زمنٌ عربي ضائع بلا بوصلة مشتركة

لديّ قناعةٌ كاملة بمنهج "جدل الإنسان" الذي صاغه المفكّر العربي المصري الكبير الدكتور عصمت سيف الدولة، هذا المنهج الذي يشير إلى الصراع في داخل (الإنسان- الفرد) وداخل (الإنسان المجتمع) بين "الماضي" و"المستقبل"، من خلال ما عليه "حاضر" وواقع هذا الإنسان من تحدّياتٍ واحتياجات. لكن مشكلة بعض الناس أنّهم إمّا يعيشون أسرى الماضي فقط، أو يتعاملون مع رؤى للمستقبل بمعزلٍ تامٍّ عن واقعهم في الحاضر وتراثهم من الماضي. ففي الحالتين، اجتزاءٌ من العناصر الثلاثة التي تفرض نفسها في تطوّر الناس والمجتمعات.

وإذا كان "الزمن" هو "البُعد الرابع" علمياً في "القياسات"، فإنّه أيضاً "البُعد الرابع" في الأزمات وفي مقوّمات الحياة عموماً. فهو "البُعد الرابع" في مفهوم "الدولة" التي تقوم على (أرض وشعب ومؤسسات حكم)، حيث نجاح تفاعل هذه المقوّمات الثلاث يوجِد مع مرور "الزمن" الدولة العادلة والمواطَنة الصالحة والوطن الواحد.

كذلك، هو "البُعد الرابع" في نشوء الحضارات واستمرارها حيث الجمع المتوجّب بين (القوّة والعلم وحرّية الإبداع)، وهو أيضاً "البُعد الرابع" في ممارسة الأسلوب العلمي في العمل العام الذي يقوم على التلازم بين (النظرية والإستراتيجية والتكتيك). وأرى "الزمن" أيضاً "بُعداً رابعاً" في مسألة "الهُوية" لدى العرب حيث تقوم المنطقة الآن على "هُويّات ثلاث" متفاعلة هي الوطنية والعروبة والدين.

فأين العرب والمنطقة العربية الآن من ذلك كلّه بعد أن فعل "الزمان" فعله في العقود الأربعة الأخيرة؟! فالتراجع والانحدار هما الآن سمة متزامنة مع مفاهيم "الدول" العربية وما يحصل في معظمها من تفكّك لمقوّمات الدولة ولمفهوم الوطن والمواطن. كما هو الأمر في "المسألة الحضارية" وفي كيفيّة ممارسة "العمل السياسي" وفي قضية "الهوية".

قد يرى البعض أنَّ عنوان تحدّيات هذه المرحلة يجب أن يتمحور حول مسألة الحرّية سواء أكان ذلك في حرّية الوطن من الاحتلال أم حرّية المواطن من الاستبداد الداخلي. لكن رغم صحّة هذا الأمر من الناحية المبدئية، فإنَّ أساس المشكلة في الواقع العربي الراهن هو تراجع مفهوم "الوطن" وتعثّر تطبيق حق "المواطنة". ولعلّ بما يحدث الآن في عدّة بلدان عربية، أمثلة حيّة على مكمن المشكلة السائدة في المجتمع العربي.

فاحتلال أي بلد في العالم لا يكون ناجماً عن قوّة المحتل وجبروته فحسب، بل أيضاً عن ضعفٍ في جسم البلد الذي خضع للاحتلال، وهو أمرٌ بات يُعرف بمصطلح "القابليّة للاستعمار أو الاحتلال". وبالتالي فإنَّ كلاً من العنصريْن (قوّة الغازي وضعف المغزوّ) يؤدّي إلى تقوية الآخر. هكذا كان الحال في الحروب العربية-الإسرائيلية، وما سبقها مطلع القرن العشرين من حقبة الاستعمار الأوروبي عقب الحرب العالمية الأولى.

إذن الاحتلال هو نتيجة، وليس السبب حصراً لمأساةٍ عربية هنا أو هناك. ومواجهة الاحتلال لا تكون بالمواجهات العسكرية وعمليات المقاومة ضدّ الجيش المحتل فقط، بل أيضاً (وربّما تكون هذه هي المواجهة الأهم) في إسقاط الأهداف السياسية للمحتل، وفي بناء قوّة ذاتيّة تُنهي عناصر الضعف التي فتحت الباب لنير الاحتلال.

إنَّ الضعف العربي المتراكم منذ مطلع القرن العشرين الماضي هو بناء تدريجي كانت أسسه انعدام التوافق بعد انتهاء حقبة الحكم العثماني على مفهوم "الأمّة العربية"، وبالتالي تجزئة المستعمر الأوروبي للمنطقة العربية، وأصبح أبناء كلّ بلدٍ عربي يتساءلون، حين يقع بلدهم في أزمة: " أين العرب؟"، لكنّهم لا يتساءلون قبل الأزمة أو بعدها: "لِمَ لا يكون هناك اتحادٌ عربي أو في الحدّ الأدنى تكاملٌ عربي"؟!.

لقد كان ممكناً أن تعيش البلاد العربيّة ظروفاً أفضل لو كانت المشكلة فقط في غياب التنسيق والتضامن فيما بينها، لكن عمق الأزمة الرّاهنة يكمن في تراكم التجزئة مع الخلل في البناء الدّاخلي، سواء أكان ذلك على الصعيد السياسي والدستوري أم في الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية حيث الفقر وندرة العدالة وارتفاع نسبة الأميّة ومحدوديّة فرص العمل وزيادة هجرة الكفاءات لخارج الأوطان العربية.

هناك، الآن في المنطقة العربية، حالةٌ شبيهة بما حدث في مطلع القرن العشرين من إعادة رسم الخرائط السّياسية والجغرافية لبلدان المنطقة، في ظلّ الهيمنة الخارجية عليها وعلى مقدّراتها. وهناك أيضاً في المنطقة الآن حالةٌ فكريّة وسياسية مماثلة لحال العرب آنذاك من حيث انعدام التوافق على مفهوم "الأمّة" والهويّة المشتركة وأيضاً الانقسامات الداخليّة على أسس طائفيّة وقبليّة وعرقيّة.

وهناك في الأفق، مشاريع أجنبية لعددٍ من بلدان المنطقة تقوم على إعادة تركيبها بأطر سياسيّة ودستوريّة جديدة تحمل الشكل الفيدرالي الديمقراطي، لكنّها تتضمن بذور التفكّك إلى كانتونات متصارعة.

إسرائيل لها طموحات إقليميّة تتجاوز حتّى المشاريع الأميركية والغربية عموماً، ولا يعقل أن تكون إسرائيل فاعلةً في أميركا وأوروبا وإفريقيا وشرق آسيا، ولا تكون كذلك في محيطها الإقليمي الذي منه انتزعت الأرض وعليه تريد بناء إمبراطوريتها الخاصّة!.

وكم هو مؤسف أن تكون الخيارات المستقبليّة للمنطقة قائمة على واحدٍ من مشروعين فقط: مشروع "نظام شرق أوسطي جديد" دعمته واشنطن منذ حقبة التسعينات ويحاول صياغة كيانات عربية جديدة تقوم على الفيدرالية الداخليّة وعلى التطبيع مع إسرائيل، أو المشروع الإسرائيلي العامل من أجل حروب أهلية عربيّة.

هناك الآن حاجةٌ قصوى لوقفةٍ مع النفس العربيّة قبل فوات الأوان، وهناك حاجة إلى فكر عربي جامع يتجاوز الإقليميّة والطائفيّة والمذهبيّة، ويقوم على الديمقراطيّة وعلى نبذ العنف واعتماد مرجعيّة الناس ومصالحها في إقرار النصوص والدساتير والقوانين.

هناك حاجةٌ ملحّة للفرز بين "الديمقراطيين العرب" لمعرفة من يعمل من أجل الحفاظ على النّسيج الوطني الواحد ومن يعمل من أجل خدمة مشاريع أجنبية. هناك ضرورةٌ عربيّة وإسلاميّة للتمييز بين من يقاوم فعلاً في المكان الصحيح، الاحتلال وأهدافه، وبين من يُمارس العنف المسلّح داخلياً ويخدم سياسياً المحتل ومشاريع الحروب الأهليّة العربيّة. هناك حاجةٌ لبناء عربي جديد يجمع بين الفهم السليم للأمّة العربية الواحدة القائمة على خصوصيات متنوعة، وبين الولاء للوطن الواحد القائم على أسس سليمة في الحكم والمواطنة.

هناك حاجةٌ للاتفاق على "البوصلة المشتركة"، كأساس لإنقاذ الأمّة من حال الضياع في هذا الزمن العربي الضائع!.

Happiness Meter Icon