مرحباً بمصر الاستقرار

مرحباً بمصر الاستقرار، بمصر القوية، مصر المنيعة ضد التطرف والمغالاة، مصر الرائدة، الضامنة لعصور العرب الذهبية، القادرة على لم الشمل وجمع الكلمة وتوحيد الصف.

قال المصريون كلمتهم، وأسمعوا العالم صوتهم، وعبروا عن إرادتهم الحرة، والقول بنعم كبيرة لعهد جديد ينظر إلى المستقبل، وبتصويت المصريين لعبدالفتاح السيسي، فإنهم صوتوا لمصر الحقيقية ولموقعها المحوري في العمل العربي المشترك، ولأنهم يرغبون في استعادة دور ريادي كان البعض يتوهم مخطئاً أنه ولّى إلى غير رجعة.

لقد عبر المصريون عن فرحتهم بفوز السيسي عبر التظاهرات والمهرجانات التي عمت القاهرة وباقي المدن المصرية، وهي فرحة عفوية انتظروها طويلاً للعبور من نفق الأزمة الطويل، ذلك النفق الذي أدخل تنظيم الإخوان الإرهابي المصريين فيه، متسلقين على عواطف الناس الذين وثقوا بهم لبرهة من الزمن، ولكنهم سرعان ما اكتشفوهم سريعاً، فكانت انطلاقة 30 يونيو لإعادة مصر إلى طريقها وموقعها الصحيحين. فرحة المصريين فرحتان، الأولى بانتخاب زعيم يعبر عن نبض الشارع، والثانية بعبور مصر من أزمتها بسلام، رغم تشكيك المشككين والمتربصين، والمصطادين في المياه العكرة.

من اليوم ستبدأ مصر مسيرتها نحو الأمام، بعد توقف اضطراري لأكثر من ثلاثة أعوام، فمصر بحاجة إلى التنمية والازدهار، لكي تنمو المنطقة كلها معها وتزدهر، وهي بحاجة إلى وضع طاقاتها في المسار الصحيح، لأن العرب جميعاً يتأثرون بحركة مصر.. إن كانت مزدهرة فهو ازدهار للجميع وإن كانت مأزومة فهي أزمة على الجميع.

 وهكذا عبر السيسي في أحاديثه التي امتازت بواقعية كبيرة تبشر بغد أفضل، عن صوت الجماهير وأمالها ورغبتها الأكيدة في الاستقرار والتنمية ولفظ المماحكات السياسية غير البناءة، والتي ثبت بالدليل القاطع أنها أكبر معطل لحركة التاريخ. من المؤكد أن الأشقاء العرب سيقفون إلى جانب مصر الاستقرار، ويأخذون بيدها، لأن الاستقرار والتنمية والازدهار المصري هو استقرار وازدهار لهم جميعاً.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

تابعنا علي "فيس بوك"

الأكثر قراءة

  • خليفة ومحمد يحققان حلم منصور

    منصور طفل إماراتي، كان على وشك أن يتم العام العاشر من عمره عندما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،

  • العراق ودلالات التنحي

    لا شك أن تنازل نوري المالكي عن الترشّح لرئاسة الحكومة العراقية لولاية ثالثة، خطوة إيجابية للعملية السياسية الجارية ولكل

  • ملابسنا وتاجرات الأنستغرام

    كثيراً ما أتجول عبر«الانستغرام» لأبحث عن الفريد والنادر من المنتجات الإماراتية الصنع من أيدي بناتنا واخواتنا

  • محمد عبد الله بيننا للأبد

    حينما تشد الرحال في فصل الصيف، وبعد عيد الفطر هذا العام، يحاول معظم الناس أن يبتعدوا عن نشرات الأخبار، وخاصة المرئية

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • فزّاعات الإرهاب

    أمام ثلاثة أنواع من الإرهاب نقف إنْ كنّا بصدد وضع تقسيم عملي للعمليات، التي لاحقت القاهرة على مدار تاريخها، الأول هو

  • وصف عمر بن الخطّاب رضي الله عنه (2-2)

    لم يخطر على قلبي بأني سأكتب مقالا في وصف سيدنا عمر بن الخطّاب، (رضي الله عنه)،

  • داعش.. نبتة »قطبية«

    خلال الأيام الماضية استولت »داعش« على المشهد العالمي، وتم تداول الاسم بشكل مفرط لم يسبق له مثيل، بعد سلسلة من الفظائع ارتكبها

  • سيد قطب وحفنة التراب العفن

    العبارة المنسوبة لمنظّر العنف والإرهاب الإخواني سيد قطب والتي نصها "ما الوطن إلا حفنة من تراب عفن"، تلخص طريقة تعامل

  • فارس التحديات

    مبارك للوطن، فوز سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ببطولة العالم للقدرة في فرنسا، مع تألقه

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا