ليبيا وهاجس الأمن

انقلبت الموازين واختلطت الأمور في ليبيا، وأصبح الليبيون يعيشون غياباً كلياً للأمن العام، فحالة الفوضى التي تعاني منها الآن منطقة بنغازي وعديد من المناطق الليبية الأخرى، تستلزم تدخلاً عاجلاً من كل الأطراف المعنية، لضبط الأوضاع الأمنية وتحقيق الاستقرار، واستكمال بناء المؤسسات الوطنية مع الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية.

لم تعد هناك سيطرة لأي جهة ليبية على ما يحدث، ولعل ما جرى في بنغازي خلال اليومين الأخيرين أكبر مثال على ذلك، بمشاركة عناصر عسكرية من الجيش الليبي وطائرات تابعة له، في القتال دون إذن من قيادة الجيش أو أمر منه، وهو ما يعكس حجم الانفلات الموجود على كل المستويات، لأن هناك من يريد فرض منطق القوة في التعامل مع الآخر..

وممارسة الضغوط مع من يخالفهم الرأي، بالتهديد والوعيد، ويقتحم مؤسسات الدولة بشكل متكرر، ويتهجم على من فيها بقوة السلاح، حتى وصلت الأمور إلى حد ارتكاب جرائم القتل والخطف للعديد من المواطنين، وإجبار سكان بنغازي على النزوح بعد تحول المدينة إلى ميدان حرب بين الميليشيات.

الأمن في ليبيا مفقود، وكل ما يجري في عموم البلاد، وبشكل خاص في بنغازي اليوم، سببه فقدان الأمن، وهو السبب وراء اختطاف الدبلوماسيين، وحتى عملية اختطاف رئيس الوزراء السابق علي زيدان تنم عن فقدان السياسة فيها، فلا أمن ولا سياسة، فماذا بقي من هياكل الدولة المحجوزة لدى رجال الميليشيات العسكرية؟

إن أي دولة محترمة، تفقد القدرة على توفير الأمن لمواطنيها ومسؤوليها وتأمين حدودها، تتدهور لتصبح في النهاية دولة فاشلة بامتياز.. بداية علاج المرض هو الاعتراف بوجوده، ثم تشخيصه، ومن ثم، البدء في إعطاء الدواء المناسب له.

وبالتالي تحتاج ليبيا إلى مبادرة جادة فعالة جماعية، من أجل إرساء الأمن والأمان والاستقرار.. ذلك هو الأمل الوحيد الذي بقي للناس، لأنه لا حياة ولا مستقبل لهم ولوطنهم دون ذلك.

وحري بالذين يحبون ليبيا، أن يناضلوا لخلاصها من عملاء النظام السابق، وليبدأ الليبيون نضالاتهم من أول السطر، لخلاص بلادهم من الميليشيات التي اختطفت دولتهم فأصبحت مرتعاً للمسلحين ومصدر قلق لدول الجوار.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

تابعنا علي "فيس بوك"

الأكثر قراءة

  • دبي تنزع تاج الطيران من لندن

    في مقالة سابقة بعنوان «مطار دبي واستقالة مدير هيثرو»، أشرنا إلى أنه بسبب فوز مطار دبي بالمركز الأول على العالم، أعلن

  • مجند الخدمة الوطنية

    "أحمد الله تعالى أن ولدي محمد مات وهو جندي للوطن".. بهذه العبارة المفعمة بالوطنية، نعى والد الشهيد محمد خالد الريسي

  • «داعش» وخيارات هيلاري!

    أُثير في الأوساط السياسية خلال الفترة الماضية، لغط كبير سببه ما نُسب إلى هيلاري كلينتون، زوجة الرئيس الأميركي الأسبق

  • المريخ موعدنا

    طموح لا يؤمن بأي حدود للنجاح، وثقة لا تقتنع بما دون الثريا، ونفس تتحدى ذاتها كل يوم لتكون في المركز الأول، فإن تضاءلت

  • مستقبل دبي في أيد أمينة

    في هذا الوقت لم يعد هناك مكان للماضين في دروبهم دون تفكير أو تخطيط بعيد المدى، خصوصاً وأن إيقاع الزمن بات سريعاً، وبات

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • الإرهاب المعولم في الشرق الأوسط

    تبدو إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما محرجة جداً في حديثها عن مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط، والتدخل الروسي غير

  • ادعموا المشاريع الوطنية

    مع توفر التقنيات الحديثة والتطبيقات الذكية، لم يعد من الصعب على من يملك أفكاراً طموحة متبوعة ببعض من الجهد، أن يحول

  • أميركا و«الدور المحدود» في المنطقة

    الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي باراك أوباما من البيت الأبيض نهاية الأسبوع الماضي تدشيناً للحملة العسكرية على داعش،

  • إعلانات تجارية مضللة

    كتبت في هذه الزاوية عن المسؤولية المجتمعية التي يجب أن تكون نصب عيني القائمين على أي مؤسسة إعلامية وأن تكون هناك رقابة

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا