوم والزوار يطلبون التمديد

     طالب زوار مهرجان قصر الحصن الذي يختتم فعالياته اليوم بضرورة تمديد مدته، ولو في دوراته المقبلة من 10 أيام إلى أسبوعين

تابعنا علي "فيس بوك"