شتاء 1958 خيرٌ من «ربيع العرب» اليوم

أهو «ربيعٌ عربيٌّ» فعلاً ما يعيش العرب الآن «نسماته»، أم هو انتقالٌ من زمن الاستبداد والفساد إلى زمن التبعية والحروب الأهلية؟! كلاهما تعبير عن زمن انحطاطٍ وتخلّف واستنساخ لماضٍ قريبٍ وبعيد، عاشته البلاد العربية على مدار قرون ماضية. فمنذ انتهاء «الزمن الراشدي» قبل 14 قرناً، لا يتغيّر الحكم ويحدث التغيير إلا بفعل القوّة العسكرية. ولا فرق هنا تاريخياً بين عربي وأعجمي، فهكذا أيضاً كان تاريخ بلاد فارس وتاريخ بني عثمان، حيث وصل الجيش الإنكشاري العثماني إلى سلطة «الخلافة» بحكم القوة العسكرية، وحكَم العرب لأربعة قرون انتهت بالثورة العربية المسلحة للشريف حسين، المدعومة من الغرب.. وكل هذه القوى الأجنبية تفعل فعلها الآن في أرجاء الأمّة العربية!

تعدّدت الأسباب، لكن النتيجة واحدة. أنظمة الاستبداد أو الفساد، أو الاثنان معاً، مسؤولةٌ عن تردّي أحوال الأوطان العربية وعن تبرير التدخّل الأجنبي في مصائرها، لكن هل سيغير ذلك الآن من النتائج؟! أليس الاستنجاد بالأجنبي لتغيير حكوماتٍ وأنظمة، هو تكرارٌ لما حدث قبل قرنٍ من الزمن أيام «الثوة العربية الكبرى»، حيث لم تقم «الدولة العربية الواحدة» التي وعدت بريطانيا بدعمها، بل قامت في المشرق «دولة إسرائيل» التي وعد بها الوزير البريطاني بلفور، فحنث بعهده مع العرب ونفّذ وعده مع المنظمة الصهيونية. وبدلاً من «الدولة العربية الموحّدة»، جرى تقسيم البلاد العربية مناطق نفوذٍ وانتداب لدول أوروبا الكبرى.

وحينما جرت أول محاولة فعلية لتحطيم اتفاقيات سايكس- بيكو، بإقامة «جمهورية عربية متحدة» تربط جناحي الأمّة في المشرق والمغرب، من خلال وحدة مصر وسوريا في 22/2/1958، انقضّت كل القوى الأجنبية عليها لوأدها في المهد، فلم تعش أكثر من ثلاث سنوات، وكان الانفصال في خريف عام 1961 بداية لحقبة جديدة من الصراعات العربية ومن السعي الأجنبي ـ الإسرائيلي المشترك، لمنع مصر نهائياً من تكرار تجربة محمد علي في القرن التاسع عشر، وجمال عبدالناصر في القرن العشرين، من توحيد مصر مع بلاد الشام. فهذا التوحيد كان تاريخياً وراء قدرة صلاح الدين الأيوبي على هزيمة جيوش «الإفرنج» وتحرير القدس، فيما عُرف بحقبة «الحروب الصليبية».

كم هو فارقٌ كبير بين ما كان عليه حال العرب قبل 55 عاماً، وحال مصر وسوريا تحديداً، وبين ما هو واقع حالهم اليوم. بين «شتاء» نهاية الخمسينات من القرن الماضي، و«ربيع» القرن الحالي. بين ما كانت عليه الأمّة العربية من تضامن ووعي وآمال، وما هي عليه الآن من تخبّطٍ سياسي وأمني وصراعات داخلية ومخاوف على مصير الأوطان نفسها.

من عاشوا في القرن الماضي من العرب المعاصرين لتلك الفترة الزمنية الغابرة، أو بعض آثارها، يدركون هذا الفارق الكبير بين ما كان عليه العرب وما وصلوا إليه الآن. والحديث الآن عن تجربة الوحدة المصرية السورية، ليس بحنين عاطفي لمرحلةٍ ولّت ولن تعود، بل هو لمواجهة من يُغرق الأمَّة الآن في خلافاتٍ وصراعاتٍ ليس الهدف منها نهضة الأوطان وتقدمها، بل تقسيمها إلى دويلات طائفية ومذهبية، تتناسب مع الإصرار الإسرائيلي على تحصيل اعتراف فلسطيني وعربي بالهُويّة اليهودية لدولة إسرائيل، فتكون «الدولة اليهودية» قائدة وراعية لدويلات دينية ومذهبية منشودة في المنطقة كلّها!

هو «زمنٌ إسرائيلي» نعيشه الآن، بعد الانقلاب الذي حدث على «زمن القومية العربية»، حين كانت مصر في عقدي الخمسينات والستينات من القرن الماضي طليعة له. فاليوم تشهد مصر وكل بلاد العرب «حوادث» و«أحاديث» طائفية ومذهبية وإثنية، لتفتيت الأوطان نفسها، لا الهويّة العربية وحدها.

هو «زمنٌ إسرائيلي» الآن على مستوى أولويّة الصراعات في المنطقة، إذ جرى تهميش «الصراع العربي/ الصهيوني»، وتنشيط الصراعات الأخرى في عموم «الشرق الأوسط»، بحيث ضاعت معايير «الصديق» و«العدو» وطنياً وإقليمياً ودولياً، وأصبح «المقاومُ» مُداناً، والمساندُ للعدوِّ «مرجعيةً إنسانية» مطلوبٌ تدخّلها العسكري لحلِّ أزماتٍ داخلية!

اليوم، نجد واقعاً عربياً مغايراً لما كانت عليه مصر وسوريا والعرب قبل أكثر من خمسين عاماً.. اليوم هوت «الهويّة العربية والوطنية» لصالح مستوى «الانقسامات الوطنية الداخلية»، اليوم تزداد الصراعات العربية بينما تستمر محاولات «التطبيع» والتفاوض مع إسرائيل!

ألم يبدأ عام «ربيع العرب» بانفصال جنوب السودان (بتحريض من إسرائيل ودول غربية) وقبول دولته فوراً في الأمم المتحدة، دون المرور في الاعتراضات والمماطلات الحاصلة الآن حول مسألة الدولة الفلسطينية؟ ألم يؤدِّ احتلال العراق إلى تقسيمه عملياً؟! ألم تكن أولى بواكير الاحتلال الإسرائيلي للبنان عام 1978 بحجة تحجيم المقاومة، هي إعلان «دولة جنوب لبنان الحر» بقيادة العميل الإسرائيلي سعد حداد؟! أوَليست إسرائيل حاضرةً الآن في أكثر من جبهة عربية مفتوحة على احتمالات الحروب الأهلية؟

صحيحٌ أنّ الانتفاضات الشعبية العربية قد حقّقت الكثير من الإيجابيات، لكنّها إيجابيات ما زالت محدودةً في المكان والنتائج. وصحيحٌ أنّه جرى كسر حاجز الخوف لدى شعوب المنطقة، لكن ما يجري أيضاً في المنطقة هو محاولات كسر وتحطيم لمقوّمات الوحدة الوطنية وتسهيل سقوط الكيانات، كما سقطت وتسقط أنظمة وحكومات، إذ لم يعد بعض قوى المعارضات العربية (عن قصدٍ أو عن غير قصد) يميّز بين مشروعية تغيير الأنظمة، وبين محرّمات تفكيك الأوطان ووحدة شعوبها.

الآن، يرى البعض في المنطقة العربية الحلَّ في العودة إلى «عصر الجاهلية» وصراعاتها القبلية، ويستهزئون بالحديث عن حقبتي «الخمسينات والستينات»، وعن «تجربة الوحدة المصرية السورية».. وبعضٌ عربيٌّ آخر يرى «نموذجه» للحل، بعودة البلاد العربية إلى مرحلة النصف الأول من القرن العشرين، التي تميّزت بتحكّم وهيمنة الغرب على مصر والمشرق والمغرب! لكن ما يحدث الآن في البلاد العربية هو تأكيدٌ جديد على أهمّية إعادة صياغة مشروع وطني عربي شامل، تكون الديمقراطية والهوية العربية ورفض التدخل الأجنبي ونبذ أسلوب العنف في المجتمعات، بمثابة أركان أربعة متكاملة فيه، بحيث لا يجوز الأخذ بواحدها دون الآخر، ففي ذلك ضمانات للحاضر والمستقبل، ولوحدة الشعوب والأوطان والأمّة معاً.

اللهمَّ ارحمْ شهداءَ هذه الأمَّة وضحايا حكوماتها ومعارضيها، من بشر وأوطان وتجارب تاريخية عربية ناصعة، وادرأ عن أمتنا شر من يسعوْن في الأرض العربية المباركة فتنةً وفساداً وتقسيماً، كائناً من كانوا..

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon