ليبيا وهاجس الأمن

انقلبت الموازين واختلطت الأمور في ليبيا، وأصبح الليبيون يعيشون غياباً كلياً للأمن العام، فحالة الفوضى التي تعاني منها الآن منطقة بنغازي وعديد من المناطق الليبية الأخرى، تستلزم تدخلاً عاجلاً من كل الأطراف المعنية، لضبط الأوضاع الأمنية وتحقيق الاستقرار، واستكمال بناء المؤسسات الوطنية مع الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية.

لم تعد هناك سيطرة لأي جهة ليبية على ما يحدث، ولعل ما جرى في بنغازي خلال اليومين الأخيرين أكبر مثال على ذلك، بمشاركة عناصر عسكرية من الجيش الليبي وطائرات تابعة له، في القتال دون إذن من قيادة الجيش أو أمر منه، وهو ما يعكس حجم الانفلات الموجود على كل المستويات، لأن هناك من يريد فرض منطق القوة في التعامل مع الآخر..

وممارسة الضغوط مع من يخالفهم الرأي، بالتهديد والوعيد، ويقتحم مؤسسات الدولة بشكل متكرر، ويتهجم على من فيها بقوة السلاح، حتى وصلت الأمور إلى حد ارتكاب جرائم القتل والخطف للعديد من المواطنين، وإجبار سكان بنغازي على النزوح بعد تحول المدينة إلى ميدان حرب بين الميليشيات.

الأمن في ليبيا مفقود، وكل ما يجري في عموم البلاد، وبشكل خاص في بنغازي اليوم، سببه فقدان الأمن، وهو السبب وراء اختطاف الدبلوماسيين، وحتى عملية اختطاف رئيس الوزراء السابق علي زيدان تنم عن فقدان السياسة فيها، فلا أمن ولا سياسة، فماذا بقي من هياكل الدولة المحجوزة لدى رجال الميليشيات العسكرية؟

إن أي دولة محترمة، تفقد القدرة على توفير الأمن لمواطنيها ومسؤوليها وتأمين حدودها، تتدهور لتصبح في النهاية دولة فاشلة بامتياز.. بداية علاج المرض هو الاعتراف بوجوده، ثم تشخيصه، ومن ثم، البدء في إعطاء الدواء المناسب له.

وبالتالي تحتاج ليبيا إلى مبادرة جادة فعالة جماعية، من أجل إرساء الأمن والأمان والاستقرار.. ذلك هو الأمل الوحيد الذي بقي للناس، لأنه لا حياة ولا مستقبل لهم ولوطنهم دون ذلك.

وحري بالذين يحبون ليبيا، أن يناضلوا لخلاصها من عملاء النظام السابق، وليبدأ الليبيون نضالاتهم من أول السطر، لخلاص بلادهم من الميليشيات التي اختطفت دولتهم فأصبحت مرتعاً للمسلحين ومصدر قلق لدول الجوار.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

تابعنا علي "فيس بوك"

الأكثر قراءة

  • سرايا عابدين

    لأن القصص كثيرة ومتشعبة، ولأن المؤامرة تلو المؤامرة والكيد يطارد الكيد، دخل مسلسل »سرايا عابدين« متاهة لم يجد سبيلاً للخروج

  • الإمارات والأونروا وفلسطينيو سوريا

    قدمت وزارة التنمية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة يوم الاثنين الحادي والعشرين من يوليو تبرعاً بقيمة (15)

  • رغم الافتراءات.. رجال زايد يغيثون غزة

    يقولون في المثل العربي »رمتني بدائها وانسلت«، وهذا حال بعض الأنظمة العربية التي تربطها علاقات وثيقة بالكيان الصهيوني في فلسطين

  • »ناصريون« والله أعلم

    ما حدث عند ضريح الزعيم الخالد جمال عبدالناصر الأسبوع الماضي، أثناء الاحتفال بذكرى ثورة يوليو، يعد مأساة وإهانة لتاريخ ناصر

  • توظيف الجنون

    في أوقات الحروب والأزمات، ترفع الستائر، ويكشف عن المستور في دواخل الناس، وكلٌّ يروح يدلي بدلوه في لحظة غضب أو رضى.

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • الإسرائيليون وجدل الحرب الملعونة

    أظهرت محصلة عدد من استطلاعات الرأي أن حملة حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو ورهطه على غزة ، لا تحظى سوى بتأييد 57

  • وقفة ما بعد العيد

    مرت على الأمة العربية والإسلامية المأزومة، لا المهزومة، أيام عيد الفطر المبارك التي كان من المفروض أن تكون أيام فرح وتراحم

  • تداعي النظام الإقليمي

    تأتي العمليات العسكرية الهمجية التي تنفذها إسرائيل في غزة في ظروف تمر فيها منطقة الشرق الأوسط بأسوأ أوضاعها مما سمح لها بالتغول

  • العقول المستقطبة والمحلية

    قد يدقق مدير مؤسسة على تقريرين لموظفين متفوقين لأجل التوصية، ويظل حائراً متشتتاً تطارده أوهام تشتت حسمه في قرار إصدار ترقية

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا