مرحباً بمصر الاستقرار

مرحباً بمصر الاستقرار، بمصر القوية، مصر المنيعة ضد التطرف والمغالاة، مصر الرائدة، الضامنة لعصور العرب الذهبية، القادرة على لم الشمل وجمع الكلمة وتوحيد الصف.

قال المصريون كلمتهم، وأسمعوا العالم صوتهم، وعبروا عن إرادتهم الحرة، والقول بنعم كبيرة لعهد جديد ينظر إلى المستقبل، وبتصويت المصريين لعبدالفتاح السيسي، فإنهم صوتوا لمصر الحقيقية ولموقعها المحوري في العمل العربي المشترك، ولأنهم يرغبون في استعادة دور ريادي كان البعض يتوهم مخطئاً أنه ولّى إلى غير رجعة.

لقد عبر المصريون عن فرحتهم بفوز السيسي عبر التظاهرات والمهرجانات التي عمت القاهرة وباقي المدن المصرية، وهي فرحة عفوية انتظروها طويلاً للعبور من نفق الأزمة الطويل، ذلك النفق الذي أدخل تنظيم الإخوان الإرهابي المصريين فيه، متسلقين على عواطف الناس الذين وثقوا بهم لبرهة من الزمن، ولكنهم سرعان ما اكتشفوهم سريعاً، فكانت انطلاقة 30 يونيو لإعادة مصر إلى طريقها وموقعها الصحيحين. فرحة المصريين فرحتان، الأولى بانتخاب زعيم يعبر عن نبض الشارع، والثانية بعبور مصر من أزمتها بسلام، رغم تشكيك المشككين والمتربصين، والمصطادين في المياه العكرة.

من اليوم ستبدأ مصر مسيرتها نحو الأمام، بعد توقف اضطراري لأكثر من ثلاثة أعوام، فمصر بحاجة إلى التنمية والازدهار، لكي تنمو المنطقة كلها معها وتزدهر، وهي بحاجة إلى وضع طاقاتها في المسار الصحيح، لأن العرب جميعاً يتأثرون بحركة مصر.. إن كانت مزدهرة فهو ازدهار للجميع وإن كانت مأزومة فهي أزمة على الجميع.

 وهكذا عبر السيسي في أحاديثه التي امتازت بواقعية كبيرة تبشر بغد أفضل، عن صوت الجماهير وأمالها ورغبتها الأكيدة في الاستقرار والتنمية ولفظ المماحكات السياسية غير البناءة، والتي ثبت بالدليل القاطع أنها أكبر معطل لحركة التاريخ. من المؤكد أن الأشقاء العرب سيقفون إلى جانب مصر الاستقرار، ويأخذون بيدها، لأن الاستقرار والتنمية والازدهار المصري هو استقرار وازدهار لهم جميعاً.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • استهداف مساجد الشيعة له أهداف

    لسنا سُذّجاً ولا أغبياء إلى هذه الدرجة، كي يتم إقناعنا بأن تنظيم «داعش» أصبح خلال هذه المدة الزمنية القصيرة، هذا الغول المتوحش

  • اكتشاف خطير

    بعد سنوات من التحليل والتفكير والتدبر في الأحداث الدرامية التي تحدث للإنسان، وسلسلة تجارب حياتية، وقراءة تفاسير عديدة لمواقف

  • التشديد الأمني مطلبنا

    بعد حوادث التفجيرات التي استهدفت دور العبادة في المملكة العربية السعودية والكويت، ومواقع أخرى في دول عربية خلال الشهور الأخيرة

  • النابودة وعموري !!

    كان طبيعياً أن تلفت الصورة انتباه الناس !

  • إيران وشبه الجزيرة

    كجزء من محاولات تصدير الثورة لا يزال نظام ولاية الفقيه في طهران يتدخل بشكل سافر في شؤون دول الإقليم. الهدف هو الوصول إلى

  • الفساد الأخلاقي والهمجية يعيثان فساداً في كوكبنا

    كنت أبتسم لدى رؤية رجل يسير في شارع أكسفورد في لندن في السبعينات وهو يحمل لوحاً مزدوجاً كُتِب عليه عبارة: «اقتربت نهاية العالم».

  • لفتة كريمة

    نجاح كبير وإنجاز جديد للإمارات تم الإعلان عنه مساء أول من أمس، في مجلس صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي

  • تفجيرات الجوامع .. مراجعات متأخرة

    كشف التفجيرات التي تعرض لها جامع الإمام الصادق في منطقة الصوابر في الكويت مؤخراً ومن قبله جامع العنود في الدمام بالسعودية

  • الكويت والسعودية.. مَنْ المستهدف؟

    ربما من الفترات النادرة في تاريخ المنطقة، هذا الوضع الذي يعيشه العالم العربي الآن. تفجير مساجد أثناء الصلاة، واستقطاب طائفي

  • العروبة أول بطل على مستوى الدولة

    كانت لنادي العروبة الكلمة الأولى في أول مسابقة رسمية نظمها اتحاد كرة القدم، باعتلائه قمة الدوري، والفوز بأول الألقاب. وكان

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"