انقلاب الأصولية الأميركية على حكم الأقلية

تفسيرات وأعذار عدة قيلت وستقال عن سبب هزيمة هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة الأميركية، كما التساؤلات هي أيضاً كبيرة عن كيفية فهم هذا التأييد الشعبي الذي حصل عليه دونالد ترامب.

لكن السبب الحقيقي - حسب تقديري - لفشل كلينتون ولنجاح ترامب لا يعود لشخصية أيٍ منهما بقدر ما هو عائد إلى حجم الشرخ الكبير الموجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وبين تيار «الحداثة الأميركية».

فأميركا التي قامت على أساس دستوري سليم واتحاد قوي بين الولايات، هي أيضاً تأسست كمجتمع على ما يُعرف اختصاراً بأحرف: WASP والتي تعني «الرجال البيض الأنجلوسكسون البروتستانت». والدستور الأميركي العظيم الذي جرى إعداده منذ حوالي 230 سنة، كان معنياً به أولاً وأخيراً هؤلاء المهاجرين القادمين من أوروبا.

والذين مارسوا العبودية بأعنف أشكالها ضد الإنسان الأسود البشرة إلى حين تحريرهم قانونياً من العبودية على أيدي الرئيس إبراهم لنكولن بعد حرب أهلية طاحنة مع الولايات الجنوبية التي رفضت إلغاء العبودية في أميركا.

أيضاً، كانت الانتخابات في أميركا، قبل عقد العشرينيات من القرن الماضي، محصورة فقط بالرجال إلى أن حصلت المرأة الأميركية على حقها بالتصويت بعد نضال طويل. كذلك أصحاب البشرة السوداء ذوي الأصول الأفريقية حيث لم يحصلوا على حقوقهم المدنية إلاّ في عقد الستينيات من القرن الماضي.

حتى الشباب الأميركي بين سن 18 و21 لم يأخذ حقه بالتصويت في الانتخابات إلاّ بعد حرب فيتنام التي كان من ينتمون إلى هذه الفئة من العمر هم أكثر ضحايا الحرب، فجرى منحهم حق اختيار من يقرر مصير حياتهم.

وقد تعايشت «الأصولية الأميركية» مع كل هذه التطورات الدستورية المهمة وتقبّلت نتائجها، لكن ذلك لم يلغِ العنصرية الدفينة في المجتمع الأميركي، خاصة في الولايات الجنوبية التي انهزمت في الحرب الأهلية. أيضاً، رغم أن النساء يشكلون أكثر من نصف عدد السكان فإنّ نسبة تمثيلهن في الكونغرس محدودة وكذلك في مراكز القيادة بالمؤسسات الحكومية والخاصة، ولم تحصل المرأة الأميركية في كثير من المواقع المهنية على المساواة مع الرجل في قيمة أجور العمل.

ومن المهم أيضاً الإشارة إلى ما شهدته نيويورك وأماكن أخرى في مطلع القرن الماضي من حوادث دموية بين «الأصوليين الأميركيين – الواسب» وبين المهاجرين الإيرلنديين الكاثوليك، كانعكاس للصراع بين البروتستانت والكاثوليك في أوروبا.

لكن أميركا الحديثة هي غير ذلك تماماً، فالهجرة الكبيرة المتزايدة إلى الولايات المتحدة، في العقود الخمسة الماضية، من مختلف بقاع العالم، وبشكل خاص من أميركا اللاتينية، بدأت تُغيّر معالم المجتمع الأميركي ثقافياً ودينياً واجتماعياً وسياسياً، واحتضن «الحزب الديمقراطي» هذه الفئات الجديدة بينما راح «الحزب الجمهوري» باتجاه محافظ ولّد فيما بعد ظاهرة «حزب الشاي» التي أصبحت قوة مؤثرة داخل تيار «الجمهوريين» .

ووسط هذه البيئة السياسية والاجتماعية جرت أحداث 11 سبتمبر 2001 وما لحقها من حروب إدارة بوش الابن (الجمهورية)، والتي سبّبت أضراراً اقتصادية وعسكرية وسياسية كبيرة للولايات المتحدة، وأدّت إلى فوز المرشح الديمقراطي باراك أوباما في انتخابات العام 2008.

ووجدنا في العقد الماضي وحتى الانتخابات الأخيرة، خروجاً للقاعدة الشعبية في الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، عن رغبات القيادات التقليدية، حيث ظهر دونالد ترامب في الحزب الجمهوري، وبيرني ساندرز في الحزب الديمقراطي، وكان الأوّل تتويجاً لهيمنة تيّار محافظ وعنصري ومتمرّد عند الجمهوريين بدأ مع ظهور «حزب الشاي» منذ حوالي 8 سنوات.

والثاني (أي ساندرز) كان تأكيداً لقوة تيّار سياسي متنوّر ظهر عند الديمقراطيين منذ المؤتمر الحزبي في العام 2004، وتكرّس بفوز أوباما في العام 2008.

هذه المتغيّرات تحصل في الحياة السياسية الأميركية منذ مطلع هذا القرن الجديد، وبعد تداعيات 11 سبتمبر 2001، حينما ارتبط موضوع الأمن الداخلي الأميركي بحروب كبيرة في العراق وأفغانستان، وبمسائل لها علاقة بالعرب وبالمسلمين وبالأقليات الدينية والعرقية في أميركا، إضافة طبعاً للدور الخطير الذي قام به من عُرِفوا باسم «المحافظين الجدد» في صنع القرار الأميركي.

وفي تغذية مشاعر الخوف لدى عموم الأميركيين، ممّا دعم أيضاً الاتّجاه الديني المحافظ في ولاياتٍ أميركية عدّة، خاصّة بعد فوز باراك أوباما بمنصب الرئاسة في العام 2008 وما سبّبه ذلك من عودة مشاعر العنصرية لدى بعض الأميركيين، وخوفهم على نهاية عصر «أميركا البيضاء البروتستانت الأنجلوسكسون».

إنّ الانقلاب الثقافي الذي حدث في العام 2008 بانتخاب مرشّح للرئاسة الأميركية هو ابن مهاجر أفريقي مسلم أسود اللون، ولا ينحدر من سلالة العائلات البيضاء اللون، الأوروبية الأصل، والتي تتوارث عادة مواقع النفوذ والثروة.

كان لا يمكن القبول باستمراره أو جعله مقدمة لتغيير كامل في مجتمع أميركي قام أصلاً على العنصرية ضدّ كل المزيج الذي رمز له فوز أوباما في العام 2008. فهي عنصريةٌ عميقة ضدّ الأميركيين ذوي البشرة السوداء، وشاهدنا في السنوات الأخيرة ممارساتٍ عنصرية كثيرة حدثت.

وهي عنصريةٌ متجدّدة ضدّ كل أنواع المهاجرين الجدد من غير الأصول الأوروبية، وهي عنصرية نامية ضدّ الأقليات ذات الأصول الدينية الإسلامية، حيث سمعنا العديد من التصريحات عن هاتين المسألتين (عن المهاجرين عموماً وعن المسلمين خصوصاً) في خطب دونالد ترامب وغيره من المرشّحين الجمهوريين.

هكذا كانت المعركة الانتخابية الأخيرة في الولايات المتحدة، فهي لم تكن فعلاً حول الأمور الاقتصادية أو مسائل السلوك الشخصي لترامب أو البريد الإلكتروني لكلينتون كما ظهر على سطح الإعلام، بل كانت حول المسائل الاجتماعية المرتبطة بالدين (كالموقف من الإجهاض وزواج المثليين) والعنصرية تجاه السود والمهاجرين.

كانت معركة حول كيفيّة رؤية مستقبل أميركا والاتّجاه الذي يسير نحوه المجتمع الأميركي. فالأمر كان بالنسبة للجمهوريين المحافظين الذين قادهم ترامب هو أشبه بانقلابٍ مطلوب على الانقلاب الذي حدث في العام 2008، حينما أُنتخب باراك، ابن المهاجر الأفريقي حسين أوباما، رئيساً للولايات المتحدة. وقد نجح انقلاب الأكثرية الأصولية على حكم الأقليات الحديثة!

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon