مرحباً بمصر الاستقرار

مرحباً بمصر الاستقرار، بمصر القوية، مصر المنيعة ضد التطرف والمغالاة، مصر الرائدة، الضامنة لعصور العرب الذهبية، القادرة على لم الشمل وجمع الكلمة وتوحيد الصف.

قال المصريون كلمتهم، وأسمعوا العالم صوتهم، وعبروا عن إرادتهم الحرة، والقول بنعم كبيرة لعهد جديد ينظر إلى المستقبل، وبتصويت المصريين لعبدالفتاح السيسي، فإنهم صوتوا لمصر الحقيقية ولموقعها المحوري في العمل العربي المشترك، ولأنهم يرغبون في استعادة دور ريادي كان البعض يتوهم مخطئاً أنه ولّى إلى غير رجعة.

لقد عبر المصريون عن فرحتهم بفوز السيسي عبر التظاهرات والمهرجانات التي عمت القاهرة وباقي المدن المصرية، وهي فرحة عفوية انتظروها طويلاً للعبور من نفق الأزمة الطويل، ذلك النفق الذي أدخل تنظيم الإخوان الإرهابي المصريين فيه، متسلقين على عواطف الناس الذين وثقوا بهم لبرهة من الزمن، ولكنهم سرعان ما اكتشفوهم سريعاً، فكانت انطلاقة 30 يونيو لإعادة مصر إلى طريقها وموقعها الصحيحين. فرحة المصريين فرحتان، الأولى بانتخاب زعيم يعبر عن نبض الشارع، والثانية بعبور مصر من أزمتها بسلام، رغم تشكيك المشككين والمتربصين، والمصطادين في المياه العكرة.

من اليوم ستبدأ مصر مسيرتها نحو الأمام، بعد توقف اضطراري لأكثر من ثلاثة أعوام، فمصر بحاجة إلى التنمية والازدهار، لكي تنمو المنطقة كلها معها وتزدهر، وهي بحاجة إلى وضع طاقاتها في المسار الصحيح، لأن العرب جميعاً يتأثرون بحركة مصر.. إن كانت مزدهرة فهو ازدهار للجميع وإن كانت مأزومة فهي أزمة على الجميع.

 وهكذا عبر السيسي في أحاديثه التي امتازت بواقعية كبيرة تبشر بغد أفضل، عن صوت الجماهير وأمالها ورغبتها الأكيدة في الاستقرار والتنمية ولفظ المماحكات السياسية غير البناءة، والتي ثبت بالدليل القاطع أنها أكبر معطل لحركة التاريخ. من المؤكد أن الأشقاء العرب سيقفون إلى جانب مصر الاستقرار، ويأخذون بيدها، لأن الاستقرار والتنمية والازدهار المصري هو استقرار وازدهار لهم جميعاً.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • دبي المدينة الأجمل

    لم يكن التطور الذي صنع في دبي بعقول ورؤى قيادتها الرشيدة، ليذهب هباءً، بل جعل منها الوجهة السياحية المفضلة لشعوب العالم.

  • في حياة طفلة «كتاب»

    كنت أترقب قرع جرس الفسحة كل يوم، لأنطلق راكضة إلى تلك الغرفة الصغيرة التي تتوسط الصفوف الدراسية، جديدة، كانت قد أُنشئت منذ مدة قصيرة.

  • غَابَتْ الشّمْس

    كعادته استيقظ قبل الفجر تعباً مُنَبّهاً بهمومه، والتزاماته التي تتكالب عليه بها، فالحياة نهش في الروح والعقل والجسد، يتفحص نفسه ويعد أصابعه.

  • لماذا تفشل الحكومات؟

    لست أنا من يطرح هذا السؤال، وإنما تطرحه القمة العالمية للحكومات، التي تبدأ أعمالها اليوم في دبي، وتتواصل على مدى أيام ثلاثة.

  • من أنتم لولا الإمارات

    ما أكثر الأقاويل فيما يخص دولة الإمارات، فما تكاد تتبوأ صدارة عالمية جديدة بنجاح جديد، إلا وقد استل الخفافيش أسنتهم البائسة

  • حبتان!

    سواء كان تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية جريمة تستوجب العقاب أو مرضاً يستوجب العلاج، أعتقد أننا بحاجة جدية لمراجعة المنطق الذي نتعامل به مع متعاطي هذه السموم.

  • توسع «داعش»

    لدينا قلق شديد، بسبب بطء سير العملية السياسية في ليبيا، مقارنة بتوسع «داعش» هناك .

  • مُعاذ ورأس غليص

    لم يستهوني مسلسل ما لمتابعته - بعد أن رميت طوبة المسلسلات العربية منذ زمن وغسلت يدي منها-، كما فعل مسلسل صحراء الأردن

  • تحدَّثْ.. لأراك !!

    حكى أحد الأساتذة في كتاب سجل تجاربه الحياتية أثناء قيامه بتدريس مادة علم النفس في إحدى جامعات كاليفورنيا عن حكاية مفجعة بطلتها إحدى طالباته.

  • درس ليستر سيتي

    سيبقى ليستر سيتي حديث الساحة الكروية العالمية برمتها وليس الإنجليزية فقط، سواء فاز بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم أم لم يفز به.

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"